الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الثلاثاء، 3 مارس 2015

أردتُ فؤادك سيّدي - نصّ بقلم ضيفة المدوّنة الآنسة ستريدا سلهب (تلميذة في مدرسة سيّدة الملائكة، بدارو)




أردتُ فؤادك سيِّدي

يا أمير قصور قلبي

فقالوا لي اِحذري

قُتلتِ إن فشلتِ

اِنحنيتُ على منكبيَّ

والدمع سيف في عينيَّ

أمرتَ روحي فأجبتكَ: 

لا بل أنتَ روحي

خاطبتني بلغة العينين 

ناسيًا تلك الشفتين

وخلعتَ ثوبَك البهيّ

لترتدي عباءة غجريّ

ما إن أهديتني منديلاً قديمًا

وقبّلتَ خدّي الحزين 

حتى صرختُ: "حياتي"

ربّاه ، أطل حياتي 

اِنصرفنا معاً سويّاً 

والحبّ جامعنا أبديّاً

حبّ بريء صادق حنون

تعجز عن وصفه كلّ الفنون. 


* ستريدا سلهب

هناك تعليق واحد:

ميشال مرقص يقول...

هنا يُزهرُ ربيعُ شعرٍ