من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأحد، 28 أغسطس، 2016

من يوميّات الفيسبوك (28 آب 2016)


2012

حزنك رماد الغيمْ
الطالع على بالو
ينزل بعِبّ الميْ
تيغسّل خيالو
ومن دون ما يحكي
رح يهرب من الضوّ
ويفوت ع حالو
في دمعتين زغار
تخبّوا سوا وراحوا
عم يكبروا بالسرّ
لا ارتحت، لا ارتاحوا
طَير الوجع تخمين
تتصير متلو تطير
أدّملك جناحو
شو بخاف من أيلول
شهر السفر جايي
في طيور بدها تفلّ
وحزنك لوحدو يضلّ
يشهد عالحكاية
إلّي شو لازم أُول
إلّي مـَرَأ أيلول
الله الله حلووووووووووووووووووووووووووووووووووو
وينك يا معين شريف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ
يا ست ماري . العتب مش بالناس . العتب ب اللي عم بيقدموا اللي عم يتقدم للناس . مش المطلوب ابدا من عامة الناس يكون عندن المعرفة بتركيب القصيدي وبصناعتا . المطلوب من الملحن يحس بالقصيدي . انا براهن أذا في ملحن واحد حالي بلبنان بيعرف أنو في قصايد بتحمل عُرَب ْ وتجويد ومدّ بكتابتا قبل ما تتلحّن . البحث عن الكلمي الطنّانة الرنّانة بس أمر معيب . والله معيب
 ****************
2014
نصّ في التربية والتعليم لمن يعنيهم الأمر
مناهج قديمة تعلّم أنّ واحدًا زائدًا واحدًا يساويان اثنين، مع العلم أنّ طفلًا قتيلًا وطفلة قتيلة يساويان مجزرة، وأنّ بيتين مهدومين يساويان عشرات النازحين والمشرّدين...

   تبدأ سنة دراسيّة جديدة في فلسطين وسوريا ولبنان والعراق وليبيا... سنة دراسيّة جديدة لدروس قديمة في الرياضيّات والأدب والشعر والعلوم والرياضة والموسيقى...     
سنة دراسيّة جديدة... بمناهجَ قديمة ومعلّمين يقولون ما لا يؤمنون به ولا يشعرون به...     
مناهج قديمة تعلّم أنّ واحدًا زائدًا واحدًا يساويان اثنين، مع العلم أنّ طفلًا قتيلًا وطفلة قتيلة يساويان مجزرة، وأنّ بيتين مهدومين يساويان عشرات النازحين والمشرّدين...     
مناهج قديمة مختبرُ العلوم وتشريح الحيوانات المسكينة فيها لا شيء بالمقارنة مع مشهد ذبح وقطع أعضاء تبثّه وسائل الإعلام العاهرة...     
مناهج قديمة تتباهى بأنّ امرأ القيس - الملك العربيّ الضليل - أوّل من وقف واستوقف وبكى واستبكى حين أنشد قفا نبكِ، متناسية أنّ أبا نواس - الفارسيّ حفيد علماء الفلك - حين سخر منه داعيًا إيّاه إلى الجلوس، كان يعرف أنّ ليل البكاء العربيّ طويل...     
مناهج قديمة تدعو تلامذتها إلى ممارسة الرياضة لأنّ العقل السليم في الجسم السليم... وتتناسى أنّ الرياضة الوحيدة المطلوبة الآن - للنجاة من الغرق في بحر الدم - هي الجري إلى أقرب بلد آمن...     
مناهج قديمة تعلّم تلامذتها مناهج اقتصاديّة حديثة، ولا أهل يملكون قيمة القسط وثمن الكتب...     
مناهج قديمة تعلّم حبّ الوطن لأولاد لا يعرفون الآن أين تبدأ حدود أوطانهم وأين تنتهي...     
مناهج قديمة تدعو الأولاد إلى عدم قطع الأشجار (قطع الرؤوس مسموح) وإلى عدم التدخين (حرق الكنائس والمعابد مسموح) وإلى احترام المرأة (بيع النساء مسموح) وإلى احترام رأي الآخر (اضطهاده مسموح) وإلى احترام جسد الآخر (تعذيب الأسرى مسموح والتنكيل بالجثث مسموح)...
*****     
لا أعرف إن كان ثمّة مدرسة ستبدأ السنة بالوقوف دقائق صمت وصلاة من أجل الذين غابوا عن مقاعدهم... أو إن كان ثمّة إدارة ستوعز إلى معلّميها كي يتناسوا المنهج الرسميّ هذه السنة للتركيز على مفاهيم الحقّ والخير والجمال، وللحديث عن حبّ الحياة لا تقديس الموت، ولمناقشة أمور الفكر والطبّ والشعر لا لحفظ عن ظهر قلب لا ينتج سوى أغبياء ومكبوتين ومشاريع مجرمين...     
لا أعرف إن كان ثمّة مدير سيقول لتلامذته هذه السنة: الكلام في السياسة والدين ممنوع، لأنّنا رأينا إلى أين وصلنا بسبب فهمنا الخاطئ لهما... لذلك دعونا نتكلّم في الفنّ والمسرح والأغنية وآخر علاج لمرضى السرطان...    
 لا أعرف إن كان ثمّة وزير تربية سيجرؤ على القول: المناهج التربويّة التي اعتمدناها أنتجت أفرادًا متفوّقين ومجتمعًا مريضًا... فلنعكس الأمر ولنسعَ إلى مجتمع متفوّق بأفراد أصحّاء... يقدّسون البشر لا الحجر، يؤمنون بأنّ الكتب أصدق إنباء من السيوف، في متونها جلاء الشكّ والريب... فلنعلّم تلامذتنا كيف يحاكمون وسائل الإعلام التي تشوّه نفوسهم وعقولهم... وكيف يناقشون معلّميهم بحريّة ومسؤوليّة وشجاعة، وكيف ينظرون إلى المنهج كوسيلة، وإلى الشهادة كوسيلة، وإلى النجاح كوسيلة... كلّها تصبّ في خدمة الآخر...       ولكن ما أعرفه وأكاد أجزم به هو التالي:     
إن وُجد مدير مدرسة يرغب في كلّ ذلك، فسيواجهه فريق معلّمين لا يجرؤون على الخروج عن السطر المرسوم في الكتاب، وطغمة أهل يخشون على أولادهم من عدم حمل ورقة نجاح تطير مع الريح عند أول اختبار حقيقيّ...     
وإن وُجد معلّم يقول لتلامذته: أنتم المقدّسون، لا الجرس ولا الناظر ولا الامتحان ولا النصّ ولا الكتاب ولا المدير ولا أنا... فسوف يطرد لأنّه خالف الشرع والشريعة...      
وإن وُجد تلميذ يفكّر في جوقة مردّدين، فسوف يطلب منه الانضمام إلى القطيع وإلّا فليرحل...     
سنة دراسيّة جديدة؟؟ أكاد أقول سنة دراسيّة أخرى محكومة بمشاهد جديدة للقتل والذبح والسبي والتهجير والفساد... أمّا موضوع الإنشاء فسيبقى هو هو: صِفْ الطبيعة في فصل الربيع...     
والويل لمن يأتي على ذكر الربيع العربيّ...

  ****************
2014

كيف يقولون إنّنا في حرب وإنّ الناس يموتون؟
فقبل قليل، قبل دقائق قليلة 
حلّ سلام غريب على الأرض
سلام بشرّت به الملائكة وتنبّأ به الأنبياء ورآه علماء الفلك
سلام يسكن القلب فتهدأ المخاوف وتطمئنّ النفس كأنّها في حضرة الله
فقبل قليل، قبل دقائق قليلة
قال لي: صباح الورد يا حلوة
 ***

أُحبُّـنا ...
 ****************

2015

سبب واحد من هذه الأسباب العشرة يكفي كي لا يفكّر الشعب اللبنانيّ في أن يقوم بثورة تغيّر النظام، فكيف إذا وجدنا عشرة أسباب على الأقلّ؟
1-  الشوفينيّة: فالشعب اللبنانيّ أسير صورة نمطيّة جعلته مخمليًّا وإن كان يرتدي المسوح، متخمًا وإن كان يتضوّر جوعًا. لذلك لا يمكن أن ينزل إلى الشارع ليطلب تحسين أوضاعه المعيشيّة لأنّ ذلك يعني أنّه يعترف بفقره وجوعه ومرضه، وهذا ما لا يمكن أن يحصل.
2-  لا أحد يريد تغيير النظام: فعلى عكس ما جرى في البلدان العربيّة التي تريد شعوبها تغيير النظام، فاللبنانيّون لا يريدون أيّ تغيير. لأنّهم بكل بساطة هم الذين اختاروا ما هم فيه ولم يفرضه عليهم أحد، وهم الذين اختاروا نوّابهم وأحزابهم وتيّاراتهم، وهم الذين شاركوا في القتال وخطفوا وذبحوا وشوّهوا وأحرقوا وبنوا على أملاك الدولة. فليس في لبنان حزب حاكم يفرض نفسه وممثّليه وليس هناك جيش يقمع الناس. صحيح أنّ أجهزة أمنيّة كانت تتدخّل وتغير مسيرة الأمور، أو تهدّد (وتغتال؟) بعض المسؤولين، لكنّ الشعب كان قادرًا على الثورة والرفض ولم يفعل.
3-  التشرذم: الطائفيّ والمذهبيّ والحزبيّ والمناطقيّ والاجتماعيّ واللغويّ. فلا يمكن والحالة هذه أن يتّفق اثنان لبنانيّان على شعار للثورة، فكيف سيتمّ الاتّفاق على ما هو أكثر.
4-  الجهل السياسيّ: اللبنانيّون كلّهم يهوون السياسة، ولكنّ أكثرهم لا يعرف الفرق بين العلمنة وإلغاء الطائفيّة السياسيّة، ولا يعرف تاريخ البلد ولا تاريخ الحرب الأهليّة، فكيف يمكنهم إذًا أن يكتشفوا أنّ ما هم فيه غير سويّ ويستدعي التغيير؟
5-  الخوف على النظام الحياتيّ: فاللبنانيّون عشّاق سهر وسفر وحياة. وهم يخشون من تعريض هذا الأسلوب الحياتيّ للخطر إن تحرّكوا من أماكنهم وخرجوا إلى الشارع. ولهذا كان المعتصمون لأيّة جهة انتموا يحوّلون اعتصاماتهم حفلات أركيلة وأكل وشرب ورقص ودبكة (احترامًا للتراث).
6-  عدم التعلّق بالوطن: فليس بغريب مثلاً أن يترك ثائرٌ ما موقعه في قيادة الثورة إن حصل بعد طول انتظار على تأشيرة دخول إلى كندا أو الولايات المتحدّة أو أستراليا أو فرنسا أو ألمانيا.
7-  النزعة الفرديّة: فكلّ مواطن هو مشروع زعيم، وفرخ قائد، واحتمال رئيس، ونجم صاعد تليق به الأضواء والإطلالات الإعلاميّة. وفي غياب العمل الفريقيّ لا يمكن أن تنجح ثورة.
8-  عدم الاتّفاق على مفهوم الفساد: فاللبنانيّ يجيد تبرير الفساد متى صدر عن سواه، أمّا هو فشاطر يعرف من أين تؤكل الكتف، وإن لم يكن ذئبًا أكلته ذئاب الطوائف الأخرى
9- عدم الاتفاق على عدو واحد ولو في خارج الوطن، فضلاً عن أنّ كلّ واحد منهم عدوّ الآخر. 
10- الكسل: فبكلّ بساطة الشعب اللبنانيّ كسول ولا يطيق العمل المتعِب: فالسوريّون يبنون، والمصريّون يعملون في المطاعم ومحطّات المحروقات، والفليبينيّون والأثيوبيّون والسري لانكيّون يخدمون وينظّفون، والسودانيّون والعراقيّون يحرسون. وخلال الحرب، أنواع من المرتزقة حاربوا عنهم، فهل يقومون الآن بثورة؟ إلاّ إن وجدوا من يقوم بها بالنيابة عنهم. وعلى سيرة الكسل، من المفيد التذكير بأنّ اللبنانيّين (وهذا دليل دامغ على عروبتهم) صاروا يجدون المطالعة هواية مرهقة ومكلفة وغير شعبيّة، فمن سيقرأ لهم وعنهم وعليهم بيانَ الثورة إن صدر؟

السبت، 27 أغسطس، 2016

من يوميّات الفيسبوك (27 آب 2016)


شكرًا يارا هبر لأنّك اخترت كتبي هديّة لأصدقائك


2012

لا عاطفة ... بل عاصفة
أطلقوا سراح الرياح
***
كلّما استشرى بغاء الطائفيّين لعنت غباء العلمانيّين
 ***
قولوا للحبّ ألّا ييأس منّي
لا بدّ أن يأتي يوم أعترف فيه بأنّه هو الثورة
وهو القضيّة التي تستحقّ النضال

الحب النابض في قلوب
الآخرين ما زال رغم الوحشية التي تنهمر
على هذا العالم بشكل يشبه زخ مطر قاس
في طقس عاصف .نعم قولوا للحب الأ ييأس ,, محبتي لكِ وأكثر

 ***
فستاني الأبيض الموعود بلقاء 
شحب لونه أمام فساتين الثكل السوداء

***
الدروب التي تقود المرأة إلى سريرك كثيرة
وقد تسلكها كلّها إليك إن عشقتك 
لكنّها ستصل مبتسمة ومطمئنّة 
إن كانت الدرب التي رسمتها لها تمرّ بين الحدائق لا بين الخنادق

Marwan Zoghby Ces beaux jardins de tendresse et d'amour !

**************************

2013

ممنوع التدخين في منطقة القصف الكيميائيّ
ممنوع البناء غير المرخّص له في شارع فُجّرت بيوته
ممنوع شرب الكحول في بلاد الجنون
ممنوع أن تتناثر أشلاء الضحايا من دون لباس شرعيّ
ممنوع أن تربّوا الحمام لسماء استباحتها الطائرات الحربيّة
ممنوع أن تموتوا إلّا قتلًا
ممنوع أن تحبّوا إلّا برخصة أو فتوى
"ممنوع أن تربّوا الحمام لسماء استباحتها الطائرات الحربيّة" . جميل ومؤثر !

**************************

2014

علامة التعجّب! 
علامة التعجب التي خطّتها سبابتك اليوم صباحًا على وجهي
علامة التعجّب التي امتدّت من أعلى جبيني 
إلى رأس أنفي 
إلى ملتقي شفتيّ 
إلى وسط ذقني
إلى عُقر نحري
علامة التعجّب التي صارت نقطتُها قبلةً بين نهديّ
محت علامات الاستفهام كلّها...
Nadia Bugaighis C'est comme si vous rentrer dans mes pensée tous le temps! 
Un très grand bonjour a la plus belle de toute. A notre prophète...
🌺

***
لولاكَ، 
لولا هذا الموتُ المجّانيُّ الرخيص 
لولا رغبتي في أن أحصيَ عليك أنفاسَكَ
- وتعليقاتِ عرائسِ الشعر الصغيراتِ - 

لولا الكلماتُ التي تخيّطها 
ليلاً، قميصَ نوم لي
وصباحًا، ثيابًا جديدةً لأطفالٍ يزورون السماءَ للمرّة الأولى...
لولا دموعُك التي شقّتْ دروبَها بين أحرفِ لوحة المفاتيح
لولا أناملُك التي تنقرُ هذا الجدارَ كعصفور يعرف أنّ الضوءَ على مسافةِ لهفة
لكانت هذه الصفحةُ البيضاءُ انطوت على نفسها ... 
كفنًا لحبّ وُلِد من الحلم ويموت كلّ يوم بجرعةٍ من الوهم...
كلماتك كالأنفاس ..
ماري .. عروسة الشعر الأجمل .. ثنائي و اعتزازي الكبيرَين

***
سرُّك الخطير أنا 
حتّى أنّك لن تهمسَ باسمي ولو في الحلم... 
وحين يسألك عنّي الأصدقاء قلْ: لم تولدْ بعدُ
وحين أخطرُ في بالك اطردني
وحين يناديني جسدُك اجلده
ولا تسمح لي بالمرور من قلبك إلى رأسك
لأنّني متى صرت هناك، في خلايا دماغك، فلن أرحل
أعرفني وأعرفك
أعرفني بما يكفي لأؤمن بأنّك إن عرفتني فلن تعرف السكينة
وأعرفك بما يكفي كي أثق بأنّني متى سمحت لك بأن تعرفني حرمتك السكينة
أنقذ نفسك منّي
لا لأنّني أكثر النساء جمالًا، أو ذكاء، أو إثارة
بل لأنّني أحبّكَ لدرجة أن أرغب في أن أكون مجرّد أل تعريف تلتصق بك
لتصيرَ الــ"رجلَ" والــ"شاعرَ" والـ"عاشقَ" والـ"جميلَ" والـ"رائي"...
ولن تكون نكرةً بعد ذلك...
ولن تكون في الخفاء...
ولن تبقى أنت الذي ولدته أمّك...
سرّك الوحيدُ أنا
وما من إله بلا سرّ...
سِرُّكَ الوحيد أنا وما من إلَهٍ بلا سِرّ .لَمْ يَسبقْكِ مُحِبٌ ولا مُتَيَّمٌ لعَذْب مَعانيْكِ وجَميلِ ابْتِكار فَنِّ العِشْقِ السِّرِّيّ الرَّاقي كالسَّواقي البعِيدةِ المَسْحورة بدَهْشَتِها الفَرِيْدة !!!!



الجمعة، 26 أغسطس، 2016

من يوميّات الفيسبوك (26 آب 2016)

ما سمعوا كلمتي وقت التقينا بمتحف مدام توسو 1997
2012

صلاة يوم الأحد:
يا ربّ أنقذني من منطقة يتجاور فيها شعب الله المختار مع أفضل أمّة أخرجت للناس مع أشرف الناس مع الذين أعطي لهم مجد لبنان!
يا ربّ أرغب في بلاد أكثر تواضعًا!
 ***
فصل من كتابي "رسائل العبور"
كان من السهل أن نحصي عدد المرّات التي التقينا فيها، وإذا كان من الغريب قول ذلك عن رجل وامرأة يقيمان في المدينة نفسها، فكم سيكون مثيرًا للدهشة أن أقول أنّ الاتّصالات الهاتفيّة كانت هي أيضًا بمثل تلك الندرة. حتّى الصدفة لم تسمح لنفسها بالتدخّل في علاقتنا، فلم نلتقِ في مطعم أو مقهى أو صالة سينما أو على الطريق عند ازدحام السير، مع أنّنا نتنقّل كالبدو الرحّل من مطعم إلى مقهى إلى صالة سينما زارعَين الطرقات مواعيدَ ووعودًا لأشخاص لن نصدق معهم.

ومع ذلك، فلم نكن نتكلّم حين نلتقي، ولم نسمح لأنفسنا بالغرق في ثرثرة تريد أن تستعيض عن الوقت الضائع الطويل بالحديث البديل الطويل. ولذلك كان كلّ واحد منّا يعيد اكتشاف الآخر بصمت الدهشة الأولى وخشوعها وآمالها، ولكن في الوقت نفسه بالتوتّر والأسى اللذين يصاحبان اللقاء الأخير.
كان يريد ان يقرأ في رأسي أسماء الرجال الذين مرّوا، وكنت أريد أن أقرأ على جسده آثار النساء اللواتي عبرن. كان يعرفني لذلك كان يعلم أنّ جسدي لن يلبّي نداء صادرًا عن جسد غير جسده، أمّا عقلي فلن يخجل من التحرّش بعقول رجال كثر، ولن يتردّد عن تحدّيها وإثارتها قبل التخلّي عنها. وفي المقابل كنت أعرفه ولذلك كنت أعلم أنّ ما من امرأة اخرى ستتحمّل الإقامة في خلايا رأسه المقفل على أفكار ثابتة لا تقبل النقاش، وإن كان سريره سيغرق في مياه نساء كثيرات، وسيطفو على دماء سواهنّ، وسيحلّق فوق صرخات اللذّة تطلقها حناجر أخريات كزغردات خنقها الحزن طويلًا.
لم يكن الأمر إخلاصًا سخيفًا فرضه الواحد منّا على نفسه، فلم نكن كلانا من هذا النوع، وخصوصًا أنّ الحياة علّمتنا في ظروف مختلفة وبوسائل متنوّعة كيف نقتنص اللحظة وكيف نستمتع بها، لكنّنا كنّا نلتقي لأنّنا نحبّ لقاءاتنا ونعتبرها مناسبات نادرة في عمر البشريّة ولا يجوز أن نحرم الحياة منها، كمرور النيازك، كرائحة التراب بعد المطر الأوّل، كحبيبات الرمل العالقة بالعري الرطب، كتلامس قدمين باردتين تحت غطاء الشتاء، كالمشي في الضباب، كانتظار الرعشة ... ولولا لقاءاتنا النادرة لكانت الحياة تتثاءب الآن ضجرًا.

ثم قالت له أمرأة : لماذا تقف أما شفتيّ وثدييّ وساقيّ كالمتسوّل ، وفي داخلي أنهار من الكبريت وشلالات من حمم البراكين ؟ كن أنسانا وأفتح الباب ، كن رجلا واقفل 
 ***
فصل من روايتي "كلّ الحقّ ع فرنسا"
التقت ملفينا المارونيّة اللبنانيّة بأحمد السنّي الفلسطينيّ في منزل وردة. كان موظّفًا في السفارة الأميركيّة حين كانت روز لا تزال تعمل فيها، وربطته صداقة بها وبناجي فكان الثلاثة يسهرون معًا في مرابع بيروت وملاهيها قبل أن تنضمّ إليهم ملفينا حين نزلت إلى العاصمة لتعمل في مشغل للخياطة، بعد ذلك ستتحوّل السهرات إلى جلسات شبه عائليّة في منزل روز حيث ستكون نجلا حاضرة في أكثر الأحيان وكذلك حبيب حين يأخذ استراحة بين عمليّتي تهريب أو حين يكون في طريقه إلى شقّته في برمّانا لملاقاة إحدى صديقاته. ولكن حين هربت ملفينا خطيفة مع أحمد بعد أشهر على لقائها به، تشاجر كلّ واحد من العائلة مع الآخر، وتبادلوا التهم، ومع انّهم اتّفقوا على أنّ وردة هي التي سهّلت الأمر، قاطعوا ملفينا، ولم يقاطعوا وردة أو يعاتبوها. ثمّ نسي الجميع كلّ ذلك بعد تسعة أشهر حين ولد كمال، وتحوّل الصهر الفلسطينيّ المسلم الذي كان اسمه أحمد إلى "أبو كمال" الصهر الكريم المضياف الذي يقف إلى جانب الجميع ويساعد الجميع، ويكفيه فخرًا أنّه جعل نجلا راضية عنه حين حمل الصبيّ ووضعه في حضن المرأة التي شعرت تجاه هذا الصبيّ بمثل ما شعرت به تجاه حبيب، وقال لها: "سمّي على إبن بنتك يا ستّ إم حبيب". والطفل الذي أبوه فلسطينيّ مسلم جعل نجلا تنسى رغبتها في أن يكون حفيدها الذكر الأوّل من صلب حبيب الذي لم تنجب له زوجته حتّى الآن إلاّ بنات، ولكنّ نجلا أكثر ذكاء من أن تعبّر عن هذه الرغبة بصوت مرتفع لئلاّ تذكّرها كنّتها اللئيمة بأنّها هي أيضًا أنجبت ثلاث بنات قبل أن يولد حبيب. لذلك زانت نجلا الأمر بميزان العقل ووجدت من الغباء أن تقف موقفًا رافضًا ما يجري، وما حدث قد حدث: فملفينا سعيدة بزوجها وطفلها، وحبيب يطمئنها إلى إنّ العلاقات مع الفلسطينيين ستساعده في عمله وتفتح له أبوابًا كانت مغلقة حتّى الآن، كما تؤمّن له غطاء أمنيًّا لا غنى عنه، بل ضروريٌّ في مثل تلك الظروف.

