من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

السبت، 18 أبريل، 2015

عاهرة باب أوّل (قصّة قصيرة)

Aleister Crowley


     اليافطة الأنيقة الخفرة بدت في غير مكانها. ففي مدخل البناء الفخم، وعند بوّابته الإلكترونيّة النظرات، لا يتوقّع المرء أن يجد كلّ يوم، بين يافطات مختلفة الخطوط واللغات لأطبّاء ومهندسين ومحامين، واحدة تعلن عن مكتب للخدمات الجنسيّة
     لكن هذا ما حدث للأستاذ الجامعيّ الذي كان يلج المكان للمرّة الأولى، قاصدًا طبيب أسنان أرشده إليه زميله في التعليم
     بُهت الرجل الأربعينيّ حين وقعت عيناه على اللوحة ذات الخطّ المرسوم بعناية فنّان وذوقه: خدمات جنسيّة راقية - ط 3، وراح يتساءل كيف يرضى أصحاب الشقق الأخرى بوجود بيت دعارة بينهم، وكيف تكون الخدمات الجنسيّة الراقية في مكان يقصده زوّار وضيوف لا يتوقّعون أن يجدوا شقّة مشبوهة بين مكاتب وعيادات محترمة.
     أفكار كثيرة تصارعت في رأس الدكتور وهو يقاوم رغبته في استكشاف هذا الأمر، مقنعًا نفسه بأنّ من واجبه كأستاذ للعلوم الاجتماعيّة أن يعرف ماذا يجري في هذه المدينة الملأى بالعجائب والغرائب. فلعلّ الموضوع يصلح لاحقًا مادّة لكتاب جديد وعد ناشره بإعداده لمعرض الكتاب المقبل.
     باب غرفة الناطور نصف مغلق، وما من حركة تشير إلى أنّ أحدًا سيلاحظ أنّ الدكتور سيضغط على زرّ الطابق الثالث. ثمّ إنّه غريب عن المبنى، ولن يعرفه أحد فيه، وسيسهل عليه أن يقول إنّه أخطأ في الطبقة، إن وَجد في المشهد كلّه ما يثير الريبة أو ما قد يحرجه.
     في الطبقة الثالثة، ثلاث شقق: مكتب محاماة، مكتب الخدمات الجنسيّة، ولا يافطة تشير إلى وجهة استخدام الشقّة الثالثة التي بدا بابها مغبرًا عتيقًا كأنّها غير مأهولة.
     على باب شقّة الخدمات، دعوة بخطّ صغير تطلب من الزائرين قرع الجرس والدخول. وهذا ما فعله عالم الاجتماع.
     استقبله صوت فيروز، فتراجع إلى الخلف خطوتين ليتأكّد من أنّه لم يخطئ في العنوان. وكاد يهرب خجلًا من صوتٍ حنون ينطلق من حيث لا يدري ليقول بلهفة صباحيّة صادقة: تبقى ميّل تبقى سآل، متل الأول ضلّ سآل... وحين تأكّد من أنّ الشقّة هي فعلًا شقّة الخدمات الجنسيّة تساءل عمّا تفعله فيروز هنا!!!
     المكان غارق في الضوء، ونباتات جميلة ونادرة تتوّزّع الزوايا، ومكتب أنيق إلى يمين المدخل، ولا أحد خلفه. لكن يبدو أنّه حين قرع الجرس ودخل، ثمّة من تنبّه إلى وصول زائر (زبون) فظهر خيال خلف باب عريض زجاجيّ يفصل بين المدخل وسائر أقسام المكان، وقبل أن يفكر الدكتور بالهرب من جديد من موقف أقحم نفسه فيه، خرجت امرأة ثلاثينيّة، شديدة الأناقة، جميلة بشكل يقطع الأنفاس، وعلى وجهها ابتسامة ترحيب دافئة.
أصيب الرجل بدوار وظنّ أنّ في الأمر خدعة أو مقلبًا من ذلك النوع الذي يراه على شاشة التلفزيون.
