الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأحد، 18 يناير، 2015

الفصل العاشر من كتابي "لأنّك أحيانًا لا تكون" - 2004

على عجَل
الفصل العاشر من كتابي "لأنّك أحيانًا لا تكون"
الصفحتان 31 و32


1- أؤمن بأنّ الملائكة تشبهك
لذلك لا أخشى الرحيل

2- الساعة الثمينة في يد مقدّم البرامج
أجمل من الساعة التي نمضيها برفقته

3- أكثر الجرائم بشاعة
تلك التي يُقتل فيها الوحي
عن سابق تصوّر وتصميم

4- حين صار الجدال حول اسم علاقتنا
يحتلّ الجزء الأكبر من الحديث
انتهى أجمل ما في العلاقة

5- في عصر العولمة ووسائل النقل المتطوّرة
لم يعدِ اللقاء يقاس بالمسافات بل بالرغبة

6- عندما نلتقي على عجَل يخجل الوقت من نفسه

7- "لا تسألوني ما اسمه حبيبي"
لقد نسيت

8- هذا الضوء الصيفيّ الذي يلي وقت الغروب
ويسبق إنارة المصابيح الكهربائيّة
كم يبدو هشًّا ورقيقًا ولطيفًا!
وكم أرغب في الاحتفاظ به أطولَ وقتٍ ممكن!

9- نغضب بشدّة على مَن يمرض مِن أحبّتنا
لأنّنا نريدُ أن نكون مكانهم لنحمل الألم

10- يا ربّ! أعرف أنّك قلت:
إقرعوا يُفتح لكم واطلبوا تجدوا.
ولكنّي تعبة إلى حدّ أنّني
أجد صعوبة في رفع يدي لأقرعَ
وفي رفع صوتي لأطلبَ
فهل لك أن تزيلَ عنّي هذا التعبَ
لأستعيد متعة الطلب منك
منك وحدك فقط

11- قلْ كلمتَك فأمشي قريبة منك

12- القوّة التي خرجت منك حين لمستك 
طهّرت ما دنّسه الرجال قبلك

13- المجدليّة صديقة مخلصة على الرُغم من كلّ الإشاعات



ليست هناك تعليقات: