من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأربعاء، 12 أبريل، 2017

لولا نيسان 1975...(النهار - الثلاثاء 13 نيسان 2010)

بوسطة عين الرمّانة
هل أصابا الهدف؟


يبدو أنّهما أصابا الهدف

هل بقيت حياتهما كما هي؟؟؟

     
بعد صبيحة الثالث عشر من نيسان من العام 1975، لم يعد العالم هو نفسه، لم يعد لبنان هو لبنان الذي أُخبرنا عنه، ولم تعد حياة أيّ واحد منّا كما كانت عليه، حتّى الذين كانوا أجنّة في أحشاء أمّهاتهم، والذين ولدوا بعد ذلك التاريخ بكثير، والذين سيولدون بعد أجيال، كلّهم، كلّنا، محكومون بما جرى في ذلك الأحد. وإذا كان ترابط الكائنات ودورة الطبيعة يعنيان أنّ سقوط ورقة عن شجرة في الصين يغيّر كينونة العالم، فكيف إذا انطلقت نيران الرشّاشات وسقطت ضحايا وانفجر ما كان يختبئ في الضمائر والصدور ليجرف كلّ شيء أمامه؟ هكذا تتغيّر مصائر الأمم والأفراد في كلّ مكان وكلّ زمان.

     لولا ما حدث في مثل هذا اليوم عندنا، لكان كثيرون أحياء لا شهداء، وأحرارًا لا أسرى، وأصحّاء لا معوّقين، ومقيمين لا مغتربين، وعاقلين لا مجانين، ولكان كثيرون اختاروا مدارس وجامعات غير تلك التي أجبرتهم الحرب على ارتيادها، ولكان كثيرون أقاموا في بيوت بنوها وأثّثوها لا في بيوت هجّروا إليها، ولكان كثيرون ارتبطوا بغير الذين شاءت الحرب أن يرتموا في أحضانهم ليهربوا من الغربة والوحدة والموت. لولا ذلك النهار لكان كثر من الناس اختاروا البلدان التي هاجروا إليها بدل أن يهربوا على أيّ مركب أو طائرة إلى أيّ بلد يمنحهم حقّ اللجوء إليه ويبيعهم الأمان مقابل مبالغ كبيرة من الضرائب، ولكان كثيرون أنهوا علومهم بدل أن يلتحقوا بالأحزاب، واختاروا أعمالاً لا علاقة لها بالسياسة، ولكانت الأرض ملأى بالأشجار لا بالمقابر، والأثير عابقًا بأغنيات الحبّ والصداقة لا بأناشيد للثورة والوطن والموت.

      13 نيسان 1975 ليس منفصلاً في طبيعة الحال عمّا قبله وجعل تركيبة لبنان ما هي عليه، بلدًا تحكمه الجغرافيا وهو مقتنع بأنّه يصنع التاريخ. ولكنّ التغيّرات الجذريّة واستمرار تداعيات ذلك اليوم هما ما يجعلانه محطّة حاسمة في تغيير مسار الوطن وتقرير مصير المواطنين. من هنا أهميّة ألا ننسى ذلك اليوم وما نتج عنه من هزائم لبعض الأفرقاء وانتصارات لآخرين. والدعوة إلى عدم النسيان هي محاولة لتعليم الأجيال الجديدة أنّ الحرب قد توصل قلّة من الأشخاص إلى مراكز المسؤوليّة والقيادة ولكن على جثث من ارتضوا أن يكونوا وقودًا لها، أو راحوا ضحيّتها من غير ذنب. ولعلّ المؤسّسات التربويّة والجمعيّات الأهليّة في المجتمع المدنيّ مطالبة بتخصيص هذا اليوم لتنظيم زيارات لمعوّقي الحرب، وأمّهات الشهداء، وأهالي المخطوفين، وبيوت المهجّرين، والقرى المزروعة ألغامًا، لعلّ جيل الشباب يتذكّر أنّ "الحرب بالنظّارات هيّنة" كما يقول المثل الشعبيّ، وأنّ من شلّت أطرافه وينتظر من يتعطّف عليه ويمسح له أنفه لم يربح من الحرب سوى المعاناة، وأنّ الأمّهات لم يحصدن من بطولات أولادهنّ سوى كلمات التعزية المجّانيّة، وأنّ أهالي المخطوفين يموتون كلّ يوم مئة مرّة وهم يحاولون أن يتخيّلوا مصائر أولادهم فيعجزون، وأنّ المهجّر لم يترك أرضه وبيته فحسب بل حياة وحضارة وجيرة وتاريخًا وتراثًا، وأنّ الأرض المزروعة ألغامًا لا ينبت فيها إلاّ الأطراف الاصطناعيّة.

