الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأحد، 22 يناير، 2012

محاولة عشق من تحت الأنقاض




انهارت الأخلاق فلم يحرّك أحد ساكنًا
انهارت البناية فتحرّك الجميع مع عدا السكّان
...الذين ماتوا
***

لو ذهب سكّان البناية التي سقطت قبل يوم واحد إلى السياسيّين ورجال الدين
وطلبوا أن يبيتوا ليلة عندهم لأنّ البناية مهدّدة بالانهيار
من كان استقبلهم؟
***

رجال الدين يقولون: وين الدولة؟ ما في دولة؟
وحين نطلب منهم فصل الدين عن الدولة كي لا يضيع الدين كما ضاعت الدولة يرفضون
هل هذا يعني: ما في دولة وما في دين؟
***

أهضم ما في الرجل المتزوّج الذين يخون زوجته
أنّه لا يسمح لحبيبته بالتعرّض لها بأيّ كلمة
لأنّ تلك السيّدة "العظيمة" كما يصفها
أمّ أولاده وشريكة عمره التي وقفت إلى جانبه في السرّاء والضرّاء
وعلى من يحبّه أن يحبّها هي أيضًا
وأهضم ما تفعله "الحبيبة" بعد هذه المحاضرة هو... الاعتذار عن هذه الإساءة
***

انهيار الأعصاب، انهيار الأخلاق، انهيار سوق العملات، انهيار الأنظمة
كم يبدو انهيار الأبنية نتيجة طبيعيّة!
***

تتفسّخ العلاقات العاطفيّة، يهوي عمود الثقة، تسقط ورقة التين عن الوجوه، تتخلخل أسس الروابط العائليّة، تتفتّت صخرة الإيمان، يتدحرج الحجر عن الباب، يؤوب الموتى إلى حضن القبر
***

نعبر إلى القيامة عن طريق الموت. يا لحظّ البشر!
***

قلت لنفسي الليلة: تصبحين على خير!
فلم تردّ!
حتّى أنتِ يا نفسي؟
***

قلت لنفسي البارحة: غدًا يوم آخر!
قالت لي: من الانتظار...
***

سأقول لنفسي غدًا: صباح الخير!
وستجيبني نفسي: أليس لديك شخص آخر تلقين عليه ثقل تهذيبك؟
***

حين سمعت الناس يولولون على ضحايا المبنى المنهار سألتهم:
هل تذكرون اسم الفتاة التي اغتصبت وقتلت منذ أشهر وهي في طريقها إلى الكنيسة؟
فجأة توقّف البكاء.


ليست هناك تعليقات: