الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الخميس، 28 أبريل، 2011

زهرات حديقتنا حين تتكلّم عن الثورة


زهرة لعروس لا تغار من الثورة
التي أغرم بها عريسها
فأهدتها طرحتها البيضاء
وزغردت لها
وشكرتها
لأنّها هي من أثبت رجولة رجُلها.

اللبنانيّ الشامت بما يجري للعرب حوله
لم يبق فيه مكان للرحمة
بعدما احتلّت خلاياه الخيبة
وأمات شعوره الانتظار.
وردة على قبر عاطفته.

زهرة لشهيد قتله جنديّ من جيش بلاده
الجنديّ لم يشارك في أيّ حرب ضدّ إسرائيل
إسرائيل منحت الجنديّ وسامًا لشجاعته

زهرة لطفل خائف في حضن أمّه
بعدما ضاق به حضن الوطن
أنا أفهم خوفك أيّها الصغير
لأنّني ابنة الحرب الطويلة
الطويلة كيوم مدرسيّ مملّ.

وردة لأمّ حائرة بين ابنها وبلادها
هل تدعو له كي يحرّرها
أم تدعو عليها إن اغتالت أحلامه؟

هناك تعليقان (2):

وادي المعرفة يقول...

يا ورد
ورود في المدونة ، ووردة/ روز في الرواية، و صورة مي تسقي الورد.. ويا ورد محلا جمالك بين الورود/
يا ورد محلا قوامك لما تنود

ماري القصيفي يقول...

لا بدّ دون الورد من وخز الإبر (ولو كانت من بلاد الصين)