     صباح الخير. بادرته المرأة. بلا غنج أو دلال أو إغراء. هل الجنس الراقي يكون بمثل هذا التهذيب والكبرياء؟ تساءل الدكتور قبل أن يسرع في الردّ كأنّه يدافع عن نفسه: أعتذر، أنا أستاذ علوم اجتماعيّة ولفتني مكتبكم، هل يمكن لي أن أعرف المزيد عنكم.
ابتسمت السيّدة وهي تومئ برأسها كأنّها تتعرّض لهذا التبرير للمرّة المليون، ودعته بحركة من يدها للجلوس، بينما استقرّت هي خلف المكتب.
- أهلًا بك ومرحبا. طبعًا من حقِّك كأيّ زبون أن تسأل عمّا تريد، وأنا هنا من أجل ذلك. فليس هناك "نحن" لتعرف عنّا. أنا وحدي صاحبة هذه الشقّة ومديرة شؤونها. فماذا تريد أن تعرف.
- عفوًا على السؤال الذي قد يبدو فجًّا: لكن أليس هذا بيت دعارة؟ يأتي رجل ليمارس الجنس فيه مع امرأة؟
- لا أعرف كيف تعرّف أنت بيوت الدعارة، أو ماذا يأتي الرجل ليفعل بالتحديد في بيوت الدعارة كما تسمّيها حضرتك. لنقل هو كذلك. أنتَ بالتحديد ماذا تريد؟ وماذا تفعل هنا؟
- قلتُ لك أنّني أستاذ جامعيّ لفتني الإعلان. ولم أحضر لأخون زوجتي التي أحبّها وأحترمها.
- دعني أوضح لك من البداية أنّ الرجل يخون نفسه ولا يخون أحدًا آخر. فقد تكون الخيانة في أن تنام مع زوجتك. ولكن ليس هذا موضوعنا. سأشرح لك آلية العمل عندنا لإرضاء فضولك العلميّ على الأقلّ
    أعطت المرأة الوقت لنفسها كي تبتسم بحريّة، وكي تتركه يستعدّ لما ستقول. وتابعت:
- حين يقصدني زبون طالبًا خدمة جنسيّة راقية، عليّ أن أجري معه مقابلة، تسمح لي بالتعرّف إليه وعلى ما يريد، انطلاقًا من ذوقه وأفكاره وأخلاقه ولباسه وطريقة تصرّفاته... ثمّ آخذ معلومات عن عمله وعائلته وصحّته، وأحدّد له موعدًا آخر بعد أن أقوم بدراسة الوضع وتقييم المعطيات. وقد أعتذر منه إذا لم أجد عندنا ما يناسبه من خدمات، أو أرشده إلى حيث تنتظره امرأة تقدّم له الخدمات الجنسيّة الراقية الملائمة له.
- يعني عاهرة باب أوّل؟؟؟ هتف الرجل ساخرًا كأنّه وجد لقية أو كنزًا، أو قال ما لم يسبقه إليه أحد.
حافظت المرأة على رصانتها وهدوئها وأجابت:
-
إن أردت أن تصفها بهذا الشكل فلا مانع عندي. لكنّي أرى الأمور كلّها بمنظار مختلف. لذلك أتمنّى أن تقرّر ماذا تريد أن تفعل الآن، وإلّا فأنا مضطرّة لإنهاء المقابلة، إن لم تكن زبونًا.
وُجم الدكتور وشعر بأنّه طالب في الصفّ يتلقّى تأنيبًا على سوء السلوك، وكاد يغادر نادمًا على إقحام نفسه في مسألة غريبة كهذه،  بل خشي أن يكون قد وقع في مصيدة تخرب بيته.
بدا على المرأة وهي تراقبه كأنّها تعيد قراءة عنوان عريض في صحيفة سبق أن قرأت تفاصيل الأخبار فيها. وقالت بهدوء واستفزاز:
- لا تخشَ يا دكتور من ردّة فعلي، فمن الواضح أنّك لستَ من طراز زبائننا، فلا قدرتك الماديّة تسمح لك بذلك، ولا شخصيّتك مؤهّلة لخوض غمار مغامرة كهذه. وسيبقى أمر زيارتك لنا سريًّا.
    
