الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الجمعة، 11 نوفمبر 2011

درس الحمار لشعبنا الجبّار

وحدة وطنيّة
     قرّرت القوات الألمانيّة في أفغانستان "تسريح" حمار كانت تستعين به في التصدّي لحركة "طالبان" في إقليم "قندز" في شمالي البلاد.
     وقال متحدّث باسم الجيش في "قندز" وهو يمازح الصحافيّين بأنّ الحمار نقل إلى الاحتياط، ثمّ أوضح أنّه بيع. ويبدو أنّ الحمار أخفق في القيام بالمهام التي أوكلها إليه الجيش الألمانيّ إذ رفض، بحسب تقارير الجيش، عبور خنادق مائيّة وهو محمّل أسلحة ثقيلة وذخائر كان عليه أن ينقلها عبر الوحول والحقول إلى منطقة "شار داراه" المضطربة. وكان الجيش الألمانيّ اشترى الحمار واسمه "هيرمان" بمبلغ مئة دولار من أحد الأسواق المحليّة. ولم يوضح المصدر العسكريّ إن تمّ تحقيق ربح في الصفقة.
مؤتمر صحافيّ
     إنّ قراءة هادئة للخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام تؤكّد أنّ الحمار فكّر مرّتين قبل مخالفة الأمر العسكريّ، وعدّ للعشرة، وقال في نفسه:

     ما دخلي في حروب الآخرين؟ ولماذا أغوص في وحول الأرض والسياسة من أجل مصالح الآخرين ولماذا أعرّض نفسي للغرق في خنادق مائيّة ومشكلات دوليّة لا فائدة لي منها؟ وإن متّ فلن يسأل عنّي أحد ولن يكون لي نصب تذكاريّ أو مأتم رسميّ وشعبيّ. بل سيقول الناس وتفكّر الحيوانات: "صحيح أنّه حمار! كيف انزلق إلى لعبة الأمم وشارك في صراع الحضارات وهو أعجز من أن يؤمن حشيشه في أرض جرداء، حرق أبناؤها وغرباؤها أخضرها ويابسها؟ وكيف غاب عنه أنّه يُسخّر لأهداف لا تخدم مصلحته؟ وكيف تقبل كرامته أن يكون مجرّد حامل ذخيرة وأسلحة لدول تتاجر على ظهره وتتركه يبحث في الأرض عن عشبة تسدّ جوعه؟"
متى دورنا في المصالحة؟
     عند هذه المرحلة من التفكير قرّر الحمار الذي ثمنه 100 دولار أن يعصي الأوامر وفضّل أن يعود حمارًا في سوق الحمير على أن يصدّق أنّه صار عنصرًا لا يُستغنى عنه في أقوى جيوش العالم، وتعلّم أن يحترم حكمة الأجداد: عند تغيير الدول إحفظ رأسك حتّى ولو كان رأس حمار.


ليست هناك تعليقات: