الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الخميس، 5 مارس 2015

سيّد اللقاءات المتوهّجة - النصّ الأوّل من كتابي "رسائل العبور" - 2005



 النصّ بصوتي من تسجيل إذاعيّ

سيّد اللقاءات المتوهّجة

صُورُ الذين رحلوا مرغمين،
صراخُ الأمهاتِ اللواتي يضعْنَ أبكارَهنّ بين كفَّي الحياة،
بكاءُ الأطفالِ من جنوب الأرضِ الجائعِ إلى شمالِها المُتْخَم،
ابتساماتُ المُزارعين وهُم يلمسون الثمار الأولى،
دموعُ القابعين في بَرْدِ الوحدة،
خجلُ العذارى حاملاتِ الطيب والقناديل،
ضجيجُ الأولاد الذين يلعبون في الأزقّة الترابيّة،
أنينُ المرضى في المستشفيات،
صلواتُ الأمّهاتِ المنتظرات،
حفيفُ الأوراق على خريف الأشجار،
أصواتُ الباعة المعلّقةُ نبراتُها على حبال الغسيل،
قلقُ الغروب عند حافة البحر،
الموسيقى الأنيقةُ في مطعم راق،
أرَقُ الشاعر عند ولادةِ القصيدة،
نحيبُ الثكالى،
تعبُ الآباء العائدين من العمل،
صوتُ القلم على الورقة،
رائحةُ القهوة المثيرة،
الأقدامُ العاريةُ على رمال الشواطئ،
الطرقاتُ الجبليّةُ الوعرة،
نُدُلُ المقاهي المملوؤون ثرثرةً،
شوارعُ بيروتَ الممدودةُ أحلامُها نحو الأفق،
المنتظرون عند أرصفة العبور،
أحلامُ الأسرى في السجون،
الخارجون من السينما، حاملو الحلمِ نورِ الحياة وملحِها،
العائدون ليلاً إلى منازلهم الفارغة،
الواقفون على الطرقات ينتظرون مَنْ يحملُ تعبَهم،
الأصدقاءُ الغائبون والمغيّبون،
العشّاقُ القلقون،
الصحفُ المرميّةُ على بَرْدِ الطاولات في المقاهي المثقّفة،
اللهفةُ إلى اللقاء،
المواعيدُ المؤجّلة،
الأحاديثُ الجريئة،
الابتساماتُ الشهيّة،
الغضبُ النابعُ من أرض الانتظار،
الاعتذارُ عمّا قيل وعمّا لم يُقل،
الأصابعُ المرتعشةُ الخائفةُ من اللمسة الأولى،
الأحلامُ المعلّقةُ بين أرضِ المُمْكِنِ وسماءِ المشتهى،
الأغنياتُ المُعتّقةُ في خوابي الذاكرة،
الزمنُ المشدود إلى وتَرِ وجودِك،
ذلك بعضُ ما في لقاءاتِنا يا سيّدَ اللقاءاتِ المتوهّجة.

هناك تعليق واحد: