من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الجمعة، 14 أكتوبر، 2016

من يوميّات الفيسبوك (14 تشرين الأوّل 2016)



2014

كقميص منسيّ على حبل غسيل
تحت زخّات المطر
أنا.
(لأنّك أحيانًا لا تكون 2004)

تنضحين شعراً.. 
مساء الخير
محمود عياشي
الساتر الأبّهة صار فى نقاهة الانتظار مصلوبا .. مسكينة حبات المطر عفوية تغسل بلا كدّ وهى تلهو إلى الأرض العطشى!
لولا قميصكِ ما كان ذاك الحبل ، لولاكِ ما كان هذا المطر
Anwar Abou Ltaif
انتي ومن يوم ماتكونتي ...
شعلة فكر خلقاني وكنتي
مش قميص بغيهب النسيان
بحروف البلاغة حرف انتي !!
انا المنفي فى مآقيك ، ابحث عنى ، علني اجد مكانا اختبيء فيه .
ربما كان عبق النسيان في هذا القميص هو الذي حرض كل الغيمات لاغداق ما لديها من مطر
كلمتين اختصروا حكاية طويلة - انت حقا رائعة

*** 
الخطوط بكفّي اليمين ما في عليها تنصّت... فيك تاخد راحتك!
والخطوط بكفّي الشمال مش خطوط تماس... بس الأحسن إنّك تتسلّل...

قراءة اكثر ابداعا لاحاسيسنا والتفاف وتطويع لآلامنا نحو الحب والامل شكرا استاذة
Bassam Abu-Ghazalah
آخذ راحتي؟ يعني ما بدك أحط راحتي براحتك؟! طيب. براحتك!
محمود عياشي
عجبت لك يا ماري الجميلة تلعبين على كل خيط متاح حتى جعلت من حروفى خيوط كهرباء تتحججين بعدم فهمك لها بكهرباء تحمله! لن أقدر عليك أنت أيتها المتمردة فبين طبقات النسيج من خيوط الهروب!
رائعة .. مدهشة أ. ماري 

يا ...... الله ....

***
سامح الله من يتّهمني بأنّني أنتظر رجلًا كاملَ الصفات
أبدًا، 
أنا أقبلُ بنصفِ رجل...
نعم، نصفِ رجلٍ ونصفَ إله...

محمود عياشي
نصف الرجل حتى لو كانه لا يرضيه أن يتبنى معانيه فيشار إلى النقيصة فيه بحضرة الأنثى التى تزهو عنده بشطر العقل وبعض الجنون وكثير الطفولة ، وزهوه العارم أن يتقمص الكمال الذى يرضي نسبة أنثاه ولو دعوى تقيمها فى لملمة شعاعها قبل احتجابها عن مداركه .. لذلك ظنّ معجبوك بما تذرين من معاني أن مطمحك المثالية بالعلو الدّائم ، وهى عفويّة المتلقّى فى تأويل أحرفك المعجونة بهمّه وتطلّعاته ، وكان فى تطلّعه أن تعودى أدراجك فى هدنة الصمت لاسترجاع نفَس الكتابة ، وتفسير تعب التجربة بالبسمة الذائبة فى مرحلة الحزن العنيد ، أو حالةِ الانهماك فى الكتابة .. ذلك التعقيب الموجز يصيب عفوية المتلقى المتابع وليس العارض الطارئ بالتفاتة صادمة؛ أن صاحبة الكلام هى إنسانة من لحم ودم ؛ كمل ضَعفها ضِعفين فاحتاجت إلى نصفها فى نظير الإنسانية ليشرح ما تجد ، هذا النصف الذى تعنيه هو مخاطبها فى كامل إلحاحاتها النصيّة المترنّمة ؛ والذى أراه شخصيّا فى ذات الشاعر الفنّان ؛ لأنه هو المستثنى من محاكمة العالم ، والمُسقَط من تهمة الكذب لاعتبارات الحقيقة التى أحبّت المجاز واختارته رداءها على غرار الموسيقى والصّمت والبكاء! أفلا يعنى لمن أجاز إطلاق معنى نصف الإله على كامل الأوصاف من بنى البشر غير العاديين ؟ ! . . حقا انها لمتمردة حتى على قواعد الوجود والبيان !
سيعجز في محاولاته كتابتكِ ( حباً )
حاجتكِ إليه أن يجلس بين يديكِ كطفل لتعيدي ولادته بكل كلمة تكتبينها .
وهو سيتفرغ لتقبيلكِ .
طبعا ماري ..
نصف رجل على مقياس الشعر أعظم من رجل على مقياس النثر
فالنثر مشي .. والشعر رقص .
تستحقين اكثر من رجل كامل..
رجل يطير إليك مرتين في الدقيقة.
تحياتي.
**********************

 2012

صلاة يوم الأحد:
هل يزعجك يا أبتاه أنّني أصلّي أكثر وأنا بين ذراعيه؟

رائعة :)
صلي عنا جميعا .

بالطبع لا يا ابنتي!

***
مذ رحلت 
وأنا أعضّ على شفتي لأكتم رغبتها في قبلة
أختنق بريقي الذي لم يرتوِ من لعابك
أقتل كلّ ليلة رجلًا لأنّه ليس أنت

التي تجعل مني شمعا ذائبا حين أقع على نصها ، التي تسائلني بعد عبور أبجديتها على رخام جسدي : من أين لها كل هذا الحب وهذا القلب الذي يتسع لكل هذا الحب ........... مسا الخير
Marie Kossaifi Nahid Derjani مسا الخير أيّها البعيد القريب، الناسك الذي يزعج السماء بأسئلته ونظراته الذائب عشقًا، العابر سعيدًا عبر ركام الهشاشة، العارف بقلق البال وأرق القلب ... كن بخير ولا تبخل علينا بإطلالة بين تنهيدة وتنهيدة!!
شهريارة الكلمه :)
دمت سيدتي رائعة و دامت لنا مسرة شعرك و روعته
للوفاء اِكليلُ ورد
وللآخرين ما تساقطَ من ريش المسافات
ولكِ عزيزتي تلويحةٌ ناطقةٌ بالثناء

ليست هناك تعليقات: