الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

السبت، 11 أبريل 2015

امرأة ورجل (النصّ الحادي والعشرون من كتابي رسائل العبور - 2005)

فراق
Edward Munch




      ينسى الرجل أنّها امرأة، ويصدّق أنّها تريد أن تُعامَل كمفكّرة.
    يعترف الرجل بأنّه يحترمها ويحبّها، لكنّه غير معجب بها كامرأة بل كصاحبة فكر وسيّدة قلم.

    ويصدّق الرجل أنّ هذا ما تحبّ سماعه وما يثيرها ويملأها حياة. ويصدّق كذلك أنّ أجمل ما قيل لها هو أنّها ذكيّة وصاحبة شخصيّة قويّة، ولا يعنيها أن تكون جميلة وأنيقة.
    لم يكن غريبًا أن يقتنع الرجل بذلك. فهي نفسها كانت تصدّق أقوالَها، حتّى اللحظة التي سمعته يعلن فيها أنّها لا تتمتّع بالصفات التي يريدها في المرأة.
    فاجأها الأمر رغم أنّها هي أيضًا لم تكن تنظر إليه كرجل. ولكن ذلك أمر مختلف تمامًا.
    أمر مختلف فعلاً أن تقول هي هذا الكلام، لأنّها أساسًا لم تقله سوى لأنّها تعرف جيّدًا أنّها لا تعجبه كامرأة فسبقته إلى هذا التصريح الجافّ حفاظًا على كرامتها. أمّا أن يردّ عليها بهذه الطريقة فأمر مفاجئ تمامًا، ومخيف جدًّا، وجديد فعلاً.
    مع الوقت اكتشفت أنّهما لم يكونا في اللقاء الذي قيل فيه هذا الكلام إلّا رجلاً وامرأة، ولم يكن المكان إلّا الفردوس الذي سيفقدانه قريبًا. ولم يكن الزمن إلّا بداية التحوّلات.
    بعد ذلك لن تصدّق تلك المفكِّرةُ العيونَ حين تنظر إليها كامرأة، لا بل ستفعل أكثر من ذلك:
    ستنظّف ذاكرتها من كلام الغزل،
    وستمحو عن جسمها آثار المشاعر التي عبرت،
    وستطهّر ملابسها من عطور الرجال الذين مرّوا إلى جانبها،
    لأنّ هذا الرجل الذي تثق به كثيرًا أكّد لها أنّها ذكيّة وتفكّر كما يفكّر الرجال.

هناك 4 تعليقات:

Ramy يقول...

أظن أنها هكذا

مهما كانت المرأة بلغت من مدى فى علم فى سياسة فى فن

فأنها تُحب الرجل الذى يُشعرها انها أمرأءة

لهذا هى ناجحة

ناجحة نجاح أمرأة

وادي المعرفة يقول...

She hasn't heard of Lady Bird
He's always first and she is third

olga يقول...

Bonsoir MARIE
إن المرأة تحب كل أنواع مديح الرجل لها إذا كان هذا المديح صادقا ً...

ماري القصيفي يقول...

رامي
المرأة تحبّ أن يعاملها الرجل كامرأة ولكن أكثر الرجال يعاملونها كجارية
والمشكلة أنّ النساء يقبلن بهذا الدور

وادي المعرفة
الثالثة ثابتة

أولغا
نحن النساء نعرف الصادقين، ولكنّ كثيرات منّا يكذّبن هذه المعرفة ويقنعن أنفسهنّ بأنّهنّ يظلمن الرجل