الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الجمعة، 15 يونيو 2012

الكتابة بالسكّين


Alfredo Araujo Santo


1- العابر جبان مقتنع بأنّه شجاع، وأسير واثق من أنّه حرّ.
***
2- الإنسان
وعاء مملوء قيئًا وقيحًا وخراء وبولاً ومخاطًا وضراطًا وبلغمًا.
ومع ذلك يستطيع أن يحبّ ويصلي ويضحك ويبكي ويكتب الشعر ويعزف الموسيقى وينحت التماثيل ويرسم اللوحات. 
أمر يدعو إلى التأمّل والإعجاب والحبّ!
***
3- في لحظة ما أفكّر في أن
- أقلع كلّ أسناني وأضراسي
- أحلق شعر رأسي
- أستأصل ثدييّ
- أتخلّص من رحمي
لماذا؟
لأعيش طليقة.
***
Alfredo Araujo Santo

4- الصديق وقت الضيق، ضيقه هو ووقته هو وصداقتي أنا. هكذا علّمني صديقي العابر.
***
5- مجرّد فرق:
قال لي عنّي: أنت ذكيّة وعميقة التفكير وصاحبة أفكار وأحبّ رفقتك.
ثمّ قال لي عنها: أتعرفين؟ هذه هي الفتاة التي لو أردت الزواج لما تزوّجت إلّا منها.
***
6- الذي يداعب نفسه إنسان وحيد يظنّ أنّ يده كائن آخر يحبّه.
***
7- آثار الزمن
على حقائب اليد الجلديّة الأنيقة،
على أثاث المنزل الممتلئ حركة وبركة،
على وجه عانق الشمس واغتسل بالمطر،
على ظهر انحنى من العمل والعطاء،
على كتاب انتقل من يد إلى يد، ومن جيل إلى جيل،
على كنزة صوفيّة حاكتها الجدّة،
على غطاء طاولة مبقّع من حفلة عرس،
على شعر أبيض يكلّل وجهًا تسكنه السكينة،
على كرسيّ عتيق مركون خلف الباب بعدما كان في شبابه يزيّن صدر الدار،
آثار الزمن هذه! لا تمحوها ولا تجدّدوها ولا تعالجوها ولا تخجلوا بها،
آثار الزمن هذه تعني أنّ الحياة مرّت من هنا.
***
Eric Fortune

8- لا يزالون يقتلون الفيلة ويصنعون من أنيابها فيلاً تذكاريّة.
لا يزالون يقطعون الأشجار الخضراء ويصنعون منها الورق ليرسم عليها الأطفال أشجارًا ويلوّنوها بأقلام خضراء.
لا يزالون يخطّطون لحروب بشعة تصلح للكتابة عنها ثمّ لتصويرها في أفلام جميلة.
إنّهم الناس.
***
9- أمر يدعو إلى التأمّل أن يكون الإنسان الذي أطلّ برأسه على الدنيا من ثقب ما بين مخرجَي نفايات الجسم متكبّرًا إلى هذا الحدّ! 


هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

ذلك هو الأنسان خلقه الله الواحد الأحد ليجسد صفاته ويكون شبيهه على الأرض لا ان يدعي الألوهية لأحد من البشر ويمجده ما دام هذا الأه يموت ويحي وياكل ويشرب ويحتاج الى مساعدة فهذا ليس باله فمن خلق هذا الكون الواسع لا يمكن ان يكون عقله وتصرفاته بشرية فهو اي انه لا يشبه احد من مخلوقاته مهما تعاظم امره عنده من قريب او بعيد سيدتي العزيزة لست بحاجة لتقتلعي وتذبحي وتلعني وتسبي وتغضبي لكي تعرفي او تتقربي الى الله انما تحتاجين الى القليل من الهدوء ومراجعة الذات والتامل في الكون وخلقه عندها ستعرفين الله حقا وتري بعينك كيف سيديك الى الصراط المستقيم مع بالغ الأعتذار اذا كان ردي ازعجك لكننا نتحاور وفي الحوار مسموح كل شيءتحت مادام لا يتخطى الأدب ويكون مع الشعار الذي اوؤمن به والذي علمنا اياه المسيح الموعود ومهدي اخر الزمان ع الميرزا غلام احمد ع المحبة للجميع ولا كراهية لأحد

ماري القصيفي يقول...

شكرًا على الرسالة والتعليق، مع التقدير والاحترام للآراء التي وردت فيهما.

fadi chamaty يقول...

في لحظة ما أفكّر في أن
- أقلع كلّ أسناني وأضراسي
- أحلق شعر رأسي
- أستأصل ثدييّ
- أتخلّص من رحمي
لماذا؟
لأعيش طليقة.

اوووووووووووووووووف قوية كتير

ماري القصيفي يقول...

فادي
بلحظات عابرة بيخطر ع بالنا إشيا كتيرة لأنّا بشر
بس غالبًا بيمرق إشيا منحسّ فيا إنّو نحنا ولاد السما
محبّتي