الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الجمعة، 4 مارس، 2011

غلاف روايتي "كلّ الحقّ ع فرنسا" من تصميم مارون القصيفي



هناك 3 تعليقات:

وادي المعرفة يقول...

خطك جميل مثلك ، وذوقك الراقي ظاهر في اختيار لون الغلاف ، ونوع الخط وحجمه..
يقال المكتوب يبان من عنوانه، ومعك "الكتاب" يبان من عنوانه.. تعجبني دقّتك وانتباهك للتفاصيل وهذه من أهم سمات الروائي،أي أن تكون لديه/لديها
a keen eye
متّعك الله بالعافية والجمال وجعلك ربيعاً دائماً نعلل العقل به والروح.

محمد متنبك يقول...

مباركٌ لكِ ياسيدتي..

لا أخفيك حقيقةً أنني أستمتع بالتلصص إلى مدونتك في أواخر الليل حتى أستنشق حروفا لها صداها في ذاتي.

ورغم ذلك لم أقوى على التعليق على أي تدوينة حتى لا أكشف غطائي بهمهمتي وحتى لا أزعج أصحاب العصفورية!

تحيتي ومودتي .

ماري القصيفي يقول...

وادي المعرفة/ لك تحيّة الربيع من لبنان

محمّد/ كتابتي ترفع ستائر الليل للمتلصصين مثلك، لتتغاوى بنفسها أمام أعينهم/ مرايا نفوسهم.