الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الجمعة، 28 مايو، 2010

خرمش وجه الليل

أردت أن أكتب إليك
لأجعل الكلمات جسر عبور
إلاّ أنّك هدمته وبنيت من حجارته
سورًا بلا أبواب.
أجلس على حافة المقعد
مستعدّة دائمًا للرحيل
كأنّ المكان ليس لي
مواء الهرّة الطفلة
المرمية بعيدًا عن أمّها
خرمش وجه الليل
قبل أن تنكسر أظافره
قبل كلّ لقاء
أشعر كأنّني شهرزاد في الليلة الأولى

إعلان:
في سوق الأغراض العتيقة
سأفتتح دكّانًا
لبيع وعود الأصدقاء


(من كتابي لأنّك أحيانًا لا تكون)

هناك تعليقان (2):

مصطفى عبدربــه يقول...

لا أملك إلا أن أنحني إندهاشا !

ماري القصيفي يقول...

جميل جدًّا أن أقرأ هذا الرأي بكتاباتي وخصوصًا من شاعر، شكرًا لأنّك كتبت لي ذلك.