من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

السبت، 29 أكتوبر، 2016

من يوميّات الفيسبوك (29 تشرين الأوّل 2016)


اللوحة لموسى ميشال طراد
2012

عند منتصف الليل أرجِعْ عقربَي الساعة ساعة
لنربح ستّين دقيقة من الحبّ

2013

أنا يا صديقي العجوز صباك حين يحملك الشوقُ إلى أسئلتك الأولى 
وأنت اتزاني حين يطيّرني عشقي لك إلى حياتنا الآتية
أنا نقطة الامتلاء فوق نون اسمك لئلاّ تبقى فُلكًا هائمًا فوق مياه الدمع بلا نُطفة الحياة
وأنت الألف والياء فيّ: ماء الحياة ورقّة الضوء في حياةٍ ما عرفت قبلك رجلاً!
(من كتابي أحببتك فصرت الرسولة)

يااااااااه ، عذبة هي اللغة حين تقول مواجدنا ، ما أجملها / أجملك ...
ماري ، روعة الكتابة ومجدها ، إنسانة الزهو في شروقه في رؤانا / في ضميرنا الثقافي و حياتنا ، ألا تذكري يوما ما مضي قلت إليك أنني غدوت " مدمنا " للحضور في " صالونك الأدبي " ؟ منذاك وأنا في حب إبداعك ، في كتابتك التي هي بلون أحلامنا في هذا الزمان " الخشن " ، لكنها ، بألق الأمال والأشواق فيها ، تمنحيننا القدرة أن نفرح ونعيش الحياة في مباهجها والمسرات ، نحن ، بحق ، ممنونون إليك ، ونقططع من " لحم " أوقاتنا برهات كثيرات لنراك ونكون في كتابتك/ أحلامنا ورؤانا قد صارت ! تسلمي لأجل كل هذا الجمال تنثرينه عطرا فينا ، ما أجملك !
كلمات ..تقرا بالجهات الاربع للقلب ..
لك باقات الورود الموجودة في عالمنا ..
سـيدتي ، إن لـبوحك أناقـة في ارتـداء الـحروف....... سلام ليغمر دارك !!!
أنت ِ النقطة ُ وأنت ِ الدمع ُ , مودتي .
كم انت رائعه كم هو عزف فاتن يلامس الاشياء بحتراف شعرك يثير الموج يغازل النجوم صباح العشق استاذه ماري
كماء الزلال .

2014

اشتقتُ... إلينا


ليست هناك تعليقات: