الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الثلاثاء، 29 نوفمبر، 2011

الحريّة أعظم من الثورة (1)


Edward Munck
 (1942- 1940)  Between Clock and Bed
الحريّة ليست غاية نهائيّة يتوقّف عند حدودها السعيّ إلى ما هو أعمق وأجمل، وليست مظهرًا خارجيًّا احتفاليًّا صاخبًا يجتاح الشوارع والدول، وليست بالتأكيد فرصة للاقتراع والانتخاب والتعبير عن الرأي، خصوصًا إن كان هذا الرأي لا يحمل متغيّرات.
أعرف أنّ هذا الكلام لا يحمل جديدًا، لكنّ ما يجري في العالم العربيّ اليوم يدعو إلى التذكير بهذين المفهومين لئلّا تكون حريّة الشعوب العربيّة المنادى بها على مثال حريّة الشعب اللبنانيّ التي وإن كانت جميلة ومغرية ومثيرة وشاعرة فنّانة ومجنونة غير أنّها لم تصلح، كما بيّنت التجربة اللبنانيّة الفريدة فعلًا، زوجةً مؤتمنة على مسؤوليّات بيت وعائلة وأولاد، تشيع الأمان وتضمن الاستقرار. 
لم تأت حريّة الشعب العربيّ في أن ينتفض على حكّامه وأنظمتهم الديكتاتوريّة نتيجة مفاهيم في الحريّة الشخصيّة والعائليّة والدينيّة والحزبيّة، بل هي أقرب إلى انفجار غضب لا يعرف أحد ماذا سينتج عنه. وما دام الناس أنفسهم الذين نزلوا إلى الشارع لا يقبلون بالمسّ بـ"مقدّسات" معيّنة فهذا يعني أنّ ثمّة تخوّفًا جديًّا من أن يعيدوا تنصيب أنظمة أخرى تختلف شكلاً عن سابقاتها في حين أنّ مضمونها واحد.
لم يستطع العرب بعد أن يطرحوا على بساط البحث أفكارًا/ مسلّمات محورها تقديس الأجداد والآباء والأمّهات والعائلة والطائفة والحزب والمعلّم ورجل الدين والطبيب ورجل الأمن وصولًا إلى الأرض والوطن، كأنّ ثمّة اطمئنانًا إلى أنّ هؤلاء الذين يملكون سلطة ما قادرون على تأمين الحماية، ولا بأس إن نالوا نصيبًا ولو كبيرًا من مكاسب هذه السلطة. لذلك كانت هناك مخاوف حقيقيّة عند أكثرنا عمّا بعد هؤلاء الزعماء الذين سقطوا الواحد إثر الآخر، ولعلّ بيننا من يتمنّى لو يعودوا ليحمونا من الغامض الآتي الذي لا نعرف له شكلًا. ونحن في ذلك لم نخرج من مفهوم التنظيم القبلي الذي كان يحتكم إلى شيخ القبيلة في كلّ شؤونه ويعرض عليه يوميّاته ولا يمانع في أن يعطيه مكاسب كبيرة من غنائم الغزو. وهذه المخاوف نفسها هي التي تحكم علاقة كلّ واحد منّا بالآخر.
Edward Munch
1895 Death In the Sickroom
ما زلنا حتّى اليوم وعلى الرغم من التفكّك العائليّ وانحلال روابط الأُسر، غير مستعدين لوضع صور أجدادنا وآبائنا وأمهّاتنا في موضع المساءلة. ويصحّ الكلام نفسه على أزواجنا وأولادنا وأشقائنا وجيراننا وأصدقائنا، وحين نفعل نبدو راغبين في التحرّر تمامًا، أو الانتقاد لمجرّد الانتقاد، أو الانتقام على ما قرّرنا أنّه تقصير أو هيمنة. أمّا أن نضع علاقتنا بهم على بساط البحث النقديّ والتحليل النفسيّ والدراسة الاجتماعيّة فأمر يخيفنا لأنّنا قد نكون نحن أيضًا شركاء صامتين أو متآمرين مخفيين في ترسيخ هذا التقديس والتسويق له، إن عبر اعتبار أنفسنا ضحايا له أو عبر اقتناع، ربّما غير واعٍ، بأنّ هذا أفضل الممكن، وأنّنا ما دمنا إنتاجًا ذكيًّا وناجحًا لهؤلاء الناس، فذلك يعني أنّ نظامهم هو الصحيح، وأفكارهم هي التي يجب أن تسود وتنتشر. ونطرد بالتالي احتمال أنّه كان الممكن أن تكون الأمور أفضل حالًا.
هذا التقديس انسحب على كلّ ذي سلطة (ولو وهميّة) قادر على التأثير على منحيين من حياتنا متلاصقين ومتداخلَين لا منقسمَين مفصولين:
الجسديّ: عبر الاطمئنان لمرأى الطبيب ولو من دون التقيّد بأوامره، والتهرّب من التعرّض لأذى رجل الأمن، والتعلّق بالأرض ملجأ ومأوى ومدفنًا، والارتباط الأعمى بالحزب لاقتناعنا بغياب الدولة المدنيّة،
والنفسيّ: في الرضوخ التامّ لنفوذ رجل الدين، والاحتماء بطائفة تمنحنا نوعًا من الأمان، وتبجيل المعلّم في كونه يعرف أكثر منّا.
والمفارقة هي أنّنا حين نريد أن ننتفض على هؤلاء كلّهم نكتشف أنّنا عاجزون عن إيجاد البدائل فنقع في متاهة الفراغ وعبثيّة الفوضى. وفي هذا الإطار يمكننا أن نضع أكثر حركات الهجرة إلى الغرب الذي فيه ينأى الفرد عن تأثير أهله (وتقديسهم)، وعن ارتهانه للطائفة أو الحزب (وتقديسهما)، وعن دولة تأخذ منه أحلامًا ينشُد إلى تحقيقها وتعطيه في المقابل، بل تفرض عليه، أناشيد يحفظها ويردّدها من مناسباتها الرسميّة.
Edward Munch
Puberty - 1895
لقد تأخّرت الثورة العربيّة لأنّ الناس حين كانوا يحزمون أمرهم ويقرّرون تغيير شيء ما يقومون بأحد أمرين اثنين: التهجّم على الآخر العاجز مثله لا الهجوم على السلطات الحاكمة أكانت عسكريّة أم دينيّة، أو الهرب في اتجاه الجسد والتقوقع في حلقة رغباته الضيّقة والمحدودة. وكلا الأمرين دليل جبن وخوف وعجز وأنانيّة.  لذلك كان الاقتتال الطائفيّ والمذهبيّ تخفيفًا لاحتقان وطنيّ قوميّ اجتماعيّ عجز عن قلب الحكم، والفورة الجنسيّة وملحقاتها (وفي المناسبة أنا لا أصدّق أنّ العرب مكبوتون جنسيًّا) تنفيسًا لطاقة كان يمكنها أن تغيّر وجه التاريخ لو وُجّهت إلى الهدف السليم. 
وللحديث تتمّة.

هناك 3 تعليقات:

وحي من الداخل يقول...

ولعلّ الحاكم لعب على وتر هذا التشرذم و الاقتتال الطائفي والمذهبي حتى يعتقد البعض أن لا أمان من بديل قادم قد ينصر طائفة على اخرى ويبقى هذا الحاكم خياراً وحيداً يحمل الموازنة لكل الاطراف.

اماعدم ايمانك بوجود الكبت الجنسي عند العرب فلعلك تسمحين لي أن استثني دول الخليج وتحديداً السعودية فهناك كبت جنسي كبييير يمارس على الناس تسبب في امور قبيحة!
وظاهرة الكبت واثرها على الافراد تحتاج لتعليل،كما أن اثرها الايجابي للدولة يحتاج تفسير آخر!!!
اهو لغز؟! ربما! ههههه

شكراً لك وبانتظار التتمة.

ماري القصيفي يقول...

الحاكم فعلاً يلعب على هذه المخاوف ليبقي الناس في خشية دائمة ممّا سيأتي بعده فيتمسّكون به عملاً بقول المثل عندنا: شرًّا تعرفه ولا خير تتعرّف عليه

أمّا عن رأيك في موضوع الكبت الجنسيّ فيؤكد رأيًا سابقًا لي عن تميّز الشعوب العربيّة عن بعضها لذلك صار تعبير الشعب العربي غير دقيق لخصوصيّة كلّ مجتمع، وما يصحّ في المغرب العربيّ لا يصحّ في المشرق، وما يقال عن لبنان ومصر وسوريا والعراق قد لا يصحّ على دول الخليج، وحتى في دول الخليج الأمور لم تعد متشابهة، بين السعودية والإمارات مثلاً...
تحيّاتي

عابدالقادر الفيتوري يقول...

نعم تأخرت الثورات العربية ، فكان ثمن اقتلاع الاستبداد وقد تجدر طويلا ، باهضا للغاية .. ولحظة انفجار الغضب مثلت ردفعل موازي لحجم الاحتقان .. وقد طال .. في مقدمة كتابي حول تجربة شخصية .. انتقي لك عبارة تقول : " شر الإرهاق الافتقاد إلى الحرية ، وليس ثمة طريق مختصر لنيل الحرية . لا املك إلا أن اشعر بالأسى مما شاهدته من آلام من حولي . إننا نمخر بالسفينة في تيار مليء بالأمواج العاتية ، ولابد من مجهودات جبارة لإنقاذ السفينة ، سفينة مصيرنا .) http://libya-1.blogspot.com/2011/08/blog-post.html
دمت .. رائعة