الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأحد، 22 نوفمبر، 2009

إيّام التعتير


أربع مجانين وبسّ
برنامج تلفزيونيّ زمن الحرب
كتابة أنطوان غندور


(باللهجة اللبنانيّة)
1- فقرْ ونقّ وخوف كبيرْ
والعمر بيمرق مرقهْ
كلّ مين عندو هموم كتير
اللقمه منسرقها سرقهْ
القصّة ما بدّها تفكير
وحدكْ رح تبكي وتشقى
لازم تعرف ع بكّير
إنّو بإيام التعتير
الواحد وحدو رح يبقى


*****

2- مدري وين هنّي صاروا
ما عاد حدا يدقّ البابْ
ولا جارْ يسأل عن جارو.
البيت الضجرانه حجارو
وبردانه بقلبو نارو
مشتاق لصوت الأحباب
عنّن شو صعبه الفرقه.
الهيئة بأيّام التعتير
الواحد وحدو رح يبقى
*****

Marie Caroline Feral

3- بليالي الشتي والبرد
الوقت بيمرق ع السكّيت
والقاعد وحدو بالبيت
خايف ينسى كلماتو
عم يحكي وحدو ويا ريت
في مين يسمع حكياتو.
قلبو قدّيش بيلقى
وعارف إنّو بالتعتير
الواحد وحدو رح يبقى
*****
سمر مغربل

4- من مدّة بِعدوا وفلّوا
وصِرنا نشتاق يطلّوا
نحكي ونتخانقْ ونضلّْ
جيرانْ وأهلْ وما نفلّ
حتّى النجمة النعسانة
تحت لحاف الليل تغلّْ
يمكن وحدا المِشتلْقا
إنّو بإيّام التعتير
الواحد وحدو رح يبقى
***
* صحيفة "النهار"

ليست هناك تعليقات: