الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأحد، 8 فبراير، 2015

الفصل السابع عشر من كتابي "لأنّك احيانًا لا تكون" - 2004


إحتفال النهاية
الفصل السابع عشر من "لأنّك أحيانًا لا تكون"
الصفحات 50 و51 و52


1- يترك الناسكُ الدير
ويلجأ إلى صومعته
هربًا من زملائه الرهبان

2- بسبب الأزمة الاقتصاديّة
قرّرت النساء أنّ الخروج في فستان واحد
مع رجل مختلف كلّ يوم
أرخص من الخروج مع رجل واحد
في فساتين مختلفة

3- يحتفل الناس عادة بالبدايات
وما يظنّونه احتفالات نهائيّة
ليس إلّا الصخب الذي يغلّف صمت الرحيل

4- على شتاء الطريق الجبليّة
في الليل الفارغ إلّا
من الأحلام والمخاوف
ولدان يعبران الطريق
على يافطة باردة

5- عندما أسمع صوت المؤذّن
عند فجر الأرق والقلق
أنادي أبانا الذي في السموات

6- الغضب صابون القلوب
لذلك تكثر حوادث التزحلق
على طريق الصداقة

7- المصلّون هم أكثر الناس أنانيّة

8- طموح الأفراد غالبًا ما يطيح بالمؤسّسات

9- لماذا نقول: يا ربّ ارحمْ
هل يمكنه أن يفعل سوى ذلك؟

10- انهمكت أمّي في حرق البخور
أمام صور القدّيسين
فاحترق طعام الغداء

11- قال لي الصديق العابر:
الصداقة المجروحة إناء مثقوب
لا يصلح للاستعمال بل للعرض!
هل كان يتنبّأ؟

12- لا شيء كالعمل يبعد فكرة الموت
ولا شيء إلّاه يقرّبه

13- إعلان:
في سوق الأغراض العتيقة
سأفتتح دكّانًا
لبيع وعود الأصدقاء.


ليست هناك تعليقات: