الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأربعاء، 11 مارس، 2015

الفصل الثلاثون من كتابي "لأنّك أحيانًا لا تكون" - 2004


نزيف الدمع

الفصل الثلاثون من "لأنّك أحيانًا لا تكون"
الصفحتان 87 و88



1- قبل اللقاء بها كان يسهر ويلهو 
كي ينسى وجوده
بعد اللقاء بها صار يسهر ويلهو
كي ينسى وجودها في حياته


2- لكثرة ما عمِل في الترجمة
أضاع لغته وفقد أفكاره
فتبنّى لغات الآخرين وأفكارهم
من دون أن يشعر بذلك


3- اليد نفسُها تبارك وتصفع
اللسان نفسه يصلّي ويهين
فكيف لا يصاب الإنسان بالكبرياء؟


4- يعاقب الإنسان نفسه بالبكاء
حين يكتشف كم كان غبيًّا
وكلّ بكاء آخر ردّ فعل فيزيولوجيّ!


5- قد يقبل الله بالتواجد في أيّ مكان
لكنّه يرفض أن يكون حيث الخبث.
ولذلك هو غائب عن كثير من دور العبادة.


6- ما أقسى أن يقال:
أنظر إلى مصبة غيرك تسهل عليك مصيبتك
الإنسان الإنسان هو من تكبر مصيبته
عندما يرى مصائب الآخرين!


7- أنزف دمعًا وأتقيّأ وعودًا.
أصاب بالغثيان وأذرف القرف.
هذه عوارض الواقعيّة.


8- على اليافطة ولدان يركضان فوق عبارة:
مدرسة
هل يهرعان إلى الصفّ أم يهربان منها؟


9- قال التلميذ لمعلّمة اللغة العربيّة:
"لو أكل الولد تفّاحة كلّما سمع هذا المثل في الصفّ
لما كسد موسم التفّاح"
فعاقبته المعلّمة!


10- اكتشفتُ أنّ والدي أصبح عجوزًا
يوم شاهدته يتابع باهتمام فيلمًا عن الأولاد والحيوانات،
وابتسامة الاطمئنان على شفتيه


11- نذرتْ سيّدة المنزل أن تنظّف الكنيسة إنْ شفيت من مرضها.
عندما استجاب الله دعاءها، أرسلت خادمتها لتفي النذر...


12- نظرت إليّ البائعة في محل الملابس الفاخرة بازدراء
لأنّها كانت واثقة من عجزي عن شراء الثوب.
ونظرت إليها بإعجاب لأنّها استطاعت أن تقنع نفسها
بأنّها صاحبة المتجر
ومالكة كلّ هذه الأثواب!


13- في فيلم مصريّ طويل،
تخلّت هند رستم عن حبيبها فريد الأطرش
لعلّ الحرمان العاطفيّ والمعاناة يدفعانه إلى الإبداع الموسيقيّ!
أحبّ أن أؤمن بأنّ الرجل العابر تركني حبًّا بالأدب...





هناك تعليق واحد:

ميشال مرقص يقول...


الزاد الثقافي اليومي

إشعاعُ عِبرٍ

بنكهاتٍ إبداعيّة