الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الثلاثاء، 9 مارس 2010

علّمني التعليم (في مناسبة عيد المعلّم)

هند أبي اللمع
 المعلّمة في مسلسل "المعلّمة والأستاذ" مع ابراهيم مرعشلي
1

علّمني التعليم أنّ الرجال ينقرضون في المدارس، وأنّ العنصر النسائيّ هو الطاغي مع ما يتركه ذلك من آثار نفسيّة وتربويّة على المتعلّمين، وأنّ عيد المعلّم سيكون قريبًا عيد المعلّمة.

*****
2

علّمني التعليم أنّ المثل القائل: "طعمي التم بتستحي العين" صحيح مئة في المئة. فالمدرسة التي تضطهد المعلّم وتهينه في شخصه وراتبه تسكته بوليمة طعام في مناسبة عيد المعلّم قبل أن تصرفه في آخر السنة. وبعد ذلك، كان الله يحبّ المحسنين، وكلّ عام والتعليم بألف صحّة وعافية.

*****
3

علّمني التعليم الصبر. لا على التلاميذ ولا على أهاليهم ولا على إدارات المدارس فحسب، بل على صندوق التعويضات. فأنا لا أستطيع أن أقبض قرشًا من تعويضي ما لم أتمّ السنة الخامسة والعشرين في التعليم من دون توقّف أو انقطاع. وبناء عليه، عليّ أن أبقى معلّمة حتّى اللحظة الأخيرة، ولا يهمّ إن علّمت رغمًا عنّي أو بطريقة لا علاقة لها بالتربية. المهمّ أن أدخل الصفّ وأحافظ على الحدّ الأدنى من الانضباط فيه ثمّ أخرج من دون أن أرتكب جريمة. وإن لم أحتمل ذلك فعليّ أن أصاب بمرض يعوقني عن التعليم (كأنّ القرف ليس مرضًا!) أو أن أتزوّج ( هل الزواج في هذه الحالة عقاب أم مكافأة؟) وما عدا ذلك رجس من أعمال الشيطان.

*****
4

علّمني التعليم أنّ أهالي التلامذة زبائن محقّون إن كانوا أثرياء، ومتسوّلون مزعجون إن كانوا فقراء، وأنّ المعلّمين موظّفون همّهم أن يبقوا في أماكن عملهم في عصر الصرف التعسّفي وصروف الدهر المتعسّفة، وأنّ المتعلّمين ضحايا كفئران المختبرات.

*****
5

علّمني التعليم أنّ الكاميرا أحسن حلّ لمختلف المشاكل التربويّة:  يتدافع التلامذة، تصدر ضجّة، يغشّ ولد في الامتحان، يهمل معلّم عمله، تتّسخ الحمّامات فتوزّع الكاميرات في كلّ مكان للقبض على الفاعلين. وبناء عليه لا داعي لحوار أو حديث أو تربية. فكاميرا العين الساهرة ترصد المشبوهين وغير المشبوهين، ويتحوّل الجميع ممثّلين يبتسمون بغباء للكاميرات. وغدًا حين تزرع أجهزة التنصّت في أروقة المدارس سيحلّ الصمت التام، وبعد غد حين يتطوّر العلم وتقرأ الآلة ما في الأفكار والقلوب سيسود الغباء.

*****
6

علّمني التعليم أنّ أهمّ موظّفَين في المؤسّسات التربويّة هما المسؤول الماليّ ومسؤول العلاقات العامّة.

*****
7

علّمني التعليم أنّ الفرق بين مدرسة تحت السنديانة والمدرسة الحديثة هو اللوح.
*****

8

علّمني التعليم أنّ استيراد المناهج المعلّبة ولو لم تعد صالحة للاستعمال في بلد المنشأ أسهل من التفكير في مناهج تلائم تلاميذنا، وأنّ المدارس أفضل مكان للثرثرة والنميمة ولكن...بشهادة معترف بها عالميًّا.

*****
9

علّمني التعليم أنّ تأليف الكتب المدرسيّة وكتب المطالعة الموجّهة والدروس الخصوصيّة مصدر سريع للكسب في بلد لا رقيب فيه ولا حسيب ولا ضمير.
*****

10

علّمني التعليم أنّ المعلّم يطلب من تلاميذه أن يعبّروا في حصّة التعبير والتأليف عن آرائهم بينما هو لا يجرؤ على التعبير عن رأيه، ويطلب منهم أن يفكّروا بمنطق في حصّة الرياضيّات وهو يؤمن بأنّ المنطق الوحيد السائد هو أنّ الفاجر يأكل مال التاجر.
*****

11

علّمني التعليم أنّ أكثر المدارس واجهات جميلة مزيّنة تخفي خلف لمعان زجاجها تلاميذ منوّمين ومعلّمين خائفين ومديرين غافلين.
*****

12

علّمني التعليم أنّنا شعب لا يفهم من أمور التربية إلّا تربية المواشي والدواجن ودود القزّ. وكلّ ما فعلناه حين انتقلنا إلى تربية الأولاد هو أنّنا استبدلنا "التلقيم" بـ"التلقين".

*****
13

علّمني التعليم أنّني لا أصلح للتعليم لأنّني لا أشبه أيًّا من القردة الثلاث السعيدة الذِكر: فلم أسدّ أذنيّ، ولم أغلق عينيّ، وبالتأكيد لم أقفل فمي.


صحيفة "النهار - الثلاثاء 9 آذار 2010

هناك تعليق واحد:

Yassin يقول...

بعد أن "تعلّمت" في مدارس البعث وصلت إلى قناعة بأننا, في سوريا على الأقل, لا نربّي و لا نتربّى.. بل نُدجّن و نتدجّن..

هل سمعنا يوماً عن شعبٍ راقٍ.. من الدواجن؟