الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأربعاء، 29 سبتمبر، 2010

نعمة الحبّ

ثنائيّ - سلوى روضة شقير

توأمة - آن كلود أوليفاري


أخشى يا صديقي العجوز ألا نكون مستحقّين نعمة هذا الحبّ الاستثنائيّ،
وأن نكون أكثر جبنًا من أن نرفعه راية عالية فوق مصاعب الأيّام وتقدّم العمر وحاجة أحدنا للآخر.
لا يحقّ لنا يا صديقي أن نخبّئ حبًّا من هذا النوع بحجة حمايته،
ولا أن نخفيه بحجة ندرة نوعه،
ولا أن نحتفظ به لأنفسنا كأنّه لوحة قديمة نريد الاستئثار بجمالها لأنفسنا.
فالحبّ يا صديقي يحتاج إلى نور الشمس،
ومتى قبّلت أشعّتها المحيية جبينه المرتفع صار شجاعًا ومجابهًا
وما عاد يخشى ألسنة الناس وثرثرات الحاسدين،
لأنّ الحبّ يا صديقي إن لم يكن درسًا يعلّم الناس
الحبّ
والشجاعة
والمغامرة
والعمل
والمشاركة
والإبداع
والضحك
صار شعورًا مرضيًّا أو رغبة عابرة أو انتقامًا من نقص وعوز.
أنا وأنت يا صديقي الحكيم نظلم الحبّ إن ظنّنا
أنّه عاجز عن مواجهة الحياة
وراغب في الاختفاء خلف قضبان التستّر،
فهذا النوع من الحبّ إن صحّ أن نعتبره حبًّا
لا يُنتج
غير الشكوى والكبت والغضب،
ولا يثمر
غير الشجار والعتب واللوم،
ولن نقطف منه غير المعاناة والألم والندم.
ونحن أذكى من أن نفعل ذلك بأنفسنا
وبهذا المولود الجميل الذي نما بيننا وتغذّى من عاطفتنا
وأعطيناه اسم الحبّ
ونحن نعلم أنّ اسمه هذا أعجز من أن يصف ما نشعر به.

هناك 14 تعليقًا:

غير معرف يقول...

سيدة ماري:
هل تعتقدين أن الأديان تحول دون معايشة الحب بكامل صورته؟ وما رأيك فيمن يرى أن الدين يشكل مانعاً بينه وبين عيش مغامرة الحب؟

ماري القصيفي يقول...

الدين يدعو إلى الحبّ في كامل تجليّاته/ الطوائف تحارب الحبّ/ بعض رجال الدين يحارب الحبّ على الأرجح بسبب تجارب شخصيّة لا بسبب الدين/ الدين إن لم يكن حبًّا كاملاً متكاملاً فهو لا يستحقّ أن نربطه بالسماء لأنّه سيكون صناعة أرضيّة سيّئة التنفيذ
أمّا إن السؤال عن الحبّ بين اثنين من طائفتين مختلفتين، فإن عجزا عن جعل الحبّ دينهما الجامع(بما فيه من وعي وثقافة وسمو) فالمغامرة فاشلة.

أحمد يقول...

شكراً جزيلاً على ردك سيدتي، لكني أرجوك -إن لم يكن الأمر مكلفاً عليك- أن تسهبي أكثر في إجابتك، وأنا كنت أعني بذلك الحب بين الجنسين، مع وجود فوارق دينية ثقافية اجتماعية وعمرية، لكنهما في أهبة الاستعداد النفسي والعقلي والجسدي لخوض المغامرة وكسر الحواجز وتنصيب الحب -بأسمى معانيه- قيّماً عليهما، لكن المانع الوحيد لدى أحد الطرفين هو مانع ديني، إذ أن الجنس قد يكون أحد تعبيراته الثانوية؛ وهو مما يشكل عائقاً له.

ماري القصيفي يقول...

فوارق دينيّة ثقافيّة اجتماعيّة عمريّة: هذه مهمّة مستحيلة يا أحمد لا علاقة حبّ. يجب ألاّ نلهي الحبّ بكثير من الصراعات وإلاّ فلن يبقى له وقت لأنّ الحبيبين سينشغلان بتقليل الفوارق. لو كانت الثقافة ليست فارقًا لهان أمر الدين والطبقة الاجتماعيّة والعمر. أمّا والثقافة حاجز بين الحبيبين فلا حول ولا قوّة إلاّ بالله.

غير معرف يقول...

شكراً مرة أخرى سيدة ماري.
في نظري -وربما يخالفني الكثير- أن وجود الفوارق لا يعني بالضرورة وجود حواجز وبالتالي تشكّل صراعات، بل إني أرى أن من أنجح علاقات الحب هي القائمة على وجود الفوارق، فكم سمعنا في القصص القديمة من وقوع الأمير في غرام الفتاة المعدومة، ووقوع الأميرة الجميلة في غرام الوَحش، وكم رأينا في الحاضر زوجاً متعلّماً وامرأته أمّية، أو امرأة متفوقة على زوجها وتكبره سنّاً، وهم مع ذلك من أنجح الأزواج علاقة. وأرى أن هذه الفوارق هي التي تضفي للعلاقة مزيداً من الألق، وتثير الكثير من المشاعر والأحاسيس الكامنة لدى أحد الطرفين، وتتميز بنكهة فريدة لا يتذوقها إلا أصحابها، مما تزيدها متانة وحيوية. إضافة إلى ذلك أن هذه العلاقات تكون من أصدق وأقوى العلاقات، وإن لم يكن التوفيق حليفها.
ومن الأفلام السينمائية المحاكية للموضوع، فيلم Asylum الذي نال استحساني وأثار استغرابي في آن واحد.

غير معرف يقول...

إضافة..
سيدتي أود أيضاً أن أشيد بإعجابي الشديد بمدونتك، ولا أبالغ إن قلت بأنه عند تنزهي فيها أشعر بطمأنينة تسري في روحي، وتتفتح قريحتي وينضج فكري، فكلماتك لها تأثير السحر على النفس.
ولا أكترث بمن هي كلماتك موجهة إليه بقدر ما أهتم وأنجذب لجودة ألفاظك وإبداع تعبيرك وخصوبة خيالك، فقد أجدتِ الصياغة وأتقنتِ الصناعة.
سلمت أناملك الطاهرة.

تحياتي
أحمد

ماري القصيفي يقول...

اشكرك أحمد على رأيك في مدوّنتي، وعلى مشاركتي أفكارك، وإن كنت أكثر حذرًا منك في موضوع الحبّ. وإن اقتنعت بأنّ الإنسان قد يعشق متحديًّا الصعوبات، غير أنّ الزواج شأن اجتماعيّ قد يعجز عن مقاومة متطلّبات المجتمع وقيوده خصوصًا في بلادنا العربيّة.
ولك تحيّاتي

dark.soul.r يقول...

ها قد صادفني القدر بمعجزه اخرى..وما اجمل معجزاته عندما يهبنا شخص بروعه كلماتك وابداعك..
مع اجمل تحياتي
ريم احمد

ماري القصيفي يقول...

اشكرك ريم على كلماتك اللطيفة، ولتحمل لك الأيّام الحبّ والخير والجمال.

غير معرف يقول...

طيب اعمل ايه لو اللي بحبه مش عارفة افهمه وخايفة اقولها رغم انه بيقولها ليا كتير ببقي خايفة منه

ماري القصيفي يقول...

لا أؤمن بحبّ يعيش مع الخوف. الحبّ إن لم يملأ قلبك شجاعة فليس حبًّا
تحيّاتي وتمنيّاتي بحبّ لا يحيّرك

Cosmaktil Company يقول...

موضوع راااااااائع للغاية بالتوفيق

ماري القصيفي يقول...

Cosmaktil Company شكرًا على مرورك وإضافتك.

Cosmaktil Company يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.