الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأحد، 7 يناير 2018

الفصل الخامس من روايتي "كلّ الحقّ ع فرنسا"


على عكس وردة الصغيرة القامة التي تشبه والدها، كانت نجلا طويلة القامة وضخمة البنية، سريعة الحركة، نشيطة، تحبّ الواجبات الاجتماعيّة وخصوصًا المآتم، فلا يمكن أن يدفن أحد في المنطقة إلاّ وتكون حاضرة تشرف على الترتيبات، تساعد في غسل الجثّة إن كانت لامرأة أو طفل، تعدّ القهوة والطعام، تندب وتنفش شعرها الرماديّ وهي تصرخ وتلطم كأنّها من أهل الفقيد أو الفقيدة. وكان ذلك من صلب المؤاساة التي لا يستهجنها أحد أو يرى فيها مبالغة، وهي ستّ العارفين ولن تسمح لأحد بأن يسجّل عليها تقصيرًا أو تأخيرًا في "المؤاجرة" والقيام بالواجب لأنّها تعرف جيّدًا تقاليد الدفن عند مختلف الطوائف والمذاهب، وتنتبه كي لا تخرق بروتوكول أيّة عائلة أو قرية أو ملّة، ولا ترضى إلاّ بأن تكون أوّل من احترم الأصول ومشى عليها. ولا يزال أهل السهل يتناقلون إلى اليوم خبريّة نجلا يوم مأتم أبو عبدو. كانت لا تزال في قميص نومها الذي يتحوّل تلقائيًّا رداء للعمل مع ساعات الصباح الأولى إذ يكفي أن تضع فوقه مئزرها الواسع العريض بجيبيه الواسعين كي تنتقل إلى مرحلة من العمل لا تنتهي. اليوم يوم العجن والخبز، والمرأة تتنقّل بين أرجاء المنزل المكوّن من غرفة كبيرة ومطبخ وحمّام، وتخرج بين وقت وآخر إلى الساحة الممتدّة أمام البيت تحت قنطرة تحميه من المطر شتاء ومن الحرّ صيفًا وتعطيه امتدادًا لا بأس به. رأت، وهي في الخارج تحضّر الحطب تحت الموقد وعلى يديها آثار الطحين والعجين، جاراتها يخرجن من المنازل المجاورة وهن غارقات في الثياب السود. طرحت عليهنّ السؤال السخيف:
"خير انشاالله".
قالت ذلك وهي تعي أنّ الخير لا يتلاءم مع منظر جاراتها. نظرت النسوة إليها مستغربات لأنّها لم ترتد ملابسها بعد لترافقهنّ كعادتها إلى الدفن.
"من مات؟" سألت بلهجة هي أقرب إلى الفضول منها إلى القلق.
"أبو عبدو أعطاك عمرو، العمر لك ولزوجك وأولادك".
صرخت نجلا وهي تطرد فكرة أن تتّهم بالتقصير:
"ألم يقرعوا جرس الكنيسة؟"
"بلى" أجابت الجارات كأنّهنّ عضوات في جوقة واحدة.
"لم أسمع ع ضجّة الولاد"، أجابت نجلا، وهي تنفض الطحين عن شعرها ووجهها وتغسل يديها من حنفيّة أمام البيت، وتسرع إلى الداخل وهي تقول:
"انطروني".
وفي لحظة عادت وهي تزرّر معطفها الباهت فوق قميص النوم، ثمّ تعقد المنديل على رأسها بعدما كانت وضعته مؤقّتًا على كتفيها، وانطلقت مسرعة في حين كانت الجارات ينظرن إليها وهن يضحكن من منظرها واستعجالها. ثمّ لحقن بها وهنّ يحاولن الوصول إلى منزل المرحوم واجمات حزينات كما تقضي المناسبة. وحاذرن طوال الوقت النظر إلى كبّوت نجلا الذي كانت تمسك به مضمومًا طوال الوقت خشية أن يفضح ما تحته. وصار كبّوت نجلا مضرب المثل حين يريدون الإشارة إلى من يهتمّ بالواجبات ويقدّمها على تحضير الخبز لأولاده.
