الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

السبت، 14 مارس، 2015

الفصل الثاني والثلاثون من كتاب "لأنّك أحيانًا لا تكون" - 2004


من بقايا الحبر

الفصل الثاني والثلاثون من "لأنّك أحيانًا لا تكون"
الصفحتان 92 و93


1- أيّها الأدباء!
أشكركم لأنّكم تكتبون ما أعجز عن كتابته.


2- كتبتُ لقاءاتنا بالحبر الذي لا يمكنك محوه.


3- حظّ جيّد أن تلتقي بالذين صاروا أصدقاء حقيقيّين
وذكاء خارق أن تحتفظ بصداقتهم.


4- الانتظار هو ما يشعرني بالوحدة
لأنّ ثمّة احتمالًا ألّا يأتي المنتظَر.


5- بدأتُ علاقتي بك وأنا أكذب على نفسي
وأنهيها وأنا أكذب عليك.


6- كم تبدو فخورًا حين تقول لي:
"هل تأكّدتِ من كلامي؟
لقد قلتُ لكِ أنّني لست كما ترينني وتكتبين عنّي".


7- ألمسك لأتأكّد من وجودك.


8- بالقدّيسين والفنّانين ينتقم الفقراء من الأغنياء.


9- العلاقات العاطفيّة يغذّيها الماضي لا الحاضر.


10- الرجال على اختلاف أعمارهم
وأوضاعهم وأشكالهم
يتصرّفون بالطريقة نفسها.
لا شيء جديدًا.


11- أخاف عندما يتذكّرني أصدقاء قدامى.
أشعر بموت ما.


12- الخيانة الحقيقيّة هي ألّا تخبرني كلّ شي.
ولو عن النساء الأخريات.


13- يداك فراشتا حقل
جسدي ربيعهما الدائم.

هناك تعليق واحد:

ميشال مرقص يقول...



وفي اليوم السابع (7) استراح

بعدما تأكّد

من وجود الوجود