الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأربعاء، 7 يوليو، 2010

أنا وأنت

منحوتة خشبيّة للفنّانة سلوى روضة شقير
لو كنت أنا أنت لكنت عشقتني

أجلس لأكتب لك
فأكتب عنك مستعينة بكلماتك
فأشعر كأنّني قلم في يدك
تكتب بي ما تشاء.

ظنّ الهواء أنّني أراقب مداعبته الشجرة
- وفي كلّ مداعبة بعض عنف -
فرمى في وجهي كمشة تراب أعمتني.


هناك تعليق واحد:

وادي المعرفة يقول...

سكتشات حلوة كثير.
ليس من عيب بها سوى "كمشة" فهي عامية لا تؤدي المعنى مثل (قبضة)، وهي لا تليق بنثرك "الزين".
في انتقاء الصور شغل وفن و "خُبث" الشاعر.