الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الأربعاء، 5 يناير، 2011

الديانات بالألوان

زعيم روحيّ يضحك!!!
ألا يخشى أتباعه خسارة السماء؟
تناقض مع الألوان المحيطة؟؟؟اللون الأسود لليهود والمسيحيّين والمسلمين
حائط المبكى، الجمعة الحزينة، ذكرى عاشوراء:
ألا تغسل هذه الديانات إثم البشريّة إلاّ بالدمع؟

التهديد والوعيد، النار والجحيم، القتل والمجازر:

ألا تكتب هذه الديانات تاريخها إلاّ بالدم؟

العنف، الحرمان، التعذيب:

ألاّ تشبع هذه الديانات من اللون الأسود؟

لماذا يكون الأسود لون القبر الذي تنتهي إليه الحياة كما نعرفها

ولا يكون لون الرحم الذي تنمو فيه هذه الحياة؟

إذا كان المؤمنون أبناء النور فلماذا يرتدون اللون الأسود؟

هناك 10 تعليقات:

Ramy يقول...

يا قلبى الموجوع

عندك حق

الأسود لنا

كأنما الدموع خُلقت فقط للديانات الثلاثة

غير معرف يقول...

1 = Because it is cheaper
2 = alm tasma3i bi : koul lilmaliha.. bil khimar al asoidi ..

ماري القصيفي يقول...

رامي/ وجعك وجعي ووجع كلّ ذي التزام وفكر وثقافة. حماكم الله ممّا اختبرناه

غير معرّف/ الخمار الأسود وعد بالحبّ، الثوب الأسود تهديد بالعقاب

وادي المعرفة يقول...

يقول أستاذي سالم عزيز في ديوانه(200 Close Couplets):
God said when they forgot St Mark
Let Newton be and all was dark

وادي المعرفة يقول...

ياسلام على انتباهك :"الخمار الأسود وعد بالحبّ، الثوب الأسود تهديد بالعقاب" ..الله ، الله ما احسنش !

وادي المعرفة يقول...

وقال أستاذي سالم عزيز:
Why pull a long face all the while
Forget the bloody Cain and smile

وليد الغاوي يقول...

ملاحظة صائبة!!
الأديان التوحيديَة الثلاث في حدادها الأبدي على الجنَة المفقودة!
...في انتظار الموعود..عسى الآَ يكون "Godot"!

ماري القصيفي يقول...

وليد
أشكرك على زيارة مدوّنتي وما أضفته عليها
مهبط الديانات التوحيديّة صار مهبط الطائرات الحربيّة، وأرض الوعد صارت أرض الوعيد، والجنّة المفقودة هربت منّا كي لا نحوّلها جحيمًا

Alhareb يقول...

أعذروني مررت صدفة، ولكن وجدت في هذاالموضوع وبعض التعليقات سطحية لم أحبها مع أن الكاتبة متمكنة القلم. الثوب هو علامة انتماء، فالمحامي مثلا يلبس ثوبا أسود، والثوب الرسمي في حضاراتنا ثوبا أسود أفي الأعراس أو الأحزان.
ولكل وظيفة ثوبها فتبين هذا من ذاك فتعرف هذا محامي وذاك طبيب. ولا يجب التكلم عن الجماليات في الثقافات بسطحية.

ماري القصيفي يقول...

الهارب
أشكر لك رأيك ومرورك