الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الجمعة، 3 مارس، 2017

مراحل درب صليبك أيّتها المرأة (2010)



Edward Hopper


المرحلة الأولى: كنتِ فيها مولودًا غير مرغوب فيه. ولدتِ حين كان الجميع ينتظر الصبيّ جئت أنت وسرقت الفرح من عيني أمّك وأهنت رجولة أبيك. فرضعت الخيبة مع الحليب.
المرحلة الثانية: كنت فيها الأخت المربيّة، تهتمّين بأخوتك وأولادهم وأولاد الجيران، وكان عليك أن تقبلي لأنّ أحدًا أفهمك أنّك ما دمت لم تنجبي أطفالك فعليك واجب الاهتمام بأطفال الآخرين.
المرحلة الثالثة: كنت فيها ممرّضة، عليك أن تهتمّي بجدّك العجوز، وخالك المريض، وتسهري إلى جانب سرير والدتك في المستشفى.
المرحلة الرابعة: كنت فيها مصرفًا، يأتيك المحتاجون ليستدينوا مالاً افترضوا أنّك لا تحتاجين إليه.
المرحلة الخامسة: كنت فيها الخادمة التي تقوم بأعمال المنزل كي ينصرف الآخرون إلى حياتهم ووظائفهم ونجاحاتهم.
المرحلة السادسة: كنت فيها مريضة لم تحسني توقيت مرضك فأزعجت الجميع وخربطت مشاريع أسفارهم وسهراتهم.
المرحلة السابعة: كنت فيها عاشقة متطلّبة، سمحت لنفسك بطلب الحبّ في حين أنّ الآخر مشغول عنك بتحقيق طموحه وممارسة هواياته.
المرحلة السابعة: كنت فيها المضيفة البشوش التي عليها أن تخفي تعبها لتبتسم لكلّ زائر وتحضّر القهوة والطعام.
المرحلة الثامنة: كنت فيها العشيقة الجاهزة لتلبية رغبات رجلك التي لا مواعيد لها ولا مقدّمات. إن قال لك كوني، فعليك أن تكوني.
المرحلة التاسعة: كنت فيها العانس التي كان عليها أن تتزوّج من زمان لئلّا تكون عبئًا على أحد.
المرحلة العاشرة: كنت فيها الأمّ: مشجّعة الجميع، تصفّقين للناجح، تساندين الطموح، تساعدين الحالم.
المرحلة الحادية عشرة: كنت فيها الصديقة التي يقصدها الجميع وعندما تحتاج أحدًا منهم، يحوّلها على إسعافات الصليب الأحمر.
المرحلة الثانية عشرة: كنت فيها الزميلة التي لا ترضى إلّا بأن ترفع زملاءها معها حين ترتفع مرتبتها، فداسوا عليها وارتفعوا على حسابها.
المرحلة الثالثة عشرة: كنت فيها الصريحة التي يريدها الآخرون خبيثة.
المرحلة الرابعة عشرة: كنت فيها في المكان والزمان غير المناسبين. وعلى هذا استحققت الصلب.

هناك 8 تعليقات:

غير معرف يقول...

شكرًا ماري مرّة واتنين وتنعش وأربعتعش! (كريستين)

ماري القصيفي يقول...

شكرًا لك كريستين

ابو دماغين يقول...

اخشى ان اتفق معك فتقولي هذا منافق آخر ..
واخشى ان اختلف معك فأثبت صواب نظريتك


ود

ماري القصيفي يقول...

الواحد منّا بدماغ واحد مش طايق حالو
كيف بدماغين يا ابو دماغين؟؟
شكرا على رايك وصلت الرسالة

غير معرف يقول...

لأنك صريحة فضحتهم ،أنت تستحقين التقدير لا الصلب( فشرو كلن)معجبة

ماري القصيفي يقول...

أشكرك أيّتها المعجبة

vip يقول...

يعنى الاسلوب جميل لكن فيه نوع شيق بجد بشكرك http://ghyboba.blogspot.com/

ماري القصيفي يقول...

vip شكرًا على مرورك ورأيك