الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

السبت، 18 ديسمبر، 2010

صلاة

عند أرز الباروك



أنا التي كنت ناسكة مقيمة في صومعة ذاتها
رسمتك صومعتي وشمعتي وأيقونتي وكتاب تأمّلاتي
هربت من نفسي حين أصبحت نفسي مشغولة بك
وأنّبتها حين أضحت ملتهية بك عن كلّ ما عداك
وعاقبتها حين أمست مأخوذة بك حتّى الانتشاء
غير أنّي كنت أفاجئ نفسي دائمًا وهي تبحث عنك في كلّ ما قد يكون على علاقة بك
أنظر إلى مرآتي فأراك
أنظر إلى أصابع يدي فأرى أصابع يدك
أغمض عينيّ فأتجسّد بك
أقيم في جسدك
تفوح منّي رائحتك
يخرج من حنجرتي صوتك المحمّل بكلماتك
صرت شبيهة لك يا من لا شبيه له إلاّي
فأرشح ماءك
وأنت الرحم الذي أولد منه في كلّ لقاء
...
وكان يجب أن أولد لكي تعرف من أنت.

هناك تعليق واحد:

وادي المعرفة يقول...

أعجبتني المخالفة في:
"أقيم في جسدك
تفوح منّي رائحتك"
نثرك حلو.
طوبى للعاشقين الصادقين فإنهم يعاينون إله الغرام..