من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

السبت، 27 ديسمبر، 2014

الفصل الأوّل من كتابي "لأنّك أحيانًا لا تكون" - 2004





لأنّك أحيانًا لا تكون (الفصل الأوّل - الصفحات 7-8- 9)

1- لا يستطيع العابر أن يلتزم.


2- كعامل البلديّة، تسقي أزهار الأرصفة،
وتمضي متمّمًا واجبك.
لا كصاحب الحديقة عاشق الزهرات
والمعنيّ بعشب الأرض وعطش التراب.

3- "تشجّعي!"
وترحل مطمئنًّا إلى مفعول الكلمات
على شريط تسجيل يغني عن وجودك.


4- تخاف أن تكون مسؤولًا عن فرح الآخرين،
تخشى أن تكون مسؤولًا عن حزن الآخرين.
ولكنّك لا تفعل إلّا ذلك.

5- أنتِ مريضة، سأتركك لترتاحي!
أنتِ متعبة، سأتركك لتستعيدي نشاطك!
أنتِ غاضبة سأتركك لتهدأي!
أنت حزينة، سأتركك لتتخطّي الأزمة!
أنت مشغولة، سأتركك لتنهي عملك!
يبدو أنّه لا يفعل سوى تركي!


6- تحت العواصف والمطر
لا تخجل حبال الغسيل من البكاء
ولا الواجهات الزجاجيّة
ولا أغصان الشجر
ولا عواميد الكهرباء
أمّا أنت فكأولاد الملوك
منذور للجفاف.

7- يعود الإعجاب بك
جديدًا كلّ مرّة
كأنّك كلّ مرّة
رجل جديد.

8- تأخذ حبّة المهدّئ وتذهب إلى العمل،
تبتلع حبّة أخرى وتذهل للقاء صديق،
تتناول نوعًا آخر وتذهب لعيادة مريض.
بين العصب والغضب نقطتان تشبهان الدمعتين.

9- تحيطك الكتابة بعشرات المعجبين
ولكنّها تبعد عنك أصدقاءك المعدودين.


10- قلت لك: أحبّك، فحيّيت صراحة المرأة.
تحدّيت الناس إكرامًا لك، فأثارك جنوني.
كتبتك قصائد وأغاني، فتوّجتني أميرة الشعر.
وعندما أشرت إلى الرتابة المتسلّلة إلى علاقتنا
صرخت بي قائلًا: كم أنت متطلّبة!

11- من بشاعات العالم:
الثلج الملوّث بوطء الأقدام،
الأحمر الوقح على شفتَي متصابية،
الرجل البخيل حين يتحدّث عن الاقتصاد.


12- لا يريد الجبل من البحر أن يصير مثله،
يريد منه أن يسمح لثلوجه بالذوبان في قلبه.
ولا يريد البحر من الجبل أن يصير مثله،
يريد منه أن يسمح له بغسل رجليه.



13- أصلّي كي لا تصدّقَ عندما أقول لك:
لا بأس. تستطيع أن تذهب.

ليست هناك تعليقات: