من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الجمعة، 23 يونيو، 2017

الزوجات العالمات (النهار – الثلاثاء 22 نيسان 2003)




زوجة رجل الأمن تتحدّث عن مصلحة البلاد أكثر ممّا يفعل زوجها، وزوجة الكاهن تفهم في اللاهوت أكثر من زوجها، وزوجة المصرفيّ تعرف قيمة العملة اللبنانيّة أفضل ممّا يعرفها زوجها.
الزوجات العالمات صاحبات سلطة وربّات معرفة بالعِشرة والعدوى، وهنّ مقتنعات بذلك، مؤمنات به إيمانًا ثابتًا لا تقوى عليه نيران الجحيم. وعبثًا يحاول أزواجهنّ إقناعهنّ بأنّ الزواج لا يخوّلهن الحديث في هذه الأمور. ولكنّ الزوجات البارعات يرفضن مجرّد التفكير في ذلك.
والطريف في أمر الزوجات العارفات ببواطن الأمور أنّهنّ يؤدّين أدوارهنّ في مهارة وبراعة يحسدهنّ عليهما أزواجهنّ الذين يريدون غالبًا الهرب من الحديث عن العمل، فيفاجأون بأنّ هذا الحديث ينتظرهم على باب المنزل، وفي السهرات واللقاءات العائليّة.
والزوجة العالمة متسلّطة ومتطلّبة أكثر من زوجها، لا تتساهل ولا تتهاون، ولو رغب زوجها المسؤول الأمنيّ في تبسيط الأمور عقّدتها هي، ولو غفر الخوري خطيئة غضبت "الخوريّة" وأنزلت الخاطئ إلى النار من دون المرور بالمطهر. ولو اعتبر مدير البنك أنّ الوضع الاقتصاديّ في تحسّن حدجته زوجته بنظرة صاعقة مؤنّبة لأنّه طمأن الناس وهي تريد أن توتّر أعصابهم لكي تتسلّى.
وتجمع هذه العيّنة من النساء المجد من أطرافه، فالناس الذين يخشون الرجال ذوي السلطة أيًّا يكن نوعها، "يحترمون" الزوجات ويفسحون لهنّ الأمكنة متى وصلن، ويستمعون إليهنّ متى "نطقن"، ويتأثّرون بآرائهنّ متى جدن بها بعد دلال وتمنّع. والطريف في أمر هؤلاء الناس أنّههم لا يصدّقون عادة كلام النساء إلّا إذا كنّ زوجات هؤلاء الرجال وناقلات أخبارهم.
أمّا بعيدًا عن ذلك، فلا قيمة لهنّ. هل تذكرون زوجة القاضي في مسرحيّة "لولو" للأخوين رحباني؟ طلب منها زوجها (وليم حسواني) عدم التدخّل في شؤون القضاء، فأجابته (هدى) غاضبة: ما إلي كلمة بهالبيت!
زوجات السلطة يردن أن تكون لهنّ الكلمة في البيت وفي العمل، أمّا الأخريات فينظرن إلى ذوات الألقاب الرنّانة، الشبيهات بالعذارى الجاهلات، وينتظرن لحظة انطفاء المصابيح.
***



الأحد، 4 يونيو، 2017

هل صار الجسد وطننا البديل؟ (2009)


