الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2011

صوتك أغنية الليل وأحلام السفر


وجيه نحله
1- للمطر في بلادنا يا صديقي العابر سخاء حبّك،
وكلاهما قد ينزل مصحوبًا بالبروق والرعود والعواصف، أو ينهمر رذاذًا ناعمًا.
وفي الحالين، الأرض من دونهما يباس.
***
2- حين تختفي أعرف أنّك متقوقع تحت طبقات تعبك، تلعق جراح خيبتك وحيدًا، تستعيد دروس الحياة مرّة بعد مرّة، تنمو روحك بعض الشيء، تشيب شعرة أخرى في مفرقك، تضاف تجعيدة جديدة قرب عينك.

وحين تنفض عنك التعب والخيبة وركام العمر والتجارب، تبدو أكثر شبابًا وجمالاً ممّا كنت عليه في يوم من الأيّام.

***
3- يمتدّ نظرك نحو الأفق، تحلم بالسفر، تتمنّى لو أنّ المساحات لا تضيق، والأبواب لا توصد إلاّ متّى سلّمتك مفاتيحها، ولو أنّ الناس لا يلتصقون بك.

تبحث عن فردوسك المفقود في أرض أكثرُ مساحاتها جحيم ولكنّك لا تريد أن تصدّق.

***
4- كان يكفي أن أتّصل بك مرّة واحدة عند الثالثة فجرًا لأقول لك كم أشعر بالخوف وكم أخشى الموت اختناقًا من وطأة هذا الشعور. أيقظتك في ذلك الليل وأنا أعرف أنّك لن تقول كلامًا كثيرًا ومع ذلك ضغطت على الرقم الذي يختصر رقم هاتفك ويصلني بك مباشرة.
ومنذ ذلك الوقت، أستعيد صوتك الخافت المضطرب القلق لأستمدّ منه القوّة كلّما أصابتني نوبة خوف. مرّة واحدة كانت تكفي كي أعرف أنّك هنا وأنّني لست وحدي.
***
5- يجب أن أمسك بيدك وأقودك إلى حيث تنطلق وحيدًا في رحلتك المنتظرة. كلانا يحتاج إلى ابتعادك كي نستعيد فضاءاتنا الخاصّة التي كانت لنا قبل أن نلتقي.
يجب أن نفترق يا صديقي كي نجمع الحكايات التي سنتبادلها حين نلتقي من جديد.
***
6- لو كان صوتك يا سيّدي آتيًا مع الرياح والمطر
لأغمضت عينيّ طوعًا واستسلمت لأغنية الليل وأحلام السفر.
***
7- حين أرغب في الكتابة إليك لا أستعمل القواميس والمعاجم لكي أبهرك بثقافتي، ولا أسعى لكي أكون أهمّ شاعرة عرفها التاريخ.

حين أرغب في الكتابة إليك لا أفكّر إلاّ في أنّ الكلمات قد تكون الطريق المختصرة والسريعة التي قد توصلني إليك لا إلى جائزة نوبل للآداب.

***
8- لا تستغلّ يا صديقي العجوز كلمات الشاعرة سعاد الصبّاح لتسكتني بواسطتها، ولا تقل إنّك صرت تهتّم بعقلي لا بشكلي بناء على طلبها. فسعاد الصبّاح لا تعرفك، ولا تعرف أنّك تستطيع الاهتمام بعقلي وشكلي في الوقت نفسه، وهي لا تعرفني ولا تعرف أنّني أريد منك أن تهتمّ بكتاباتي وبفستاني، بأفكاري، وبتسريحة شعري، بكلماتي، وبكحل عينيّ. فلا تقحم سعاد الصباح في علاقتنا، ولا تتذرّع بأنّني كاتبة تهوى جمع الأقلام والدفاتر لتعفي نفسك من "مهمّة" البحث لتشتري لي قبعة صيفيّة جميلة تصلح لنزهاتنا في الجبل وعلى البحر.
***
9- الوقت الذي نقضيه معًا رائع...ربّما لأنّه يأتي بعد طول انتظار ويكون متنوّع الأحاديث والمشاريع.

ولكن، خصوصًا لأنّه قصير وسريع ومسروق...ويصاحبه دائمًا اشتياق للقاءات جديدة.

***
10- غريب كم يمكن أن يحدث في يوم واحد
في ساعات قليلة من الزمن يمارس اثنان الحبّ، يتعاتبان، يتخاصمان، يبتعدان، وفي بال كلّ منهما أنّه لا يريد الابتعاد
في ساعات قليلة من الزمن، تُكتب كلمات العشق وتليها كلمات العتب ويفيض الفرح والزهو ويليه الحزن والانكسار
في ساعات قليلة يصل الناس إلى بلدان نائية، يولد أطفال، يموت آخرون، يلتقي الغرباء، تعزف الفرقة الموسيقيّة أجمل ألحانها، ينهي الرسّام لوحته، يضع الشاعر اللمسة الأخيرة على قصيدته
في ساعات قليلة يبدأ عالم وينتهي آخر
من قال إنّ الساعات قليلة؟
من قال إنّ الدقائق قصيرة؟
من قال إنّ اللحظات سريعة؟
في ثوان تقول العروس: نعم أقبل بك زوجًا لي
في ثوان تبدأ عمليّة تكوين جنين
في ثوان يفارق إنسان الحياة
في ثوان يكتشف العالم أعجوبة لم يكن يعرف بوجودها
في ثوان يقول أحدنا للآخر: أحبّك وبعدها لن يكون العالم كما كان.

