الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأربعاء، 4 يناير 2017

الحريّة أعظم من الثورة (2) (2011)

كيف استفاد العرب من جائزة نوبل؟؟
توكل كرمان: أول امرأة عربية واليمنية الوحيدة التي حصلت على جائزة نوبل.


الثورة لحظة آنية، قصيرة مهما طالت، تريد التعبير عن رغبتها الشديدة في الحريّة، والحريّة لا تقبل الانصياع إلّا إلى رغبتها الشديدة في الانعتاق من رموز الثورة وشعاراتها كي لا تكون أسيرة لها. فالثورة تخنق الحريّة في ما يشبه المعنى الذي يُردّد دائمًا عن أنّ الثورة تأكل أبناءها، لأنّها، أي الثورة، تتحوّل بعد قليل من انطلاقها إلى الهدف المرجو لذاته بعدما كانت الوسيلة لتحقيق هدف.
الثورة مظهر خارجيّ والحريّة شعور داخليّ، والتوفيق بينهما هو الحلم الجميل الذي لا أثق كثيرًا في إمكان تحقّقه واقعًا ما لم يتميّز الحالمون بالحكمة والشجاعة والمحبّة.
كيف يمكن الحديث عن ثورة تهدف إلى الحريّة والثائرون يخلعون قيدًا ليضعوا قيدًا آخر؟
كيف يكون الصحافيّ ثائرًا وهو محكوم براتب آخر الشهر الذي قد يتأخّر أشهرًا ومع ذلك يهاجم الصحافيّ كلّ الناس إلّا صاحب المؤسّسة التي يعمل فيها؟
كيف يكون المعلّم ثائرًا وأحدث قصيدة يعرفها تعود إلى العصر الجاهليّ؟
وكيف يكون المريض ثائرًا وصحته رهينة طبيب يجود عليه بعيّنات مجّانيّة من الأدوية؟
كيف تكون الفتاة ثائرة وهي حين تريد الانقلاب على أهلها تترك الدراسة وتغادر البيت العائليّ وتذهب لتقيم مع صديق يحضر لها طعامها وتحضّر له جسدها؟
كيف يكون الأهل ثائرين وهم مجبرون في غياب ضمان الشيخوخة على الرضوخ لسلطة أولادهم الذين باتوا هم أولياء الأمر والقيّمين على تدبير شؤونهم؟
كيف يكون "المثقّف" ثائرًا وهو راضخ لرجل دين جاهل؟
كيف يكون تلميذ المدرسة ثائرًا وهو يجزع من التهديد بحسم علامات إن عبّر عن رأيه؟
كيف يكون الشاب الجامعيّ ثائرًا و"شروط" الحياة الكماليّة العصريّة تنغّص عليه نهاره وتؤرق ليله؟
وكيف يكون الكهل ثائرًا وهو أسير تقاليد وعادات لا يعرف مصدرها ولا معانيها ولا أسبابها؟

لن يسجّل التاريخ ( إن كان أحد يعنيه أمر التاريخ) أنّ الشعوب العربيّة المعاصرة كانت محرومة من الكتب، ومع ذلك فأدنى نسبة مطالعة عندهم. والبلدان التي تعاني من رقابة صارمة على الكتب لا تستطيع أن تمنع أحدًا من مواطنيها عن قراءة كتاب في لبنان أو لندن أو باريس أو أميركا أو إسبانيا حين يسافرون إليها لشرب الكحول والسهر والتسوّق واصطياد النساء والرجال. ما يعني أنّ التذرّع الدائم بالكبت والمنع هو حجّة لتبرير الكسل ورمي كرة التقاعس عن طلب المعرفة في ملعب السلطة الغاشمة والغشيمة وهذا لا خلاف عليه. ويتناسى أكثرنا اليوم أنّ مجلّات أدبيّة وسياسيّة وفكريّة، خصوصًا المهاجرة منها، تدين بنشأتها وبقائها لنظامَي الحكم في العراق وليبيا تحديدًا، فضلاً عن أموال الثورة الفلسطينيّة، حين كان الصراع العربيّ العربيّ في ذروة تأزّمه (ومتى لم يكن كذلك؟).

فكيف استفاد "مثقّفو" تلك الحقبة وصحافيوها وأفادوا من فسحة الحريّة التي كانت لهم في لبنان وباريس ولندن ومن تدفّق الأموال عليهم بلا شرط إلّا شرط التبعيّة والالتزام وبعض الالتزام استزلام؟ وهل حرّكوا ثورات بقدر ما جمعوا ثروات؟

هناك تعليق واحد:

عابدالقادر الفيتوري يقول...

كيف يمكن الحديث عن ثورة تهدف إلى الحريّة والثائرون يخلعون قيدًا ليضعوا قيدًا آخر؟.. يا سلام عليك ..درر الكلام .. وقد تأكل القطة ابناءها مجرد الشعور بالانتصار ، وكأن اوآن الغنيمة مرحلة تناحر اخرى ، ومحطة تنتظر لحظة اعلان التحرر .. احيانا اقول .. اضحى الربيع صيفا قائظا ..اتاك الربيع الطلق ندمان اسفا .. من الحزن حتى كاد ان يتورما .. استمتع بقراءة تأملاتك في الكون والحياة .. واجدني اكتب تعليق فقط تحية لك