الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

السبت، 8 ديسمبر 2012

كلمتي في ندوة ناقد وروائيّان – معرض الكتاب العربيّ - البيال حول رواية كلّ الحقّ ع فرنسا



كلمتي في ندوة ناقد وروائيّان – البيال 6 كانون الأوّل 2012
أيّها الأصدقاء
أشكر بداية الزميل الصديق الشاعر سلمان زين الدين الذي بات يعرف عن روايتي أكثرَ ممّا أعرف، وهذا هو دور النقد حين يبتعدُ عن المنحى الانطباعيّ غيرِ المتخصّص، أو الوظيفةِ الإعلاميّة الإعلانيّة في الصحافة اليوميّة. وأعترفُ أنّني مذ صدرتْ روايتي، وأنا أكتشفُ فيها جوانبَ لم تكن لتعنيَ لي شيئًا، لولا قراءاتٌ نقديّة بأقلامِ شعراءَ وأدباءَ وصحافيّين لم تربطْني بأيٍّ منهم معرفةٌ سابقة، وهذا في حدِّ نفسِه يطمئنني إلى مستوى روايةٍ هي الأولى لي، ويحمّلني مسؤوليّةً كبيرة وأنا أكتب روايتي الثانية عن حرب الجبل.
وأشكرُ الروائيّة الزميلة العزيزة نرمين الخنسا على كلمتها، وعلى الإعداد لهذه الندوة التي سمحت لأصواتٍ جديدة في عالم الرواية بالتعبير عن نفسها، في حضرة روائيّين ونقّادٍ وشعراءَ لهم بصماتُهم على لغتنا ورؤيتنا وثقافتنا. فتقديري لكلّ منهم وامتناني لهم. 
***
سأحاول أن أجيب عن ثلاثة أسئلة طُرحت عليّ في أكثرَ من مناسبة، وهي تتعلّق طبعًا بأجواء هذه الرواية.
السؤال الأوّل من وحي العنوان، فلماذا الحقّ ع فرنسا، والقول السائد هو إنّ الحقّ ع الطليان.
السؤال الثاني عن شخصيّة المرأة/ الأم
أمّا السؤال الثالث فعن جعل الشخصيّات تعبّر عن ذاتها.
***
لقد اعتدنا أن نرميَ على سوانا مسؤوليّةَ ما يجري في لبنان، وأن نغسلَ، كيوضاس، أيدينا من دماء الأبرياء التي سُفكت هدرًا. وحين كنت أجمعُ خيوطَ الرواية وأعودُ بها إلى مرحلة الانتداب التي لم تأخذْ حقَّها روائيًّا، وجدتُ أنّ فرنسا دولةٌ مناسبة تمامًا لترميَ عليها الأمُّ مسؤوليّةَ تصرّفاتِها وقراراتها، وذلك ضمن لعبةٍ روائيّة مقصودة، لتصوير تكاملِ الأدوار بين فرنسا الأمِّ الحنون، و"نجلا"، الأمِّ التي تسبّبت في تغيير مصائر أولادها، حين سمحتْ لابنتها "وردة" بأن تصيرَ "روز" عشيقةَ الضابط الفرنسيّ.
لقد أهملتِ الروايةُ اللبنانيّة، عن قصد بحسب رأيي، محطّاتٍ أساسيّةً لافتة ومؤثّرة في تاريخنا ونسيجِنا الاجتماعيّ، أحصُرُ القريبَ منها في ثلاثٍ هي: مرحلة الحكم العثمانيّ وتحديدًا الحرب العالميّة الأولى ومجاعة حرب الأربعتش، والانتداب الفرنسيّ، والمأساة الأرمنيّة. وأكاد أجزم أنّ سبب ذلك هو التهرّبُ من فضائحَ أخلاقيّةٍ كبيرة كانت ستُظهر لنا كيف أنّنا نختبئ خلف تاريخ من الأمجاد القليلة لنخفيَ آثامًا كثيرة ومخيفة ارتكبناها في حقّ أنفسنا وحقّ الإنسانيّة. وأنا حين جعلت الأمَّ، رمزَ التضحية والمحبّة، هي السببُ في مآسي عائلتها، فلكي أقولَ إنّ الأمورَ لا تكون دائمًا كما يحلو لنا أن نصوّرَها.