بيكاسو

هل يمكننا أن نضع هذا التسابق المحموم للكتابة عن الجسد ضمن سياق بحثنا عن وطن بديل بعدما ضاعت الأوطان وتحطّمت صور مجدها وعزّتها وبعدما صار تاريخها أطلالاً تدعو إلى التهكّم لا البكاء، وحاضرها هويّة ضائعة، ومستقبلها حفرة لنفايات الشعوب؟ في القصائد العربيّة الأولى التي وصلتنا، ومن فراغ الصحراء ومحدوديّة آفاقها، كان الجسد وطنًا قوميًّا يقيم فيه المرء وضمن حدوده يستقرّ ومنه ينطلق في غزوات تبحث عن بقاء هذا الجسد ومتعته: في الطعام والشراب والجنس والقتال. ويوم احتكّ العرب بحضارات العالم، عبر الجوار والترجمة، اكتشفوا جسد الأرض وقوام الدولة وانتقلت أنظارهم من تأمّل جسد الجارة قبل أن يختفي خلف الخباء إلى اختبار الفنون والعلوم والآداب والفلسفة، فكان بناء المدن والقصور وترجمة كتب الفكر والعلم، وتحوّل الجسد جزءًا من تركيبة كاملة، وتفصيلاً في جداريّة كبيرة، وقطعة من أحجية العالم الكبير.
وإذا رأينا إلى الأدب اللبنانيّ تحديدًا، بشقّيه العامّي والفصيح، نقع على تكامل شبه تام بين وجوه الحياة، ما يظهر أنّ اللبنانيّ كان يسعى إلى إقامة توازن بين مختلف جوانب الحياة، ومحاولة الإجابة على تساؤلات تقلق الوجدان والفكر. فلو أخذنا على سبيل المثال حفلات الزجل التي تعكس المزاج الشعبيّ العام، لوجدنا فيها موضوعات تطال مختلف شؤون الحياة وشجونها. فالمحاورات الزجليّة تسعى لعرض وجهتي نظر، على الأقلّ، من موضوع واحد، وذلك عبر إعطاء الأمثلة والبراهين والحجج التي تدعم هذا الرأي أو ذاك. واستعادة تلك المحاورات تلقي الضوء على آلاف العناوين التي كانت تشكّل ساحة سجال بين شاعرين يطرحان في كلّ مرة موضوعات من مثل: الكرم والبخل، الهجرة والتمسّك بالبقاء، القرية والمدينة، الغنى والفقر، وسواها كثير مما لا يمكن حصره. وكان الغزل مسك ختام المحاورات المحتدمة، حيث يتّفق الشعراء على أنّه النهاية السعيدة والحلّ الأمثل لمشاكل الإنسان وهمومه الفكريّة.
وجاء تزامن تأسيس الدول العربيّة وضياع فلسطين ليوجّه الأنظار إلى جسد الأمّة الكبير المفتّت كيانات وفق تعبير أدبيّات تلك المرحلة، واكتمل ذلك بنشوء الأحزاب التي وجّهت الجماهير نحو الشأنين القوميّ والاجتماعيّ وأخرجتها من تفكيرها المحليّ الضيّق ووضعتها على تماس مع موضوعات عالميّة، علمًا أنّ ذلك كلّه كان قبل عصر العولمة ووسائل الاتصال المتطوّرة. وكان الحديث عن الجسد في تلك المرحلة جانبًا من مخطط عام يهدف إلى إعطاء المرأة حرّيتها لتساهم في النهضة، على اعتبار تحرير الجسد من قيوده المعنويّة والماديّة (الحجاب مثلاً) ليس غاية بل وسيلة لتحقيق غايات أبعد وأسمى توصل المرأة إلى المشاركة في الشأن العام.
اليوم، بعد تشويه الطبيعة اللبنانيّة وتغيّر معالمها، والانقلاب الحاصل في هويّة المجتمع، وغياب الحسّ النقديّ أمام طغيان الانفعال، وتفكّك الدولة دويلات طائفيّة ومذهبيّة، وفقدان الأمل في قيام مجتمع مدنيّ واع ومسؤول، وتداعيات الأزمات الاقتصاديّة، بعد كلّ ذلك، تقوقع الإنسان على نفسه، والتجأ إلى جسده الذي خاف عليه في الحرب وعشقه في السلم فصار هو وطنه الوحيد الذي يستحقّ الكتابة عنه. والمفارقة الكبرى هي أنّ علاقة اللبنانيّ (ويصحّ ذلك على كلّ عربيّ) مع جسده تذهب في ناحية من اثنتين: الإخفاء تحت براقع التراث والدين والمحرّم والممنوع والشرف، أو الكشف الفاضح بحجّة التحرّر والمصالحة مع الذات والآخر والتفلّت من القيود وإثبات الوجود. وفي الحالين خلل في بوصلة التفكير وإبحار من دون وجهة أو خريطة في بحر هائج.
يمكننا أن نحتفي طبعًا بكلّ إبداع يتعامل مع جسد الإنسان في حريّة ومعرفة، ولكن علينا أن نتذكّر دائمًا أن أجسادنا ستبقى عرضة للمرض والتعذيب والاغتصاب والقتل ما دام الوطن/الجسد الأكبر ملوّثًا وفوضويًا وفقيرًا ومفكّكًا وتائهًا في متاهات الصراعات والتحالفات. ولعلّه من المفيد أن ندرس حالات الجسد وتحوّلاته خارج سرير المتعة: في المعتقلات والمستشفيات والملاجئ ومراكز الإعاقة، لأنّنا بذلك قد ننطلق من فرديّة الإنسان، وثنائيّة العشق، إلى رحاب الوطن والإنسانيّة.
***
صحيفة النهار - الثلاثاء 18 آب 2009