حبيب من اللبنانيّين المسيحيّين الذين يوزّعون الفلسطينيين إلى فريقين: فريق الأثرياء الذين تركوا فلسطين قبل 48 وهؤلاء لم يعودوا فلسطينيّين في رأيه، والآخرين الذين أتوا بعد ذلك، وعائلة أبي كمال من الرعيل الأوّل وهذا سبب تخفيفيّ يجعل زواج فتاة مسيحيّة من أحد أفرادها عملاً مقبولاً يسهل التسويق له وفرضه على مجتمع السهل. عدا عن أنّ عائلات السهل المسيحيّة لا تشبه عائلات الشمال مثلاً وليست ملتزمة دينيًّا، وبالتالي فحبيب لا يذكر ممارسات مسيحيّة في عائلته، فلا صلاة قبل تناول الطعام ولا تلاوة المسبحة مساء ولا أحد يوقظ الأولاد صباح الأحد للذهاب إلى الكنيسة ولا قدّيسين عندهم يقيمون في الأديرة أو لهم مزارات، عدا عن أنّه لم يشهد حضورًا لرجال الإكليروس في حياته أو حياة عائلته إلاّ عند مراسم الدفن أو الإكليل. وأصدقاؤه وجيرانه وزبائنه وشركاؤه أكثرهم من المسلمين، وهم الضيوف الدائمون إلى مائدته (حلّ مكانهم الضبّاط السوريّون خلال الحرب)، فلماذا يقف في وجه سعادة أخته من أجل سبب غير منطقيّ كهذا؟ 
اقتنعت نجلا بهذا الكلام، فباركت الزواج والطفل الذي عندما صار رجلاً، ومصابًا بمرض القلب، ووحيدًا في أميركا في مواجهة مقتل شقيقه، صرخ سائلاً جدّته عمّا فعلته بهم. 
"ماذا فعلتِ بنا يا ستّي؟" سألها وهو يستعيد رواية الشرطة عن الجريمة ويبكي أخاه القتيل وأخاه المفقود وأمّه وأباه.
أحمد مات قبل ملفينا بعدما ترك لها أربعة أولاد: ابنة واحدة وثلاثة شبّان. ولم يمض وقت على وفاته حتى لحقت به ملفينا. وكان من حسن حظّ الاثنين أن ماتا قبل أن يختبرا اختفاء ابنهما الأصغر شادي في ظروف غامضة، ومقتل ابنهما الثاني في أميركا على يد زوجته وعصابة أبيها التي تتاجر بالمخدّرات، ورحيل ابنتهما شادية إلى مصر حيث تزوّجت واستقرّت، وهجرة كمال إلى الولايات المتحدّة حيث تزوّج ابنة عمّه ثمّ طلّقها وبكى أخاه وندبه وعاش وحيدًا مريضًا بضعف قلبه الذي يذكّره بأنّه فلسطينيّ، ولو كان يشعر بأنّه لبنانيّ، ولكن عليه أن يبقى في أميركا حيث جثّة أخيه القتيل وولداه الأميركيّان.
هل كان كمال مسلمًا أم مسيحيًّا؟ لبنانيًّا أم فلسطينيًّا أم أميركيًّا؟ الولد مهما كان الأمر يطلع لأخواله بحسب الأمثال اللبنانيّة، فهل هو شبيه خاليه المسيحيّين المارونيّين البقاعيّين، أم هو ابن أحمد الفلسطينيّ الحيفاوي السنيّ البيروتيّ؟ لا يعرف. هذه هي مأساته التي لم تداوها الهجرة أو الزواج أو إنجاب أولاد سيضيعون في زحمة الحياة الأميركيّة، ولن يبقى منهم، بغضّ النظر عن جنسيّتهم أو مذهبهم، إلاّ الذكرى في تاريخ عائلة نجلا التي اعتادت أن تكتب تواريخ ميلاد أولادها على الحائط خلف الباب. وحين توفّر للمرأة بعض المال، استدعت الدهّان ليطرش البيت من آثار موقد الحطب وبابور الكاز، وهي تردّد المثل القائل: "ما عندك فرش بس عندك طرش"، ولمّا وصل الدهّان إلى حائط سجّلات نفوس العائلة، وبما أنّ أحدًا لم ينتبه وينسخ المعلومات على ورقة، اختفت تواريخ الميلاد تحت طبقة سميكة من الكلس الأبيض. وحين كان أفراد العائلة يتندّرون بالحكاية ويأسفون لأنّ الكبار منهم لا يعرفون ما هي أبراجهم، كانت روز تجيب بهدوء: 
"كلّنا مولودون تحت برج التعتير".
ومع مرور الأيّام، تعلّم الجميع أن يرى في عبارة وردة نوعًا من الرؤيا والنبوءة، كأنّ تلك المرأة الصغيرة كانت تعرف ما ينتظر كلّ واحد منهم.

(أحمد)

"أنا أحمد الفلسطينيّ العربيّ السنيّ البيروتيّ. أحببت ملفينا اللبنانيّة البقاعيّة المارونيّة مذ التقيتها مع شقيقتها وردة وصديقي ناجي. وكنت أعرف أنّني سأواجه صعوبات كثيرة قبل أن يسمحوا لي بالارتباط بها. ولكنّ حبّها لي سهّل الأمر فهربت معي وتزوّجنا سريعًا. ولولا خشية شقيقها حبيب من أن تسبّب ممانعته مشاكل له في عمله مع الفلسطينيّين المسيطرين على معابر التهريب مباشرة أو بالواسطة لما وافق وأقنع الآخرين وأوّلهم والدته التي تكفّلت بأمر زوجها كما هي العادة عندهم. مسكين عمّي يوسف، لم يكن له كلمة في بيته مع أنّه كان يحبّ الكلمات الجميلة ويبحث عنها في الكتب التي يحصل عليها من هنا وهناك عدا تلك التي أحملها إليه. لم يكن الزمن زمن طائفيّة ظاهرة ومعلنة، أو ربّما أنا لأنّني فلسطينيّ كنت أشعر هكذا، فنحن لا نعير هذا الموضوع الأهميّة التي يعطيها اللبنانيّون له، في السرّ طبعًا. ولكنّ الأمور لا بدّ من أن تفضح نفسها حين يتعلّق الأمر بالزواج وانعكاسه على الأولاد. ظهر لي ذلك بوضوح بعد ولادة كمال الذي ما كانت جدّته لتستقبله في حضنها لو لم يكن ذلك يوم عمادته في الكنيسة التي تعمّدت فيها والدته. يومها وضعت الصبيّ في حضنها وقلت لها:
(سمّي على الصبي يا ستّ إم حبيب) 
فأخذته وقبّلته ورسمت على وجهه وصدره علامة الصليب فصار ابني حفيدها الذكر الأوّل بعدما تأخّر أولادها الآخرون في إنجاب الصبيان. ولا أعتقد أنّها غفرت لي ذلك، مع أنّ حفلة الغداء التي تلت العمادة كانت فاخرة "تعمّدت" حماتي أن تظهر فيها براعتها في تحضير الطعام كوني أتناول الطعام عندهم للمرّة الأولى مع شقيقاتي اللواتي أردن أن يظهرن انفتاحنا وعدم تعصّبنا. ولكن هذا لا يعني أنّ الحفلة مرّت من دون لطشات، ولولا عمّي يوسف وعيون ملفينا وعقل روز الكبير كنت حملت الصبيّ وغادرت البيت لتفادي مشكلة طويلة عريضة وذلك حين قرّر نجيب أن يتحدّى أخاه في قول ردّيات زجليّة تأخذ الكثير من وقته في صياغتها. وكان الرجل قد شرب ملء رأسه عرقًا واحمّرت عيناه وثقل لسانه، فقال ما معناه إنّ الصبيّ مسيحيّ من فوق مشيرًا إلى وضع الميرون على رأسه ومسلم من تحت وهو يقصد أنّنا طهّرناه. أزعجني كلامه الذي ينقصه الذوق واللياقة والجماليّة، خصوصًا في وجود شقيقاتي، فما كان من عمّي يوسف إلاّ أن قال له: 
(إذا عندك كلمة حلوة قولها وإلاّ فيك تاكل على السكت). 
غضب الشاب وغادر البيت، وأراد مراد زوج سعاد أن يلحق به، فقال له عمّي يوسف: 
(اتركه فقد ذهب إلى مطعم النهر ليتابع شرب العرق).
أعتقد أنّ هذه المناسبة كانت من المرّات النادرة التي يتّخذ فيها بو حبيب يأخذ موقفًا حازمًا من دون أن تتدخّل حماتي. ربّما لأنّ الأمر كان يتعلّق بنجيب لا بحبيب. 
مع الوقت تناسى الجميع جنسيّتي ومذهبي وانشغلوا في مشاكلهم التي لا تنتهي. أنا كنت أبسطها على ما أعتقد. حين انضمّ إسبر زوج كاميليا إليّ أنا وناجي، صرنا نهرب من أخبارهم بالكلام عن الكتب والموسيقى والسياسة، ونترك للنساء حلّ ما علق إن استطعن. ولكنّ ملفينا هي التي جعلتني أحتمل أخبارهم، كنت إكرامًا لعينيها أسمع وأساعد وأتدخّل كي أخفّف عنها ما سوف يلقى عليها وحدها إن لم أكن قربها. أتعبوها أولاد بو حبيب، كأن لا يكفيها ما عانته في محيط غريب كليًّا عليها وما سمعته من نصائح وتوجيهات تبدأ كلّها بعبارة: 
(عندنا لا نفعل كما تفعلون أنتم)
ولم تكن ملفينا تفهم إن كان المقصود في لبنان أو في البقاع أو عند الموارنة".