     فجأة انتبه الرجل إلى الكاميرا الصغيرة المصوّبة نحوه، وتأكّد له من أنّه وقع في مصيدة عصابة ستبتزّه وتقضي على سمعته ومستقبله
     مرّة جديدة، بدت المرأة مستعدّة لتطوّرات المشهد، وتابعت:
- ما من أسرار في عالمنا اليوم، إلّا تلك التي نخفيها عن أنفسنا. الكاميرات موزّعة في المبنى كلّه، وأمام كلّ شقة ومكتب وفي المصعد. ويكفي أن أبحث عنك على صفحات المواقع الاجتماعيّة لأعرف من أنت وماذا تفعل. أو يمكنني أن أعرض صورتك على زبائني وكلّهم من السياسيّين والأمنيّين ورجال الأعمال وقادة الأحزاب، أو على السيّدات العاملات معي، وكلّهنّ من طبقات اجتماعيّة وثقافيّة وعلميّة راقية، كي أجد بالتأكيد من يعرفك ويعرف تفاصيل حياتك كلّها. لكنّي قطعًا لا أفعل ذلك. فاطمئنّ.

    وقف الرجل على عجل. واستأذن بالمغادرة، كتلميذ صغير يريد أن يقضي حاجته التي حرّكها خوفه من الامتحان.  
***
     بعد أسبوع، عاد الدكتور إلى مكتب الخدمات الجنسيّة طالبًا امرأة تلائمه. لم تشر المرأة إلى لقائهما الأوّل، لكنّ الرجل عرف أنّها كانت تنتظره. سحبت أوراقًا من دُرج مكتبها، وطلبت منه أن يملأ الاستمارة، قبل أن تقول له: سأتركك مع صوت فيروز وأدخل لأعدّ لنا فنجاني قهوة. أم تفضّل شيئًا آخر تشربه؟
    فيروز وقهوة وخدمات جنسيّة، ما الذي ينتظره بعد؟
   وافق على القهوة، وأخذ القلم من يدّ السيّدة الجميلة، وبدأ يجيب على الأسئلة.
***
    بعد أسبوع آخر، وبناء على اتصال ورده من السيّدة، حضر الرجل إلى المكتب ليعرف إن كان نجح في الامتحان، وإن كان من طبقة الزبائن المرموقين، وإن كان يستحقّ نعمة الجنس الراقي
استقبله صوت فيروز بأغنية "يا ريت إنت وأنا بشي بيت" فارتجف قلبه تفاؤلًا، ورأى نفسه في أحضان امرأة مثيرة من سيّدات المجتمع المخمليّ... وكاد لولا دخول السيّدة عليه أن يشمّ العطر الفاخر الفاجر...
     دعته المرأة كي يتبعها، فاصطكت ركبتها: هل الموعد هنا؟ هل تنتظره المرأة المثيرة خلف الباب الزجاجي؟ أيّ عالم ينتظره حين يعبر إلى الجانب الآخر من الشقّة؟ ثمّ تمنّى لو أنّ السيّدة أعلمته بذلك عند اتّصالها ليستعدّ للقاء من هذا النوع.
     لكنّها استوقفته أمام خزانة فيها عشرات الملفّات، وسحبت واحدًا منها مختومًا، وسلّمته إيّاه وهي تقول مبتسمة بحنان:  
- تجد هنا المعلومات المطلوبة عن السيّدة التي تلائمك، تلك التي وصفتها بأنّها عاهرة باب أوّل. وتجد كذلك طريقة اللقاء بها وسائر التفاصيل، حتّى المبلغ الذي تدفعه لها.
- ألستِ أنتِ من يهتمّ بالجانب الماديّ؟ سأل الرجل متعجّبًا.
- أنا أثق بالسيّدات اللواتي يعملن معي، وبهذه السيّدة خصوصًا. أجابت المرأة وهي ترافقه إلى الباب. ثمّ تابعت:
- أتمنّى، قبل أن تخوض هذه المغامرة، أن تقرأ الملفّ بعناية، وأن تتفحّص الصور والمعلومات التي أعدّها المكتب لك. فحين تعجبك تجربة الخدمات الجنسيّة الراقية لن يسهل عليك الإقلاع عنها. 
     لم يعرف الرجل ماذا يقول، فتركته السيّدة، وعادت إلى ما خلف الباب الزجاجيّ قبل أن تتاح له الفرصة ليشكرها، في حين كانت فيروز تقول: كان غير شكل الزيتون...

     في السيّارة، فتح الرجل الملفّ متلهّفًا لمعرفة محظيّته التي ستؤمّن له متعًا جنسيّة لم تعرف امرأته يومًا كيف تحقّقها له، وإذا به يرى صورة زوجته، ملصقة على ورقة كتب عليها بالخطّ العريض:
     
بعد البحث والتنقيب، وَجد مكتبُنا أنّ زوجتك عاهرة باب أوّل وهي المرأة التي تستحقّها، لأنّ تحقيقاتنا، مع أهلك وأهلها وجيرانكما ومعارفكما وزملائكما، أكّدت لنا أنّها بلسانها السلّيط وأخلاقها السيّئة وعقدها النفسيّة وأقاويلها الكاذبة وتمسكنها المخادع ونميمتها الغبيّة، تمثّل العهر الحقيقيّ الذي يخرب البيوت والعلاقات!


هناك تعليقان (2):

ميشال مرقص يقول...


رائعة أنتِ في انتقاء موضوعاتِك !

غير معرف يقول...

فاجأتني النهاية ولكن التبريرات (الأخلاقية) لم تقنعني