صحيح أنّها من عائلة فقيرة وتزوّجت برجل فقير، غير أنّ ذلك لا يعني ألاّ يحتاج إليها الجميع، أغنياء وفقراء، لتسهّل الأمور وتدير دفّة الدفن بحسب متطلّبات كلّ عائلة، ولن تسمح بأن يقعدها تقصير عن المشاركة في ذلك، فهل يمكن أن يدفن أبو عبدو في غيابها؟ أمّا الأعراس فليست من اختصاصها ولا يعنيها إلاّ أن تعدّ لأهل العروس أو العريس الكبّة التي كانت تدقّها في جرن الحجر وهي ترقّص المدقّة الخشب في يدها ببراعة وبحسب إيقاع خاصّ بها يجعل لعاب أهل المنطقة يسيل شهوة ورغبة. مبالغة؟ قد يبدو في الأمر بعض المبالغة، ولكن من شاهدها وهي تعدّ الكبّة في جوّ احتفاليّ نظيف يعرف أنّ الناس هناك متى عرفوا بأمر عرس توقّعوا أن تكون كبّة نجلا عروس الموائد العامرة، ويكفي أن يسمعوا دقّة جرنها مرّة كي تلتصق موسيقاها بحلمات ألسنتهم تداعبها وتثيرها وتفتح شهيّتها. ولعلّ صورتها وهي تدقّ الكبّة ستبقى ناقصة باهتة إن لم يأت الناس على ذكر كأس العرق الذي ينضح بالعرق البارد وهو يروي ظمأ تلك المرأة التي كانت تشربه كما يشربه رجال السهل، بعشق واحترام لم يكّنه رجل منهم لامرأته. أليس هو حليب السباع؟ أليس هو فخر صناعتهم وشيخ مآدبهم وشراب وحيهم؟ ولن يحرموها منه كي لا تأتي كبّتها ناقصة النكهة، ذليلة النفس، لا تتلمّظ الشفاه لمرآها.
كانت نجلا في عالم وزوجها يوسف في عالم، فهي ما أن صارت أمّ حبيب حتى اقتصر دور يوسف على النوم معها ومساعدتها على إنجاب المزيد من الأطفال. وبدا هو قانعًا بما رسمته له امرأته وفرضته عليه. فمنذ أن وقعت عيناها على وجه حبيب لمّا ناولتها إيّاه الداية أديبة حتّى وقعت في غرامه وقرّرت أن تنذر نفسها له لأنّه هو الذي نظر إلى قهرها وحرمانها وأتى بعد ثلاث بنات ليصير تاج رأسها. وحين استطاعت أن تنهض من سريرها، حملت الصبيّ وأخذته في أوّل مشوار له، وقبل أن تزور كنيسة السيّدة، إلى استديو المصوّر الأرمنيّ وطلبت منه أن يأخذ صورة لطفلها العاري جالسًا في حضنها على خلاف ما تقضي به عادات ما بعد الولادة في تلك المرحلة. فلقد كان من المبكر أن يخرج الطفل من أقمطته ومن الخطر على عموده الفقريّ أن يجلس في حضن أمّه وهو بعد طريًّا لم يستقرّ على لون. ولكن من يستطيع أن يذكّر نجلا بذلك وهي ستّ العارفين بكلّ شيء. وكان لها ما أرادت. ولا تزال صورة حبيب بجسمه الممتلئ وعضوه البارز محفوظة في ألبوم صور عتيق نقلته معها حين تركت البيت وأقامت عند وردة، ثمّ ورثته جولييت من ضمن إرث والدتها بعد شقيقتها. ولن تكون هذه الصورة وحدها سببًا للخلاف الذي نشب بين الأخوة والأخوات بعد وفاة أمّهم وكانت ملامحه بدأت تظهر قبل ذلك أي حين كانت تستسلم للموت راضية بالانصياع لرغباته بعدما عاندته في البداية خوفًا من روز التي تنتظرها هناك، كما همست كنّتها اللئيمة لميا زوجة حبيب في أذن سلفتها زوجة نجيب. لقد كانت هناك أمور أخرى أكثر أهميّة من صورة طفل عار في حضن أمّه، فلا أمّه بعد البحث هي مريم العذراء ولا هو المسيح المخلّص ولو كان هو من أعطى إم حبيب الكنية التي بها خلُصت من عار إنجابها البنات.
نجلا أيضًا لم تنتظر طويلاً بعد موت وردة. ماتت في السنة التي تلت، وكان عمرها خمسة وسبعين عامًا. حسرتها على ابنتها أتعبت قلبها الذي ورثت مرضه عن أهلها وأورثته أولادها. ولكنّها في السنة التي عاشتها بعد وردة لم تكن هي نجلا التي عرفها الجميع. موت الأولاد يختلف عن موت الزوج. بعد يوسف الذي لبست عليه الثياب السود طوال عمرها، لم تضعف عزيمة تلك المرأة، وبقيت على صلابة مواقفها وإصرارها على أنّها محقّة في كلّ ما فعلته وستفعله. بل ازدادت عنادًا وتشبّثًا بآرائها، كأنّها خشيت إن ضعفت أن تفقد دورها كأم وأب في الوقت نفسه. حبيب وحده نقطة ضعفها، ووردة تُشعرها بالمهابة حين تكونان في مكان واحد. عدا ذلك هي نجلا القديرة وستّ الستّات وإخت الرجال. عملت واجبها حين لبست الأسود وتابعت حياتها. انتحار وردة كسر ظهرها وجرح قلبها، والعشرون يومًا التي أمضتها في ذهاب وإياب، إلى المستشفى ومنها، امتصّت طاقتها وتركتها خاوية، فلم يعد يعنيها أن تكابر على نفسها أو تداري ضعفها.
"تنتحرين يا وردة؟ كيف أندبك وماذا أقول في دفنك؟ أبكيتُ الحجارة في مآتم الآخرين، وفي دفن ابنتي أسكت خجلاً من نظرات الناس. هربك مع الفرنساوي شيء وانتحارك شيء آخر. الناس يومها سكتوا، الآن ستعود الحكايات كلّها من جديد. ماذا فعلت بي يا وردة؟ أم أنا من فعل بك كلّ ذلك؟ هرّبتك وخربت حياتك وقتلتك بالديمول؟ يلعن فرنسا وكلّ شي طلع منها".
ثمّ تنفش شعرها الأبيض وتلطم خدّيها قبل أن تهرع جولييت لتجلس إلى جانبها وتحاول أن تخفّف عنها وهي تتمنّى لو كان في استطاعتها أن تعطيها مزيدًا من الأدوية المهدّئة للأعصاب لعلّها تغفو قليلاً. جولييت نفسها تعبة وتريد أن ترتاح. قالت لزاد وهي تصف حالها في تلك المرحلة:
"لم أكن أقوى على النهوض من الفراش، البقاء إلى جانب وردة طوال الوقت مع العمل بين الجرحى والقتلى أتلف صحّتي. وحين ماتت ظننت أنني سأستريح قليلاً، فأتى وضع أمّي ليجعلني على آخر نفس. أعطوني البيت في مقابل الاهتمام بها، وتهرّبوا كلّهم من المسؤوليّة عنها. كانوا يزورونها كالغرباء، حتّى حبيب كان يأتي بعدما أتصل به وألحّ عليه كي يزورها لأنّني لا أصدّق حججه المرتبطة بالوضع الأمنيّ. مسكينة ياسمينة كم أهملتها في تلك المرحلة!"
تسألها زاد:
"لماذا اتّهمت أمّك نفسها بقتل روز بالديمول؟"
تسكت جولييت للحظات ثمّ تجيب بعزم وهي تتناول سيكارة من حقيبة يدها:
"كانت تهذي ولا تعرف ماذا تقول".


(نجلا)
"روز لم تنتحر. أنا قتلتها. هكذا سيقولون إن تكلّمت. وأنا لا أستطيع أن أتكلّم. سيقولون لي:
(ألا يكفيها ما فعلته بها وهي صبيّة؟ ألا يكفي أنّك خربت حياتها وحياتنا حتّى أنهيت عليها وحرقت أحشاءها بالديمول؟)
وهل سيصدّقون إن قلت لهم إنّي لم أقتلها كما إنّني لم أكن أريد أن أخرب حياة أحد. كنت أريد أن أعيش، أن نعيش كلّنا، أثرياء، فوق التلال، وكان حبيب فرصتنا، وكانت وردة فرصة حبيب. وكانت ستكون سعيدة مع الكولونيل. ما أدراني أنّه متزوّج، كيف كان لي أن أعلم أنّ لديه زوجة وأولادًا وأنّ زملاءه لن يفضحوا أمره على الرغم من طاولات الأكل التي مددتها لهم؟ كنّا نثق بفرنسا والفرنسيّين، هم مسيحيّون مثلنا فكيف يغدرون بنا؟ لو كان عازبًا وصادقًا وأخذها معه إلى فرنسا لشكروني كلّهم لأنّ شقيقتهم صارت فرنسيّة وستأخذ العائلة لعندها. وكيف كان لي أن أعلم أنّ وردة ستقوم في الليل وتشرب من القنينة وهي تظنّ أنّها ممتلئة ماء؟ الحقّ على ناجي. وضع الديمول في قنينة للمياه وتركها على الشرفة إلى جانب الوردات. قلت في نفسي:
(سأنقل قنينة الديمول إلى رفّ في الحمّام حيث لا تطالها ياسمينة بنت جولييت).
ما الذي جعل وردة تشرب من قنينة موضوعة في الحمّام وهي التي كانت تأنف من تناول أيّ شيء ما لم تثق بنظافة من أعدّه؟ ألم تفتح مطعمًا لكي يكون لها مكان تدعو إليه أصدقاءها وهي مطمئنّة إلى نظافة لا توجد في أرقى المطاعم والفنادق؟ ما الذي جعلها تشرب في الحمّام وتحترق وتحرق قلبي عليها وأنا أراها تتعذّب في سرير المستشفى ولا أستطيع أن أفعل شيئًا أو أقول شيئًا؟ منذ ثلاثين عامًا وهمّ وردة يأكل معي في الصحن. كلّ المصائب التي حلّت علينا في كفّة ونظرات وردة إليّ في كفّة وخصوصًا كلّما أردت أن أناقشها في أمر. فهي تشعرني بأنّها والدتي ووليّة أمري وصاحبة الفضل عليّ. معها حقّ. أليست هي من أدار شؤون العائلة منذ صارت تملك المال. حتّى حبيب ما عادوا يطلقون سراحه من الحبس إلاّ عندما تتدخّل وردة وتكلّم أحد معارفها. أمام وردة فقط أرتبك وأفقد سطوتي، الآخرون لا يجرؤون على رفع أنظارهم في وجهي.
أعرف أنها تكرهني. وتضع عليّ اللوم في ما حصل لها. ولكن ذلك لا يعني أنّي سأضع الديمول لابنتي. ثمّ أنّها هي نفسها عندما رأت الكولونيل رمت نفسها عليه وأكلته بنظراتها. هي ابنتي وأنا أعرفها وأعرف كيف أغرمت به، ولم تصدّق أذنيها حين عرض عليها النزول إلى بيروت للزواج. لو عارضتها لما كانت سمعت كلامي. النتيجة واحدة. أنا على الأقلّ حملت ذنب ما فعلته بنفسها وسكتت. وما زلت ساكتة. فهل أتحمّل كذلك مسؤوليّة موتها؟
يوم اشترت وردة الشقّة في الضاحية الشماليّة لم أتخيّل أنّها ستقبل أن أقيم معها حين أنزل إلى بيروت. اعتدت أن أقيم عند نجيب قرب المرفأ. ولكنّ رطوبة البحر أتلفت مفاصلي. وحين تشاور الأولاد وجدوا أنّ الحلّ الأفضل هو أن أقيم عند وردة في الشتاء وأصعد إلى بيت السهل مع بداية الربيع. ناسبني الأمر ولكنّي توقّعت من وردة أن تعارض. غير أنّها قبلت وفرضت عليّ إيقاع حياتها وعلاقتها برجل متزوّج وحكي الناس كأنّها تنتقم منّي بهذه الطريقة. ولم يمض بعض الوقت حتّى هربت جولييت المسكينة مع طفلتها فاستقبلتهما وردة. ولولا جولييت والبنت لما احتملت وردة وجودي ولا أنا طقت الحياة معها. كانت نظراتها تسكتني كلّما تكلّمت وكان في صمتها اتّهامات أكيدة. لكنّ الطفلة احتاجت إلى من يعتني بها في غياب أمّها في المستشفى وروز في المطعم. لولا ياسمينة لكنت عدت إلى المنزل، ولما نقلت الديمول إلى قنينة المياه، ولما ماتت وردة. كلّ الحقّ على جولييت وبنتها. الله يلعن هالمجنون زوجها".



ليست هناك تعليقات: