الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الجمعة، 11 يونيو، 2010

انشغال متبادل

كنت أحلم، صرت أفكّر، وغدًا سوف أتذكّر
ما أسعد من عرفني،
وهنيئًا لمن سيعرفني
أمّا الذي يلتقي بي اليوم فبائس مسكين.
*****
تقيّأت السماء أمعاءها
حين سمعت حديثه عن المحبّة.
*****
حين كنت صغيرًا، كنت صبيًّا هزيلاً يحلم بالرجولة
وحين أصبحت رجلاً جميلاً، أخذت تحلم بالنجاح،
وحين حالفك النجاح، أخذت تحلم بالمجد،
وحين أصابك المجد، أخذت تحلم بمن يشاركك كلّ ذلك،
ولكنّ الوقت كان قد تأخّر، فلم تجد أحدًا مستيقظًا في انتظار أن تستيقظ.

هناك 3 تعليقات:

أفلاطون يقول...

"حين كنت صغيرً..."
حلوي هذه... إذا لا وقت للحب، وإذا لا معنى للحياة.
"وعذلت اهل العشق حتى ذقته
فعجبت كيف يموت من لا يعشق"

غير معرف يقول...

"ما أسعد من عرفني،
وهنيئًا لمن سيعرفني"
لا يسعني أولا إلا أن أحيي مقص رقابتك، وأنا أتساءل حول ما كتب القلم وما خطت ريشته التي ارتجفت وتساءلت حول صدق الكلمات. " ما أسعد مَن عرفني" لا أؤمن حتى أضع اصبعي في جرحه النازف ربما، أو الصامت على الأرجح. و" هنيئا لمن سيعرفني" أشك اشك أشك.
تحية ثانية لمقص رقابتك.

غير معرف يقول...

شكرا على جرأتك... قد أمرر بين السطور موقفا منك، ولكن لا أسمح لنفسي بالإساءة لجهد يبذل وجمال يضاف إلى عالمك ولا أقول مدونتك. مشكلتي أنني أحب القراءة، كما تحبين الكتابة وهي دواء لك. ترعبينني بدونها. لم أر عجوزا هنا إلا وفي يدها كتاب، لا أدري إن كانت تقول لي: " نحن شعب لا يشيخ". وبالمناسبة كتباتك تشجع القراء، وتظهر خفايا نفسك، مع شؤونك وشجونك.