الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الاثنين، 16 أبريل، 2012

أين كانوا يكتبون؟

إرنست همنغواي

ألبيرتو مورافيا

جان جيونو

جان كوكتو

فرجينيا وولف

كارلو دوسي

مارك توين


أين كانوا يكتبون؟
(بيوت الكتّاب والأدباء في العالم)
توطئة: مارغريت دوراس
تصوير: إريكا لينارد
تأليف: فرانسيسكا بريمولي – دروليزر
ترجمة: رجاء ملاح
مراجعة وتقديم: شاكر نوري

نشر: ثقافة للنشر والتوزيع –
أبو ظبي
وأبو ظبي للثقافة والتراث

طباعة: الدار العربيّة للعلوم – بيروت

من توطئة مرغريت دوراس:
"لا نشعر بالعزلة والوحدة إلّا داخل جدران المنزل وليس خارجه، لأنّ حديقته عادة ما تحتوي على طيور محلّقة وقطط مسترخية وسناجب تلهو، وهي منهمكة في جمع قوتها هنا وهناك. لذا فأنت لا تشعر بالوحدة إذا ما شاركت تلك الكائنات حياتها. هكذا لا تشعر بالعزلة والوحدة في الحديقة إلّا أنّ البيت يحثّك على التفكير بالعزلة، فسرعان ما تشعر بالضياع. لكنّني لم أدرك ذلك إلّا بعد أن أمضيت عشرة أعوام وحيدة في تأليف رواياتي التي جعلتني أدرك – مثلما أدرك الاخرون – أنّني تلك الكاتبة التي أصبحت عليها. ما أعرفه أنّني أنشأت عزلتي بنفسي من أجل ذاتي. أدركت أنّني لا أشعر بالعزلة والوحدة إلّا في بيتي هذا..."
***
ترى أين يكتب الكتّاب العرب؟ 
طرحت على نفسي السؤال وأنا أرى إلى القصور القديمة الفخمة، وأنظر إلى الترف والجمال اللذين يحيطان بالكتّاب العالميّين الذين نشرت صور منازلهم (مكاتبهم، وغرف نومهم، وغرف المعيشة، والحدائق...)
والكتّاب هم:
كارين بليكسون - جان كوكتو - غابريال دانونزيو - كارلو دوسي - لورنس دوريل - وليم فولكنر - جان جيونو - كينيت هامسون - إرنست همنغواي - هيرمان هسه - سلمى لاجيرلوف - غوسيب توماسي دي لامبيديوسا - بيير لوتي - ألبيرتو مورافيا - فيتا ساكفيل ويست - ديلان توماس - مارك توين - فيرجينيا وولف - وليم بتلر ييتس - مارغريت يورسنار 

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

nice book

ماري القصيفي يقول...

شكرًا
هو هديّة من شقيقي موريس المقيم في لندن
ولا أدري إن كان يوجد منه في لبنان