من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الاثنين، 31 أكتوبر، 2016

من يوميّات الفيسبوك (31 تشرين الأوّل 2016)

هنري دو تولوز لوتريك (1864- 1901)


2011

يداك فراشتا حقل
جسدي ربيعهما الدائم

يحدث ان كل ما يقول قلمك..در
الله عليك !!!! شو رائعه انت ِ !!!!!

 ***
لا مكان إلّا لشخص واحد خلف طاولة المكتب الأنيقة.
لا مكان إلّا لكرسيّ واحد أعلى وأفخم من الكراسي الأخرى.
الجالس خلف طاولة المكتب اختار أن يبقى وحيدًا.
قلقٌ هو. التساؤل مقيم في خلاياه، ويتنزّه الشكّ متباطئًا على دروب أعصابه.
حذِرٌ هو، تجلس الريبة على الكرسيّ المقابل، وتشبك رِجلاً فوق رجل، وتنفث دخان سيكارتها في وجهه، وتضحك من حيرته، ولا تجيب عن أسئلته، ويقيم الخوف بين لون مكتبه والخشب العازل، بين بياض الورقة والكلمة المغتصبة.
يجلس الجالس خلف طاولة مكتبه، يجيب على الهاتف/الهواتف، يستقبل ويودّع، يضحك ويعبس، يلامس أزرار الأجهزة، يفلفش الأوراق ويقلبها، ثمّ يكتشف فجأة أنّه يستمد قوّته من المكان الذي لا يتّسع إلاّ لكرسيّ واحد، ويحاول أن يتصوّر كيف سيكون الوضع لو اضطرّ إلى الجلوس بلا طاولة تستر عري وجوده وهشاشة مروره.
يضحك الناس له، يوافقونه الرأي، يثنون على قدراته ومواهبه ونفاذ بصيرته، يدعونه إلى الغداء والعشاء والسهر، يسرّون له بقدرتهم على القيام بأصعب المهمّات، يعدونه بالإخلاص وينذرون له الطاعة والتجرّد والوفاء، ومع كلّ هديّة يقدّمونها في خجل العاجز عن شراء ما يليق بمقام الكرسيّ، يطلقون وعدًا جديدًا بالبقاء على العهد مهما تكن التضحيات والأثمان.
ينظر الجالس على الكرسيّ خلف الطاولة إلى نفسه وإلى الآخرين، يرى الأكبر منه سنًّا وقد تواضعت خبرته ومعارفه وانحنى رأسه إلى درجة الامّحاء، ويراقب الأقدم منه تجربة وهو يشطب من ذاكرته كلَّ ذاكرته ويفتح صفحة جديدة مستعدّة لاستقبال أيّ أمر وتنفيذ أيّ رغبة، ويرنو إلى الأكثر منه علمًا وهو يقفل باب الحديد على كنوز عرف كيف ومتى يجمعها ولم يعرف كيف يفيد منها أو يتصرّف بها. ينظر الجالس خلف الطاولة ويرى، ويكتشف كيف تتلوّن المفردات غنجًا ودلالاً، وتذوب الكلمات رقّة وعذوبة، وكيف تتحوّل الرجولة أنوثة والأنوثة ميوعة، وكيف يصير هو الأجمل والأهضم والأكرم والأذكى...
وحيد وخائف الجالس خلف طاولة المكتب، حيث لا يتّسع المكان إلّا لوجوده. يخشى أن توصله الثقة إلى شِباك الخيانة، ويقوده الحبّ إلى جحيم الغدر، وترمي به الصداقة في أحضان العداوة، فيحوّل الطاولة حاجزًا يبقي الآخرين في الأماكن التي على قياسهم، والأوراق متراسًا يحميه من النظر إلى عيونهم حيث تختبئ النيّات، والكرسيّ ملجأ يحتمي به من اقتحامهم حصن مركزه، والقلم سلاحًا يشهره في وجوههم حين يخشى أن تخونه القدرة على مواصلة اللعبة، والهاتف نفقًا يهرب عبره بعيدًا عن المواجهة.
قريب وبعيد الجالس خلف الطاولة، يقنعك بأنّك موضع ثقته وبئر أسراره، ثمّ يقوده خوفه من الندم إلى الجهة المقابلة، فتراه بعيدًا ونائيًا، يهرب من عينيك وصوتك، ويقصيك إلى الخطوط الأماميّة من الجبهة لعلّك تلتهي بإثبات شجاعتك أو على الأقلّ بإنقاذ نفسك فتتركه وشأنه.
إنسان وإله الجالس خلف الطاولة، يؤكّد في كلّ مناسبة أنّه من الناس ولهم، وأنّه إنسان مثلهم، يبكي كما يبكون ويجوع كما يجوعون، وينعس كما ينعسون، وعندما تعامله كإنسان مثلك ينتفض ويستعيد ألوهته المعتدى على حرمتها، ويذكّرك، للمرّة الأخيرة، بأنّه يملك الطاولة والكرسيّ، وإيّاك أن تنسى ذلك.

المكان خلف الطاولة لا يسمح بالاقتراب من الجالس هناك، ولا يمكن بالتأكيد وضع كرسيّ آخر إلى جانبه. المكان هناك بارد لولا القلق وفارغ إلّا من الفراغ، وكلّ الذين سعوا إليه ظنّوا أنّهم سيملأونه حرارة وغنى، ولكنّهم تخشّبوا هناك وتحوّلوا مومياءات لا تصلح إلاّ دروسًا للتاريخ، ولا تثير غير الفضول العلميّ، ولا تدعو إلاّ إلى التأمّل في مصائر البشر. ففي القلق الذي يلفّ لياليهم كالكفن يختنق الصوت الذي يدعوهم إلى الحياة، وفي التملّق الذي يرافق تفاصيل نهاراتهم تتساوى الأصوات والابتسامات وتتشابه.
*صحيفة النهار - الأربعاء 13 شباط 2002
2012

قال لي طبيب العيون في المعاينة التقليديّة: 
لا يزال نظرك يعاني من المشكلة نفسها: أنت لا ترين سواه
*** 
ما دمنا نحمل ذاكرتنا فالماضي لن يتوقّف عن العودة
***
سألت المرأة المرآة: هل عشقي له خطيئة أم خطأ؟
أجابت المرآة: عشقك له خطوة نحو ذاتك!

2013

حين أشتاق إليك أركض إلى حديقة لقاءاتنا
فأبحث كالمجنونة عن قبلةٍ قد تكون سقطت منك سهوًا 
وصارت زهرةً لها عطرُك

***
أنا ابنة الأرض الممسوحةِ جراحُها بزيت الزيتون المقدّس


أتنهد عند قراءة كلمات الحب التي تتساقط منك وتجعلتي أسبح في حلم العشق
الله على صورك الحلوة ست ماري...
ولك مني باقة من هذه الزهور لخيالك المبدع وشعورك المرهف
ما اجملها من لحظات عندما تسرق القبل او عندما تشتعل الحدائق بالاشواق اشجار وزهور تشاركنا العناق
ما اجمل تعابيرك تملأ قلوبنا حبا وسعادة الله يقويك ويزيدك حب
تزرعين القبل زهورا ً في حديقة .

2014

أرتدي قميصَك الأزرق... وأحضنُني!!!

حلوة كتير ... وأحضنُ ..ني https://www.facebook.com/images/emoji.php/v5/f4c/1/16/1f642.png:)


ليست هناك تعليقات: