الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الخميس، 28 يناير 2010

الوقت - شارل أزنافور


دعيني في هذي الحياة أقود خطاكِ
دعيني لعلّي أنال رضاكِ
تعالَي كطفلة إلى حضن قلبي
واتركيني أمحو بهُدبي:
الوقت الذي على عجلٍ يمضي
الوقت الذي للنوم يطيبْ
الوقت الذي إلى الحلم يُفضي
أو ذاك الغريبُ العجيبْ
الوقت الذي قد يدوم يومًا
أو في غفلة يرحل، لا يتأخّرْ
الوقت الذي قد يجري دومًا
أو ذاك الذي منّا يتذمّرْ.
الوقت الوقت
لا شيء إلاّه
وقتُكِ ووقتي
والوقت الذي لنا
والوقت الذي رحل
والوقت الذي وصل
ووقت العُطل
ووقت القُبل
وقت الامّحاء
ووقتٌ للبكاء



وقت للحظّ السعيد
ووقت للموت العنيد.
وقت المجد الغابر
ووقت السِلم الآمن
وقت اللعب الغامر
ووقت العمل الضامن
وقت الجِد أو وقت الفرح
وقت الكذب أو وقت التَرح
وقت البرد أو وقت الأوهام
وقت الذروة أو وقت الأحلام
وقت للحياة، الوقت الآتي
لا يتوقّف، أبدًا لا ينام
وأنا أعرف أنّها الحياة.
ومنها سنصنع وقتًا لنا.

ليست هناك تعليقات: