الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأربعاء، 2 نوفمبر، 2016

من يوميّات الفيسبوك (2 تشرين الثاني 2016)

Mel Odom

2010

يقتحم ذاكرتها منظر الجرذ النافق الذي وجدته قبل يومين أمام باب البيت وأخذت له صورة تذكاريّة بكاميرا هاتفها الخلويّ. بالطبع تذكّرت رواية "الطاعون" لألبر كامو ومشهد الطبيب الذي رأى عند الصباح الجرذ النافق أمام بيته. فرحت لأنّ الوباء قد يحلّ المشاكل السياسيّة وترسيم الحدود (من مقالتي في النهار اليوم بعنوان: اليوم الوطنيّ للصرف الصحيّ)

2011

حتّى ظلّي لا يرضى أن يرافقني في العتمة!

2012

انتقامي منك 
بأنّك محاط بكلّ هؤلاء الذين يذكّرونك في كلّ لحظة 
بأنّك لا ترغب إلّا في أن تكون معي!
 ***
على شفتيّ قبلة عنيدة 
لا تريد أن تنام إلّا بين شفتيك

2013

جارتي، خبيرة المظهر اللائق، تنصحني دائمًا بأن أُبقي رأسي مرفوعًا! 
وتظنّني أمازحها حين أجيبها: في كلّ مرّة أفعل ذلك يا صديقتي يرتطم رأسي بالسماء.

أخفضيه قليلا ً كي لا يصطدم بالنجوم ..
مين قال السما بعيدة .................معك السما كتير قريبة بتكفي كلمة تكتبيها عبر المدى
مااجمل شموخك ومااروع تواضعك اختي ماري صباح الخير
الله الله ما اجملها .واووو على المعنى المختنيء .............بين طياتها ......ياساحة الكلمه تبهريني
أنتِ عربية ورائعة ... السماء هى التى تأتيكٍ طواعية

***
ما دمتُ لا أعني لك شيئًا
لماذا رأيتك في منامي تسرق قبلة من شفتيّ؟

 ***
تعالَ! أريد أن أرتكب من الخطايا ما يجعلني أؤخّر الكاهن غدًا في كرسي الاعتراف، ويوتّر أعصاب الناس فيتساءلون لماذا تأخّر القدّاس! 
تعالَ! فالمسيح المصلوب ينتظر قصيدة جديدة تنسيه مساميره القديمة!

هائلة أنتِ
ابداعدك يزيد يوما بعد يوم ..........رائعه

***
خطيئة يوم الأحد:
لشفتيكَ، يومَ المطر، دفءُ الخبز الطازج...

2014

وحيدة
كشجرة لا تريد أن يحوّلها المنشار تابوتًا
كعجوز منسيّة في دار المسنّين
كبقايا جيفة في العراء
كجنين يواجه الإجهاض
ككنيسة بلا مصلّين
كجنديّ مجهول
كرِجلٍ مبتورة 
وحيدة...
لكنّ الموتى كلَّهم هنا
هنا في قلبي 
حيث لن يموتوا بعد الآن
...

Qais Al Muhanna · Friends with Saida Ben and 2 others
نص جميل.. حول الساكن متحركا ونبش في خبايا المشاعر فأشعل بقايا جمرها لتتقد نارا مضطرمة.. العراء.. الكنيسة.. المصلين.. وحتى الرجل المبتورة.. استعارات قدر أرادوه أن يفتك بنا.. ففتك به أمل جدده قلب نابض ويراع هادر.. فكلهم بالقلوب ذكرى لا تذوب..
آه ..



ليست هناك تعليقات: