الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأحد، 4 سبتمبر، 2016

من يوميّات الفيسبوك (4 أيلول 2016)


2012

ما بعرف ليش كلّ مرّة بتقلّي إنّك بتحبّني بحسّ إنّي صرت حبّ لبنان أكتر
يمكن لأنّك مجنون متل هالوطن
 ***
تشبه لقاءاتنا الصيفيّة شرود الغيم
وعندما أصيبت الأمسيات ببرد الخريف
تناثر رماد الغيم فوق شوارع السهر

***
قولك أنا إنت
ومش عارفة حالي
كأنّك ببالي كنت
وقت الخلق بالي

أميرة أميرة اميرة,يا هيك الهايكو العالي.يسعد مساك يا ماااااااااااااااااااااري
حلووووووو!!!!
 *******************

2014

بعرف إنّك بتغار من ريحة الشتي
بعرف إنّك بتخاف من أوّل شتوة، لأنّك بتعرف إنّي رح دوخ من ريحة عشق الأرض لميّة الغيم
وإنّي رح حسّ بمسام جسمي عم تتفتّح متل مسام التراب، وإنّي رح أنطر منّك وعد متل وعد السما للعشب النايم بعبّ الأرض إنّو أحلامو رح تتحقّق!
بعرف إنّك بتخاف منّي بأوّل الشتي، وبتخاف عليي
بتحسّ إنّي بهالوقت مش إلك، وإنّي عم دوب بالأرض، وإرجع إطلع مع ريحة الشتي وروح ع مطارح يمكن ما إرجع منها!
ما تخاف! رح إرجع!
لأنّي بحبّك وبحبّ خبّرك كلّ مرّة إنّو ريحتك عم تصير سنة بعد سنة متل ريحة الشتي بس يلمس الأرض...

إنها تمطرُ ..
فلتمطر إلى أن يرجع الماضي
إلى ماضيه كالحلم البعيدْ
كل شيء ٍ زائلٌ لابدّ كالظلّ ..
وعيناها على قلبي هما الشيء الأكيدْ
إبراهيم /

اووووووووووووووووووووف يا ربي شو هيدا؟
ياه....كلماتك عم تخزق ورق ايلول... بحة كﻻمك متل صرخة الشتي... متل رجفة الموال ....

*******************
2015

قالت لي المرآة:
أنتِ وحدَك الشهيدة... 
الآخر شاهد
والآخر الآخر شاهد زور



ليست هناك تعليقات: