الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الثلاثاء، 8 مايو 2012

مشاركتي في ملف حول إبراهيم أصلان في جديد مجلة «الكلمة»



حين نشرت مقالتي عن رواية ابراهيم أصلان في صحيفة النهار، لم يطّلع عليها الروائيّ 

المصريّ مباشرة. فاتّصل بعدما علم بها بالصحافيّ الراحل سمير قصير وسأله عنها. اتّصل 

بي قصير وطلب منّي تاريخ العدد الذي نشرت فيه المقالة وأرسلها إليه، فنشرها أصلان 

على موقعه. 



ملف حول إبراهيم أصلان في جديد مجلة «الكلمة»

الدوحة- الوطن-
تقدم «الكلمة» في هذا العدد الجديد، عدد 58 فبراير2012، ملفا إضافيا من أكثر من ثلاثين نصا بين دراسة وشهادة ومقال في وداع الكاتب الكبير إبراهيم أصلان الذي رحل عن عالمنا قبل أسابيع ثلاثة. وتواصل في الوقت نفسه مواكبتها لزخم الربيع العربي الذي بشرت به وشاركت فيه، فقد كانت (الكلمة) داعية لكتابة تاريخ جديد متحرر من رطانة اليأس والتبعية، وخطاب حر مستقل، يواجه خطابات الهيمنة الزائفة ويفضح تدليس مبرري القهر والهوان والاستبداد. فقد راهنت من البداية على العقل والوعي وحرية الرأي واستقلال المثقف. لهذا يحفل العدد بأكثر من نص في تفكيك الاستبداد والقهر والتبعية: من رواية العدد القادمة من البلاد الكبيرة المنكوبة بكبرها، السودان، وقصيدة شوقي بغدادي الأخيرة، حتى الكثير من دراسات العدد ومقالاته. وتنشر (الكلمة) كعادتها رواية جديدة، وديوان شعر، ومجموعة قصصية صغيرة وعددا من الدراسات والمقالات التي تتناول مسارات الثورة، والتنظير لها، فضلا عن المزيد من القصائد والقصص، وأبواب (الكلمة) المعهودة من دراسات وشعر وقص وعلامات ونقد ومراجعات كتب وشهادات ورسائل وتقارير وأنشطة ثقافية، لتواصل (الكلمة) مسيرتها بقوة دفع أكبر، وبمزيد من أحدث إنجازات كتابنا من مختلف أنحاء الوطن العربي.

تودع (الكلمة) إبراهيم أصلان لوعيها بأهمية إنجازه الأدبي وموقفه الأخلاقي والفكري معا. فقد حافظ على موهبته وعلى ما حققته له من مكانة، ورعى استقلاله الفكري والموقفي في ظروف صعبة، حرص فيها على أن ينال بعض حقه، دون أن يهدر كرامته أو يتيح للمؤسسة احتواءه واستخدامه لصالحها. وهكذا استطاعت الكلمة أن تقدم ملفا بمناسبة رحيله في السابع من يناير2012، جمعت فيه إلى جانب نصوص أخيرة لأصلان وحوارات معه، بين الدراسة الجادة المتفحصة لبعض أعماله، والشهادة الشخصية على دوره وتأثيره، والإضاءات الوداعية عنه، بصورة تعطيه بعض حقه حتى يحين وقت الدراسات الضافية التي نحسب أنها ستتواصل حول إبداعه. وقد شارك في الملف لفيف من المثقفين والكتاب والنقاد العرب.

منهم صبري حافظ، منصورة عز الدين، سيد محمود حسن، سمير جريس، ممدوح فراج النابي، عبدالرحيم مؤذن، طارق إمام،
ماري القصيفي (إضغط على الرابط لقراءة المقالة)، بهاء طاهر، محمد برّادة، نبيل سليمان، إلياس خوري، واسيني الأعرج، منتصر القفاش، بيار أبي صعب، أحمد زغلول الشيطي، لحسن العسبي، حسن داوود، طارق الشناوي، عبده وازن، علي حسن الفوّاز، موسى حوامدة، شعبان يوسف، أكرم القصاص، عباس بيضون، أحمد مالك، رولا حسن، ممدوح فرّاج النابي، محمد شعير، محمد خير، كمال رمزي، وائل فتحي، أسامة كمال.

ليست هناك تعليقات: