الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

السبت، 8 يناير، 2011

يعبر ملكًا (النصّ الثاني من كتابي رسائل العبور - 2005)



كملك يعبر شوارع مملكته في يوبيله الذهبيّ ثمّ يعود إلى قصر البُعد والارتفاع. هكذا يعبر صديقي الآن. أنظر إليه وألوّح له كسائحة وُجدت صدفة بين رعايا مملكته، ولا تستحقّ أكثر من نظرة ملكيّة عابرة.
وحين يعود صديقي إلى قصره، لن يتذكّر سوى الجموع التي كانت تتدافع على جانبي الطريق، ولكنّه، لن يستطيع، مهما حاول، أن يتذكّر وجهًا واحدًا منها.
والصديق العابر كملك، لا يُظهر اهتمامه بمشاكل الرعيّة. وحين ينزل عن عرشه ويزور الناس يبدو راغبًا فقط في الاستماع إلى ما يقولونه عنه، وكيف يصفون حدائقه الجميلة المحيطة بقصره، والشوارع الفسيحة التي تكاد لا تتّسع لموكبه، والعربة المذهّبة التي لا تليق إلاّ بأمثاله. وعندما يبدأ أبناء المملكة بالحديث عن أنفسهم يضجر الملك ويتثاءب ويدخل إلى قصر نومه كبطل في مسرحيّة انتهت عروضها مع نهاية الموسم. ولكن يحلو لي أن أؤمن بأنّ صديقي، الذي يعبر كملك، ينهار خلف الستائر المسدلة على مسرح حياته، ويكتم تعب الأيّام تحت قناع الصمت، ويخبّئ حزن الأمكنة وراء لامبالاته بمن حضر وبمن غاب عن احتفالات تنصيبه.
أعرف أنّ صديقي لا يعرف ما أعرفه. وإن عرفه فلن يعترف به. ولن يقبل أن تصدر صحف المعارضة في مملكته لتشير إلى خلل في رؤياه المستقبليّة، سببه تفسّخ في جدران قصره القائم على أسس الماضي الواهية. ولكنّي أحبّ صديقي الذي يعبر الآن إلى قصر غيابه. ولأنّني أحبّه أحاول أن أومئ له لأشير إلى المتربّصين بعرشه، إلى التشقّقات في سقف مملكته، والحُفر أمام عربته، ولكنّه دائمًا كان يظنّ أنّني ألوّح له كسائحة غريبة عن تقاليد مملكته فيردّ عليها متسامحًا ويمضي.
أحبّ صديقي الذي يهيّئ الآن احتفالات عبوره. ولأنّني أحبّه سأتركه يرحل إلى حيث يريد، وسأشهق بالبكاء كمراهقة أمام موكب نجم عالميّ، وسأكتفي مثلها بذكرى اللقاء العابر أخبر عنه الأيّام الآتية. وسأكتب على الجدران كالمقاتلين الذين يتركون على حيطان متاريسهم آخر كلماتهم: صديقي مرّ من هنا، ومضى. وعندما يحلّ السلام، وتُمحى كلمات المعارك من ذاكرة البيوت التي عاد إليها أصحابها، سأتذكّر أنا، آخر المقاتلين، أنّ صديقي الذي مرّ من هنا ومضى إلى مجد طموحه، كان ذكيًّا فترك ساحة المعركة قبل أن تمزّقه أمّ المعارك وأشرسها، تلك التي يواجه فيها الإنسان نفسه.
يدخل صديقي العابر ضباب الذكرى وهو لا يزال هنا، أنظر إليه وهو أمامي مباشرة، على مسافة أصابع، وأقنع نفسي بأنّه ليس هنا، وبأنّ الذي أراه ليس إلاّ طيفه يعود إلى حيث كنّا نلتقي.
أترك المسافة بين الواقع والآتي. أحاول أن أفيد من الجرعة الأخيرة من دواء مفقود، من القطرات الأخيرة من العطر الهديّة، من لمسات الشمس الأخيرة قبل موسم البرد، من مرور نيزك في لحظة نادرة من ليل أسود.
أرغب في أن أمسك الآن يد صديقي العابر، المشغول حتّى الاحتفال بلحظات عبوره الملوّنة بألوان رغباته المتناقضة. ولكنّ يده مشغولة بالتلويح للجماهير المجتمعة حول عربته الذهبيّة، وهو يمرّ كملك جميل آت من حكاية قديمة، ليعبر إلى مخيّلة طفلة، أخبرتها جدّتها بأنّ الحلم هو الحياة.


هناك 7 تعليقات:

olga يقول...

Rebonsoir MARIE
هذا الملك الصامت ألا يشبه الملوك التي تتربع على العروش الكثيرة في لبناننا مع فارق بسيط هو أن ملوكنا الأعزاء الذين نلتقيهم كل يوم لا ينهارون خلف الستائر المسدلة على مسارح حياتهم، أو يكتمون تعب الأيّام تحت أقنعة الصمت، أويخبّئون حزن الأمكنة وراء لامبالاتهم...إنهم وقحون و مدعون ....عذرا ً على الأخطاء في القواعد الإملائية و يسعدني أن تصححيها ...و شكراً على المتعة التي تهبيها لقراءك ...

ماري القصيفي يقول...

أولغا
لو لم يكن هذا الملك مختلفًا لما استحقّ الكتابة عنه

وادي المعرفة يقول...

مررت بنصك ساعة نشرتيه فعجبت به ايما اعجاب وأجّلت التعليق عليه إلى حين.. قوة النص تفرض نوع التعليق ، فلندعه حتى يحين الحين.
وقبل (الحنحنه) وبعدها اجيبيني يا مي: كأن اللوحة الأولى تشبهك أم عشيَت عيناي بالنظر؟
** أولجا ممتعة

ماري القصيفي يقول...

اشكرك بالنيابة عن أولغا
في كلّ لوحة أختارها ملمح منّي/ لا أعرف إن كانت اللوحة الأولى تشبهني ولكنّي رأيت نفسي في طريقة جلوسها وشرودها ونظرتها إلى ما لا يراه سواها

ماري القصيفي يقول...

وادي المعرفة

نسيت أن أخبرك أن أولغا تكتب لي على الفايسبوك وهي معجبة بكتاباتك وتغضب منك أحيانًا لأنّك تسبقها إلى بعض الآراء

وادي المعرفة يقول...

أبو النصوص
في نصك هذا يدور الكاف على الواقفات على سطور النص كمن يرشهنّ ببخور (الجاوي) وليس بالريحان وماء الورد .. وأتنسّم كأكأة ولا أرى ملكاً :
( كملك /مملكته/هكذا يعبر/كسائحة /مملكتهّ/ أكثر ملكيّة/ يتذكّر الجموع كانت/ ولكنّه/ يتذكّر/عابر كملك/ بمشاكل/ وكيف/ تكاد لا تتّسع لموكبه ..)
إن طيف صديقك المتوج بالـ (coward head) قد صدمته أم المعارك كما صعقني (أبو النصوص) فـ"شهقت بالبكاء"
وأنا أشهد الصديق "العابر، المشغول حتّى الاحتفال"
إني أراها قرب الموقد تقص عليها جدتها .. "وهو يمرّ كملك جميل آت من حكاية قديمة، ليعبر إلى مخيّلة طفلة، أخبرتها جدّتها بأنّ الحلم هو الحياة".. أي بالله ، يا ابنة الكلمة، إنه لا يعرف ــ وهو الملك ــ
(the old wives' tale that a snake would always join its dead mate)
غبي يشرب من (البِركة)/ وانا با اسقيه قلبي جُـود
ويتضمّخ من (الجاوي)/ وانا عندي بخور العود

ماري القصيفي يقول...

وادي المعرفة
دراسة النصّ تغنيني لأنّ النصّ الذي أنا كاتبته يصير نصًّا آخر جديدًا أعيد قراءته وأعيد اكتشافه و"فهمه".
لك الشكر على التحليل وعلى البيتين الجميلين