الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الاثنين، 2 يناير 2012

عتبة الانتظار (النصّ السادس والعشرون من كتابي رسائل العبور - 2005)



عندما لفّ ضباب السفر صديقي العابر اكتشفت كيف يمكن البيت أن يكشف عن وجهه الأليف أمامي، رغبة منه في احتضان حزني. كنت نسيت ماذا يعني أن أبقى في المنزل ليلة بعد ليلة بعد ليلة، بلا وعد يدغدغ جسدي بلمسة مرتجفة، وبلا رائحة عطر ترافقني إلى السرير؛ وماذا يعني أن تُهمل ملابس السهرة فيعتق طرازها قبل أن تتاح لها فرصة الخروج من ظلمة الخزانة إلى عتمة غرف اللقاء؛ وماذا يعني أن يصير مقدّمو البرامج التلفزيونيّة السخيفة أصدقائي المحترمين مواعيدهم ووعودهم؛ وماذا يعني أن تتحوّل الأعياد بركًا فارغة تنتظر دموعي.
يمشي الرجل الذي أحبّه على آثار خطواته التي سبقته، ويمرّ على أرصفة الحياة ويتأمّل وجوهه المحفورة على حيطان الشوارع ثمّ يتابع سفره. أمّا أنا عاشقة البيوت فمقيمة في الانتظار واحتمالات اللقاء. أجلس على العتبة أتسوّل رجوعه، وأقف إلى النوافذ ضارعة إلى السماء كي ترسل نجمًا يرشده إلى طريق الوصول.
وفي انتظار عودته سأداعب مقبض الباب الذي لمسه، وأجلس على الكنبة التي استراح في حضنها، وأشرب من الكوب الذي بلّلته شفتاه، وأنظر إلى اللوحة التي استمتعت بمراقبته لها، وأتمدّد على السرير الذي عانقه.
وهذا ما لن يحصل على ما يشبهه في غربة أيّامه وفراغها.

هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

trop triste

ماري القصيفي يقول...

c'est la vie

غير معرف يقول...

vie minable

ماري القصيفي يقول...

ما دمت تقرأ الشعر وتتذوّق الجمال فهي ليست بائسة إلى هذا الحدّ