الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الاثنين، 15 سبتمبر 2014

آب الكذّاب (من مجموعة أشبهكَ كدمعتين 2014)


7 آب 2014
Big Like
هذا ما وضعته الحياة على صفحة الموت
***
9 آب 2014
على صفحتك عطرٌ نسائيّ رخيص، وشعرةٌ من رأس امرأة ليس في رأسها سوى فكرةِ أن تسرقك منّي، وأحمرٌ وقح لشفتين غبيّتين...
كنت أعرف، كنت أعرف أنّ تلك القصيدة التي لم تعجبني لا يمكن أن تكون عنّي... 
**
14 آب 2014
كلّ لايكات العالم لا تساوي مرور سبابتي على أحرف قصيدتك لأشعر بنبضها
***
16 آب 2014
في غيابك
أتذكّر أنّني، يوم لم أجدك لألعب معك "بيت بيوت"، صرت عجوزًا! 
***
25 آب 2014
أرغب في الانفراد بك في بيتنا الجبليّ. حيث لا إنترنت ولا فيسبوك... 
فقط لتكون لقصائدك معجبةٌ واحدة...
***
30 آب 2014
يا حبيبي عندما أكتب لك على صفحة الفيسبوك فلكي تعلّقَ... مواعيدَك وتحضرَ حالًا!!!
***
31 آب 2014
الأمر لك: عرق أم نبيذ أم ويسكي؟؟ 
أرأيتَ كم أنا مطيعة وكيف يمكنني أن أكون بطعم مزاجك؟ 

هناك تعليقان (2):

علي نوير يقول...

"آب الكذّاب " من مجموعة ماري القصيفي " أشبهكَ كدمعتين " هي ليست يوميات عابرة في ظنّي ، هي رسائل موجزة ، بالغة الرهافة للآخر الشبيه أو المُختلف على السواء تشعره أن ثمة وجهآ آخر أجمل لهذه الحياة ، و لا سبيل اليها أحيانآ إلّا بغرز دبابيس في خاصرتها للتأكد حسب من صلاحيّتها ،
و ها هو ذا آب الكذاب (و لا أدري لماذا هو كذاب ! ) و قد طوى صفحته أخيرآ لننتظر أيلول ماذا يقول ...
تقديري العالي للصديقة الرائعة و المبدعة ماري القصيفي

ماري القصيفي يقول...

أستاذ علي نوير...
أشكرك من القلب على تعليقك العميق الرائي...
عندنا في لبنان نقول آب اللهّاب لشدة الحرّ فيه، وأنا وجدته يكذب في وعد الحبّ...
لك محبّتي وامتناني