الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الثلاثاء، 10 مارس، 2015

الفصل التاسع والعشرون من كتابي "لأنّك أحيانًا لا تكون" - 2004

هوامش

الفصل التاسع والعشرون من "لأنّك أحيانًا لا تكون"
الصفحات 84 و85 و86


1- حدج الرجل البائعة ببعض غضب
حين عرضت عليه أن تضع القلادة حول عنقها
ليرى كيف ستبدو على صديقته...
حسدت البائعة صاحبة القلادة من دون أن تعرفها
إذ فهمت أنّ عينيّ الرجل لم تحتملا رؤية القلادة
فوق صدر غير صدرها...
حين أخبر الرجلُ المرأة عمّا حصل مع البائعة
تباهت بالهديّة البريئة من كلّ دنس...
حاولت المرأتان أن تناما تلك الليلة...
فلم تستطيعا...


2- المرأة أذكى من أن تخسر رجلًا تحبّه
وهي عندما تهمل منظرها
وتتأخّر عن نزع الشعر الزائد
وتسمح لجلدها بالترهّل
ولا تضع الكريم المرطّب على يديها
وهي تعلم أنّه سيمسك بهما
فإنّما لتقول له:
ابتعد عني
دعني بسلام
أحببني من بعيد إن أردت


3- بين يدي صنّارتان لحياكة الصوف
ومشروع قبّعة لابنة شقيقتي...
إلى جانبي دفتر وقلم ومشروع مقالة
عن دور المرأة في الحياة الثقافيّة
بين القطبة والقطبة كلمة
جدّتي في قبرها تبارك أشغالي اليدويّة
وحركة التحرّر النسائيّة معجبة بأفكاري
أمّا أنا فعنقي متشنّج
وعيناي متعبتان
ورأسي يؤلمني...


4- من السهل عليها أن تسلّمه جسدها
ومن المستحيل أن تعطيه رقم حسابها المصرفيّ


5- ستعود الأمور إلى "طبيعتها" عندما تنتهي الأعياد
وسننزع كلّنا الأقنعة المتسامحة المبتسمة الهادئة الراضية المُحبّة
فثمّة "معارك كثيرة" تنتظر انتهاء "الهدنة"...


6- غادر الناس قريتهم النائمة تحت الثج
فخرج الموتى من مدافنهم الباردة
وأقاموا في المنازل الخالية...
العابر الوحيد على الطريق 
شاهدَ كلًّا منهم يقف إلى النافذة
ويتأمّل المنظر الصامت الجميل...


7- ليتني صغيرة جدًّا
كي أستطيع اللعب بين الخطوط المرسومة
فوق راحة يدك اليسرى...


8- قايين وهابيل أيضًا 
ناقشا موضوع العلاقات الأخويّة!


9- الاكتفاء انطفاء!


10- مع مغيب كلّ نهار
يتعلّم من صغار النفوس
كيف يحافظ على كِبَرِه.


11- أنا المقيمة في صومعة من الكلمات
أنتظر كلّ يوم عبورك على الدرب
وأكتفي!


12- سرّحتُ شعري بفرح
وزيّنت وجهي بتأنٍّ
والتففت بالوشاح الذي أهديتنيه
وانتظرتك كالعروس.
وحين وصلتَ ربّت على رأسي
وأسمعتني كلمات رقيقة
وشكرتني
ثمّ قدّمت إليّ الحلوى
لأنّني أحسنت التصرّف...
فشعرت كأنّي فرسٌ في سيرك
وأنّ لقاءك بي مكافاة على عاطفتي
واحترام لمشاعري
وتقدير لخوفي عليك...
يا لتهذيبك أيّها الرجل المسربل باللياقة الباردة!


13- العابر جبان مقتنع بأنّه شجاع
وأسير وائق من أنّه حرّ!

ليست هناك تعليقات: