الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأحد، 1 فبراير 2015

الفصل الثالث عشر من كتابي "لأنّك أحيانًا لا تكون" - 2004

ظلال بلا وجوه 
الفصل الثالث عشر من كتابي "لأنّك أحيانًا لا تكون"
الصفحات 39 و40 و41

1- لا تثق الشجرة بالغيمة

2- النسيان هو الموت الأسرع
وذاكرتي مصابة بالتعب...
كثر سيموتون إذًا...
وقريبًا

3- تكامُل:
صوتك غرفتي الدافئة
صمتي لباسي المريح

4- لست نادمة
لأنّني تخلّيت عن كثيرين من أجلك
ولكن
مع من سأتكلّم
يوم تتخلّى عن مقعدك في المقهى

5- سألتزم عدم إلزامك بشيء
لقد سئمت

6- أعرف متى تغيّرت الأمور:
عندما مرّ يوم ولم تتّصل

7- عندما نتشاجر في المقهى
يبتسم زبون الطاولة المجاورة.
لقد استعادت ذاكرته
مشهدًا يعود إلى أيّام الكلام

8- نسكافه:
كوب أبيض
شراب أسود
أنا
أنت

9- لؤم:
لن أتركك
سأدعك تتركني أوّلًا
يعجبني ألّا تكون مميّزًا

10- يكفي
أنّ هذه الكلمات
ثمار تلك العلاقة

11- عندما تغفو يدي في يدك
يستيقظ الضباب
ويختفي العالم

12- لا تموت المشاعر
بل تتحوّل...
أحيانًا
إلى نقيضها

13- لماذا يصرّ الرجال
على ادّعاء البشاعة
حين يقرّرون إعادة الأمور 
إلى نصابها؟
لقد صار الأمر تقليدًا
يفتقر إلى الخيال.



ليست هناك تعليقات: