الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الخميس، 29 يوليو 2010

فرقعوا مع المفرقعين

عيد الألوان في الهند

يدعوني الكتاب المقدّس كي أفرح مع الفرحين وأبكي مع الباكين. غير أنّ الله العزّ لاسمه لم يخطر على باله وهو العليم بكلّ شيء أنّك/ في لبنان/ قد تبدأ بالفرح مع الفرحين لينتهي بك الأمر باكيًا منهم، خصوصًا في ليالي المفرقعات حين تشتعل الدنيا فرحًا بمناسبات "وطنيّة" عظيمة كأن ينجح ابن الجيران في الشهادة في الدورة الثانية. ففي بلد قدموس والأبجديّة لم يفهم والدا هذا التلميذ إلاّ أنّ الإشعاع والنور لم يمكن أن يتولّدا إلاّ بالمفرقعات الناريّة الغير شكل والتي يوازي ثمنها بعض قسطه الذي لم يسدّده للمدرسة بعد. كلّ ذلك في ساعتين من القصف المتواصل. والله يستر من الشهادة الأعلى.

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

أنا أوافقك الرأي وهذا نتيجة غياب الحس والتهذيب الإجتماعي، وغياب الردع القانوني والنظام العام الذي يمنع اقلاق راحة الناس. لقد استفزني برنامج على المؤسسة اللبنانية للإرسال حول الأطعمة المسرطنة، ويسأل معده بعض المسؤولين عن دور الناس لتجنب شراء هذه الأطعمة، ولم يسأل ابدا عن دور رقابة وزارة الصحة، ربما حتى يخليون" يسترزقوا" وقد قيل " قطع الأرزاق من قطع الأعناق".
قال احد مرة: " الدولة المزرعة"

غير معرف يقول...

سيدتي.. للأسف أبجديتي ومعرفتي لا تساعداني لأن أضيف ما يجب أن أضيفه.
لكن عليك أن تعلمي أني أحب قراءتك هنا بحق. فمدونتك هذه هي وجبتي الدسمة.

دمتِ في سموّ

fr. Hanna يقول...

صحيح ما رميت إليه، فسهمك هنا أصاب مقتلا كما أصابت الأسهم النارية مقتلاً. أصبت حالات اجتماعية وتفكير قوم انحرف، ومظاهر لم يعي اللبناني أنه يجب أن يتخلى عنها، واصابت سهامه النارية راحة الناس.