كنت أخشى إن أحببت
أن أنسى نفسي
أن أضيّع كلماتي
أن أعزل نفسي عن العالم كي أبقى مع من أحبّه
أن أبكي من الشوق
أن أسلّم السلاح الذي أمضيت عمري في صنعه لحمايتي من الآخرين
أن أفتح أبواب ذاتي ونوافذها للشمس والريح خوفًا من أن تبهت ألوان اللوحة التي رسمتها لحياتي
ولكنّي حين أحببتك
تذكّرت نفسي وعقلي وروحي وجسدي
تعلّمت كيف أصنع من كلمات قليلة حكايات لا تنتهي وليس فيها موت
خرجت إلى العالم بصحبتك ولملاقاتك في الأمكنة وفي عيون الناس ولأعود إليك ومعي قبلة وعناق وحبّ
ولم أعد أبكي حتّى على الأيّام التي مرّت من دونك لأنّها كانت تعدني بك وتعدّني لاستقبالك
ولم أخسر السلاح لأحتمي من الآخرين لأنّك علّمتني كيف أكون قويّة معك أو من دونك/ وإن كنت ستكون معي ولو لم تكن معي
وفتحت أبواب ذاتي للعناصر كلّها وصرت أنا اللوحة التي لوحّت الشمس بياض بشرتها وحملت إليها الريح عطر الزهر لتلبسه ثوب زفاف.

***
11- أأكتب عن الحبّ أم عن الحبيب. عن الصداقة أم عن الصديق. عن الأمومة أم عن الأمّ. عن الأبوّة أم عن الأب؟

تختلط الكلمات حين تتحكّم بنا مشاعرنا، فتتحوّل الكتابة عن الحبيب تعميمًا يطال الحبّ والمحبّين، وكذلك الكتابة عن الصداقة والأمومة والأبوّة وسوى ذلك من المشاعر.

غير أنّي حين أكتب عنك، لا تغيم المعاني ولا تضيع الكلمات. فأنت وحدك البوصلة التي تحسن توجيهي إليك، فلا أكتب إلا عنك، وإلاّ...فإليك.

***
12- حين أفكّر في الحبّ، أفكّر في الإصغاء. كأنّ الحبّ لا يوجد حيث لا يصغي أحد إلى الآخر، كأنّ الحبّ يضيع في ازدحام الكلمات على طرقات تحاول أن تربط "الأنا" بـ"الأنا" فلا يصل أحد إلى الآخر.
في الضجيج لا مكان للحبّ. في الكلام الأحاديّ لا وجود للحبّ. الإصغاء شرط من شروط الحبّ وكذلك الذكاء والشجاعة والنظافة والمرح.
***
13- من يحبّك في لحظات ضعفك هو الحبيب. من يجلس قرب سرير ألمك هو الذي يستحقّ أن يجلس قربك على عرش نجاحك. وأيّ وقت يضيع مع أيّ شخص آخر هو جريمة في حقّ الإنسانيّة والزمن.
***
14- الساعة الرمليّة تعود دقائقها إلى الوراء. حبيبات رملها المتسرّبة من ثقب صغير يفصل بين حجرتيها توحي إليك بأنّك سيّد الوقت. أقلب الساعة رأسًا على عقب وأعد حبيبات الرمل إلى الحجرة الأولى فيعود الزمن إلى الوراء.

المهمّ هو أن تكون خلال هذه الثواني قد تعلّمت كيف أن لا شيء يضيع بل يتحوّل.

***
15- فلندع الماضي يمضي في سبيله. من قال إنّه يرفض أن نخلي سبيله ليمضي ويصير حرًّا؟
***
16- إذا كان الواحد منّا لا يحتمل فكرة أن يكون أسير جسمه فكيف يطيق أن يكون أسيرًا لرغبات أحد حتّى ولو كان ذلك باسم الحبّ.
***
17- المعتدى عليه، من غير الأطفال طبعًا، الذي وجد الجرأة ليظهر على شاشة التلفزيون ويروي حكايته أمام ملايين الأشخاص، كيف لم يجد جزءًا من جرأته هذه ليردّ الاعتداء عنه منذ اللحظة الأولى لوقوعه؟

نحن غالبًا ما نحبّ خوفنا، ونغرم بمن يعذّبنا، ونعتاد العنف كما نعتاد التنفّس، ونستمرئ كوننا ضحايا.

الضحيّة، كما الجلاّد، في حاجة إلى علاج، لا لأنّها صارت ضحيّة، بل لأنّها تركت نفسها تصير ضحيّة.

على فكرة: لماذا عندما نقول كلمة "ضحيّة" يخيّل إلينا أنّنا نتكلّم عن امرأة، وعندما نقول كلمة "جلاّد" لا نفكّر إلاّ في الرجل؟

***
18- لو تعلّم العشّاق الصداقة إلى جانب الحبّ لما زال الحبّ. هي التي تبقى بعد الجنس والمال والجمال.
***
19- الحبّ قصير النَفَس، ولذلك يحزنني أن أرى مراهقَين يعانيان من وطأة العشق. فأسأل نفسي ماذا سيفعل كلّ منهما في ما تبقى من حياته؟
***
20- أكرّر نفسي كي أصل إليك نقيّة.

هناك 5 تعليقات:

Ramy يقول...

صعب أعلق على البوست ده

يكفينى القراءة لعدة مرات و مرات

حتى أرتوى

ماري القصيفي يقول...

يسعدني أن أعرف أنّك بخير

Ramy يقول...

الحمد لله


عمر الشقى بقى

جمال السيد يقول...

الموازنة بي القلب والجِنانْ في أدب بنت ريحان

ماري القصيفي يقول...

الصديق رامي: دمت بخير. انتبه لنفسك

الصديق جمال: تعب أهلها في دقّ ريحانها