الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

السبت، 3 سبتمبر، 2011

دروب الخريف

Paul Guelpa


1 -
ضباب الصمت يغريني بارتدائه من جديد، وأنا التي ظننت أنّ سفوري سيكون سفرًا أبديًّا على دروب رسمتها بالكلمات.

***

2 - الخريف هو عطلتي المنتظرة، أنفض فيه عنّي اليباس والغبار والضجيج، وأستعدّ للاغتسال بالنقاء والضوء والسكينة.

***

3 - بعدما رحل المغتربون والمصطافون والسائحون والعابرون عن ساحات البلدات، عادت إليها الريح الغجريّة التي تعشق الرقص عارية تحت أضواء تتظاهر بالخجل.

***

4 - يفتح الناس أفواههم ويغلقونها في حركة شبه دائمة وهم يظنّون أنّهم يتكلّمون. من يخبرهم بأنّهم لا يفعلون سوى إصدار أصوات، مجرّد أصوات أخيرة؟ صار الإنسان حيوانًا نافقًا بعدما كان ناطقًا ومنافقًا.

***

5 - جبران خليل جبران هو أوّل من أعلن تقسيم لبنان حين قال: لكم لبنانكم ولي لبناني، فمنذ ذلك الوقت ولكلّ واحد منّا لبنانه الذي على صورة زعيمه ومثال طائفته. وتسبّب أديبنا الكبير كذلك في فلتان أخلاقيّ حين كتب: أبناؤكم ليسوا لكم، إذ منذ ذلك الوقت وحضرات الأهالي الكرام يستقيلون من دورهم ويتركون أولادهم على باب ميتم كبير اسمه الحياة، يعلّمهم فيه رجل ضخم اسمه الدهر.

***

6 - أصدق الكلام هو ذلك الذي يقال عند الغضب. فلا تعتذروا بعد ذلك لأنّ أحدًا لن يصدّقكم.

***

7 - لا نترك عملنا لحظة واحدة لنبقى إلى جانب من نحبّ، ولكنّنا نتركه ثلاثة أيّام لتقبّل العزاء فيه.

***

8 - بعرق جُبننا نأكل خبزنا.

***

9 - أنا وأنت ضميران منفصلان يربطهما العطف ولا يؤلّفان جملة مفيدة.

***

10 - التلميذ الصغير بارع في الحساب والعدّ: ففي يوم (واحد) عنده امتحانان (اثنان): في اللغة العربيّة وفي اللغة الأجنبيّة. صحيح أنّ عمره (ثلاثة) أعوام، لكنّه ملزم حمل (أربعة) أغراض: الحقيبة المدرسيّة وقربة المياه وحقيبة الملابس الرياضيّة وهدية للمعلّمة كي تحبّه أكثر. وهو يعلم أنّه لن يعود إلى البيت قبل أن يشير عقرب الساعة إلى رقم (خمسة) حين تنتهي جولة حافلة المدرسة، مع العلم إنّه استيقظ عندما أشار العقرب نفسه إلى الرقم (ستة)، فضلاً عن أنّه تسمّر على كرسيه خلال (سبعة) دروس مختلفة. ويعلم كذلك أنّ عليه أن يتعلّم (ثمانية) أناشيد على الأقلّ: لعيد العلم، لعيد البربارة، لعيد الميلاد، لعيد المعلّم، لعيد الأمّ، لعيد الشجرة، لعيد الأب، لحفلة آخر السنة. ومع ذلك، وبعد (تسعة) أشهر من الدراسة، ستكتب له المعلّمة ملاحظة على دفتر علاماته تقول لوالديه فيها: بما أنّ ولدكم لم يحصّل (عشرة) على عشرين في امتحان الرياضيّات عليه أن يدرس طوال الصيف لتعويض ما فاته.

***

11 - عبر البريد الإلكترونيّ و"الفايس بوك" أقرأ كلّ يوم هذا النوع من رسائل الأصدقاء الموزّعين في أربعة أقطار العالم: - عندما أزور لبنان يجب أن نلتقي.- كان يجب أن نلتقي عندما زرت لبنان ولكني لم أجد الوقت. فلنبق على تواصل.

***

12 - قالت المرأة للمرآة: كلّما قال لي الرجل الذي أحبّه: ابتسمي... أبكي.سألتها المرآة: لماذا؟أجابت المرأة: لأنّه لا يحبّني كما أريد أن يحبّني بل كما يريحه أن يحبّني.

***

13 - الحبّ أعمى والمحبّة ترى. الحبّ يجرح والمحبّة تداوي. الحبّ يصرّ على تغيير الآخر مهما كان الثمن والمحبّة تمضي في مغامرة قبول الآخر كما هو. الحبّ يخلع عنك ثوب السكينة والمحبّة تخلع عليك رداء الأمان. الحبّ ينجب إنسانًا والمحبّة تنجّي الإنسانيّة. هكذا علّمني الصديق العابر.

***

* صحيفة النهار - الثلاثاء 15 أيلول 2009

***

تعليق

الست فرويد

انا سعيدة جدا لانك قمتى بتكبير الخط يا مارى

كانت عينى تولمنى بشدة وانا اقرا فى الماضى

من اسعد لحظات يومى التى اقضيه فى مدونتك مع قلمك البالغ التميز

دمتى فى منتهى الابداع

مع خالص مودتى

هناك تعليقان (2):

جمال السيد يقول...

من الحب إلى المحبة عبرَت مي تنسابُ كماء معين وبلّت عروق قلب صديّ جاء من صوم . ولأنه عيد جاوزت صاحبة العبور الرقم المقدس وزادت على ألأسباط (علوياً) "عابراً" ليزاحم (اللاوي) ويقاسمه منافي النبيذ ويتشارك معه من التقدمة الصدر والفخذ والساق.. تدثرت القصيفية بضباب الصمت لتوازن سفورها الحلال المُباح فأطبقت على المعنى وقيّدته حتى ليس تأويل حتى ليس إلا العبور نحو الضوء والإغتسال به ـــ بحق العيد باركها يا الله

ماري القصيفي يقول...

مرّات يحلو لنا تخطّي الأرقام المقدّسة، فيقوم الشعر بتقديس أرقام أخرى قد يجد فيها الناس نذير شؤم. فلتكن أيّامك كلّها أعيادًا نابعة من القلب والوجدان