الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

السبت، 19 مارس 2016

نفاياتنا... وجهُنا الأنقى



قلوبنا السوداء ليست أكثر نظافة،
ضمائرنا المثقَلة ليست أكثر نقاء،
ألسنتنا النمّامة ليست أكثر طهرًا.
طائفيتنا المعشّشة في خلايانا ليست أقلّ ضررًا،
عنصريّتنا المتفاقمة ليست أقلّ أذيّة،
تعصّبنا المتنامي ليس أقلّ تلويثًا.
***
نفاياتنا - على الأقلّ - واضحة تحت عين الشمس، وفي عزّ نجوم الظهر... وفي الليلة القمراء طبعًا!
زبالتنا، فخر صناعتنا الوطنيّة، لا تخدع، ولا تدعي ما ليس فيها، ولا تتظاهر بما ليست عليه... والبعوض والذباب والجرذان والفئران والأفاعي... تشهد! وكذلك شاشات التلفزة العالميّة وصحفها!
جرائم العنف، التنابذ العائليّ، التناتش المذهبيّ، الصراعات الحزبيّة، الأخطاء التربويّة، الخطايا الطبيّة، فضائح رجال الدين، ميليشيات أهل الثقافة، غرور الأجيال الجديدة... تبدو النفايات منتزهًا بديعًا أمامها!
الهواء الإعلاميّ، الذوق الفنيّ، الروح الرياضيّة المعفّر جبينها، الأمومة المستقيلة، الأبوّة المؤجّلة، الأخوّة المصطنعة، الصداقة المزيّفة، الزمالة المخادعة، الجيرة الجائرة، البنوّة الجاحدة، الرفقة الغادرة... تبدو النفايات نتيجة طبيعيّة لها!
الصحف المأجورة، المكتبات الدكاكين، الشعراء المديونون المدمنون، النقّاد المـُحابون، المعلّمون المتشاوفون، الموظّفون المرتشون، المحامون المجرمون، القضاة الجبناء، العمّال الكسالى، المغتربون الغرباء، اللاجئون ناكرو المعروف... تبدو رائحة النفايات أمّام فسادها وفسادهم عطرًا منعشًا!
***
أكثر ما يجول في خواطرنا هو المكبّ غير الصحيّ!
وأكثر ما يعتمر في قلوبنا هو المطمر غير المطابق المواصفات الإنسانيّة!
وأكثر ما تتفوّه به ألسنتنا وتخطّه أقلامنا هو ما يحتاج إلى فرز!
وفي انتظار تحقُّق نظافتنا الداخليّة، ستبقى النفايات وجهنا الأنقى!

هناك تعليق واحد:

ميشال مرقص يقول...


هذه النفايات "الأخلاقية" وهي "الوجه الأنقى" سمحت بالتظاهر ضد "طمر النفايات" لأنها تلوّث، وتركها ظاهرة للعيان... لأنها "لا تلوّث"!
أنتِ تكتبين ... لم تعد الكلمة تفعل ...
شكرا لكِ