     نحن الذين استيقظنا صبيحة ذلك الأحد وعلى أهدابنا بقايا من أحلام المراهقة والعشق والنجاح، تمطّينا في أسرّتنا الدافئة ونحن نستمتع بكسل عطلة الأسبوع، تناولنا فطورنا الشهيّ في طقس ربيعيّ جميل، استمعنا إلى زقزقة العصافير قبل أن تخفت أصواتها مع رنين أجراس الكنائس "تذيب روح الله في المتعبين"، كما يصفها الياس ابو شبكة، جلسنا نخطّط لمشروع يوم الأحد قبل أن نعود غدًا الاثنين إلى المدارس، ولم نكن نعلم طبعًا أنّ هناك من قرّر ألاّ تعود حياتنا إلى ما كانت عليه، وأنّ كلا منّا سيجد نفسه مرغمًا على أن يسير في دروب خطّتها له القذائف العشوائيّة ورسمتها الرصاصات الطائشة، وسيكون له لغة ذات مفردات غريبة ومصطلحات جديدة، وستُفرض عليه حياة لا تشبه قطعًا حياة أهله الذين لم يحدسوا بما سيكون عليه مستقبل أولادهم، ولا تشبه حتمًا حياة أولاده الذين حين يستمعون عرضًا إلى أخبار الحرب والقصف والخوف يتصرّفون كأنّهم أمام فيلم سينمائيّ لا يموت فيه الممثّلون بل يقبضون رواتبهم وينتقلون للعمل في فيلم آخر. وهذه هي معاناتنا اليوميّة مع الحرب وعلينا أن نجعلها كلّ يوم رسالة سلام، على الأقل مع أنفسنا.

هناك 10 تعليقات:

Yassin يقول...

لتذهب تلك الأيام و كوابيسها إلى غير العودة..

السلام, كل السلام.. و السعادة, كل السعادة... للبنان الجميل

ماري القصيفي يقول...

أشكرك ياسين أنت رائع. فلتذهب تلك الأيّام فعلاً

غير معرف يقول...

مقالة رائعة، أكثر من رائعة.
شكرا ماري.
Fr. Hanna

غير معرف يقول...

شو هالبوسطة للبيع?
زائر يا ريت بتعزميه عا فنجان قهوى

olga يقول...

Marie ...tenzakar ma ten3edddd....2ana 3echet cette guerre et elle nous a bcp marqué negativement ...et pourtant ...pour moi ...nous vivons toujours la guerre au Liban bass guerre mn nawou3én akhar ....tres bel article
نحن الذين استيقظوا صبيحة ذلك الأحد وعلى اهدابها بقايا من أحلام المراهقةوالعشق والنجاح،
لولا ذلك النهار ولكانت الأرض ملأى بالأشجار لا بالمقابر، والأثير عابقًا بأغنيات الحبّ والصداقة

سهير من البحرين يقول...

آلمني كثيرا مقالك عزيزتي، جعلني أتذكر لبنان ما قبل الحرب وكم كان منارة لنا جميعا في الجمال والثقافة والموضة والحرية والتطور والتقدم وكيف أصبح بعد الحرب الملعونة والمشؤومة ..حلمي أن يعود أفضل مما كان ..تحياتي

ماري القصيفي يقول...

عزيزتي سهير،
أعرف محبّتك للبنان، وأقدّر ذلك غاليًّا، وأتمنّى لو كان أبناؤه كلّهم يحبّونه مثلك!
حلمنا أن ننعم كلّنا بالسلام والأمان!
محبّتي وشكري على مرورك وإضافتك القيّمة!

غير معرف يقول...

أعتقد أن حزننا على لبنان تلك الفتاة رائعة الجمال التى برغم تشوهات الحب لازالت رائعة الجمال فى عيون و قلوب من أسرتهم بجماها و حبهم لها

...

أعتقد انه لولا هذه الحرب لكانت لبنان تضاهى دبى التى مع أحترامى لدبى لا تملك عشر جمال لبنان الطبيعى الساحر
..

أنا رامى :)

maron يقول...

ذلك الاحد

ميشال مرقص يقول...


سيّدتي

سألتُ مرّةً كاهنًا: ماذا لو لمْ يُخالف آدم مشيئة الله ؟ فأجابني: خُلق ليُخطئ ... لولم يفعل لخالف آدمٌ آخر...

ثمَّ ماذا لو لمْ يُسلّم يهوذا الإسخريوطي يسوع لكهنة اليهود؟

لجاء يهوذا آخر...

وفي بلدٍ مثل لبنان
كم تتكرّر أيام 13 نيسان

لكِ هناء الروح واطمئنان القلب!