*** 
يا صديقي مرّات بحسّ علاقتي فيك متل المشي ع آلة الرياضة، ركض وحرق وحدات حراريّة وبضلّ مطرحي
 ***
لا أحتمل حبًّا بلا مشاكسة ونقاش ... 
الحبّ الهادئ يشبه الحلوى الذائبة
 ***
كيف صرت تعرف ما تعرفه؟
من علّمك أن تكون رجلاً في زمنٍ عزّت فيه الرجولة 
وأن تكون قادرًا في عصور العجز 
وأن تكون الحنان الذي لم تمتلكه امرأة؟
أيّة آلام تلك التي صهرتْ روحَك 
وصقلت طبيعتك 
وجعلتك ما أنت عليه؟ 
لا تملك شيئًا ولا تريد أن يمتلكك أحد
تمضي كأنّ عبورَك مخطّطٌ له منذ الأزل
وترحل غيرَ آسف إلّا على أنّك لم تحبَّ أكثر
وهل يستطيع جسمك المرهق أن يحبّ أكثر من ذلك؟
***
من علّمك أن تعشق الجمال 
وأن تحترم الكائنات 
وأن تبحث عن المعرفة في أصعب الأمكنة 
وألّا تضجر منّي؟
هل ترى إلى نفسك وأنت تولد من ذاتك متجدّدًا كلّ مرّة
رائعًا كلّ مرّة 
عارفًا 
شاعرًا 
عالمـًا
عاشقًا؟
أنت يا من قلت عن نفسك أنّك لا شيء ولا أحد
أنت المنسحب إلى ما خلف واجهات الأضواء المخادعة
المطمئنّ إلى سكينة نفسك
أُعلن استمراري في عشقك 
وموافقتي على الانتماء معك إلى عالم سويّ 
بنيناه على قياس ما نريده لهذا العالم
وهل نريد لهذا العالم إلّا أن يعرف الشغف الذي نحن فيه؟
  ******************
2013

الجوامع والكنائس المكتظّة بالمؤمنين باتت غير آمنة
الرجاء التوجّه إلى البارات
 ***
قبل التدخّل الأميركيّ العسكريّ في سوريا، 
وقبل إحراق كنيسة أخرى في مصر، 
أغتنم فرصة الهدوء النسبيّ بين تفجير وآخر في لبنان،
لأصارحك بأنّني أحببتك، 
وأنّني أخطأت في انتظار السلام العادل والشامل لأخبرك بذلك!
 ***
أحاول أن ألهيكَ عن نشرة الأخبار 
بقميص نوم وقنينة خمر ونقطتي عطر
فتهمس في أذني: كم قتيلًا سقط اليوم؟
 ***
همس لي فستاني الأبيض بحياء: 
انتهى الصيف وأنا ما زلت معلّقًا في الخزانة
وشوشته بأسى: 
لا تعليق
  ******************
2014

إصبعك التي ترسم قلبًا على كتفي الآن
تدغدغ قلب الله
***
تعالَ لأغسلَ عينيك بماء الورد
تعالَ فقد أعددت لك العشاء
ولكن قبل أن تأتي
انفض غبار معاركك عند أسفل السلّم
اخلع نعلَي شكوكك خارج العتبة
اجلب معك قنينةَ نبيذ وأغنياتٍ عتيقة
وتعال نشعل قناديلنا ونسهر
في انتظار نهاية العالم

علي نوير
" نهاية العالم " .. أهيَ إشارة الى موت وشيك يا ماري .. ؟.. ليت الوقائع تكذّبها يا صديقتي ، لا لشئ ، سوى أنني لم أُكملْ قصيدتي الأخيرة بعد .... تحياتي

 ******************
2015

المعلّم: يا صبي ليش مش عامل فروض العطلة؟ فيي إفهم شو كنت عم تعمل كل الصيف؟
التلميذ: كنت عم كشّ دبّان إستاذ



أأنتَ، أيّها القمرُ. رغوةُ الرغبةِ الفائرةُ من شوقِ الأزرق للأزرق؟
تُرى .. مَنًْ أغواكِ بالأزرق .. مع أنَّ النورسَ أبيض ، و منديلَ العاشقة أبيض. ، و قلبَ الحقيقة أبيض ؟؟؟
Raed Sultan
أمامك أيها العالم .. الكمال ! الكلمة تكمل الصورة والصورة تكمل الكلمة !