يقودني هذا إلى السؤال الثاني المتعلّق بشخصيّة الأمّ وبناتِها. لعلّ أوّلَ امرأة أوحت إليّ بأنّ مجتمعاتِنا ليست ذكوريّةً بالمعنى الحقيقيّ للكلمة هي كاملة والدة جبران خليل جبران. كان ذلك طبعًا على مقاعد الدراسة. ولكنّ السؤالَ بقي يُلحّ عليّ: فكيف كانت النساءُ في تلك المرحلة يملكن حريّة التنقّل والسفر إلى أقاصي الأرض، بينما يطالبن اليوم بالمساواة والحقوق؟ ثمّ أتت صورُ المهاجرين الأوائل، وبخاصّة أولئك الذين غرقوا في التيتانك وأكثرهم نساءٌ رغبن في الالتحاق بأزواجهنّ في بلاد الاغتراب. وبعد ذلك صرتُ أسمعُ حكاياتِ القرى والبلدات وخصوصًا في الشمال والبقاع والجنوب، تحكي عن نساءٍ مارسن أدوارًا رسمت ملامحَ مرحلة أو قرّرت مسار منطقة أو عائلة، ما زادني اقتناعًا بأنّ مجتمعَنا وعلى عكس ما قد يراه كثر، هو مجتمع متريركيٌّ أموميٌّ. وقد يكون السبب هو الحروب والهجرة وهما أمران أنقصا عدد الرجال ما جعل المرأة سيّدة القرار، وصاحبة الدار، والمسؤولة عن رعاية الصغار.
أمّا جوابي عن السؤال الثالث المتعلّق بإعطاء حيّز لكلّ شخصيّة كي تحكي عن نفسها، فهو إنّني أؤمن بأنّ الراوي يرى شخصيّاتِ عمله بشكل مختلف عن الطريقة التي ترى فيها الشخصيّاتُ إلى نفسها أو إلى بعضها. وقد لاحظت أنّني حين كنت أترك لشخصيّةٍ ما أن تتكلّم كانت هي التي تتحكّم بي ولم أكن لأقدِرَ على أن أضيفَ حرفًا أو أنقصَ حرفًا عمّا قالته هي. لذلك اختلفتْ أحجامُ هذه النصوص، التي أردتُ إخراجيًّا أن تكونَ بخطٍّ مختلف عن متن الرواية، فجاء بعضُها قصيرًا جدًّا وجاء سواها طويلًا ليشكّلَ أقصوصةً قصيرة متكاملة.
في الختام أيّها الأصدقاء،
لا بدّ لي من مصارحتكم بأنّني أردتُ أن أكتب قصّة عشق، فإذا بي أكتبُ عن الهويّة الضائعة والحرب والتهجير والهجرة والعائلة التي توزّعَ أفرادُها، على غرار عائلاتنا، على أربعةِ أصقاع الأرض. وهذا يضعنا كروائيّين أمام مسألتين متناقضتين: الأولى أنّ الأجيالَ الشابّة تعاتبنا لأنّنا لا نكتب لها، وهذا ما أسمعه يوميًّا في عالم المدارس والتربية إذ يقول لي التلامذة: انتقلنا من كتابات عن القرية إلى كتابات عن الحرب ونحن غير معنيّين بكلتيهما، ألا تعرفون كيف تكتبون عن الحبّ؟ وربّما نحن مدعوون إلى الالتفات إلى هذه المرحلة العمريّة ومتطلّباتها قبل أن نتّهم الأجيال الشابّة بالابتعاد عن المطالعة.
والمسألة الثانية هي ما سمعته من تلامذة يمثّلون اثنتي عشرة مدرسة منحوني، مشكورين، جائزة "حنّا واكيم" للرواية اللبنانيّة، حين قالوا لي ما معناه إنّ الروايات التي قرأوها عرّفتهم على تاريخ لبنان. ولعلّنا أيّها الأصدقاء والزملاء مطالَبون بأن نكتب التاريخ، وللتاريخ، لا للترجمة ولا للجوائز، ولكن من خلال الرواية، فهي أكثر صدقًا من تأريخ يُملى ويتغيّر ولا مجال للاتفاق عليه.



هناك تعليق واحد:

عابدالقادر الفيتوري يقول...

يبدو ان الكتابة للحب زمن الحرب ومخلفاتها امر يصعب ممارسته ، ولا تأبى المخيلة ان تستدرج جوانب الانس والمودة وهي تفيض بركام الالم ووحشة الوجود . لكن الصديقة ماري لا تتوقف عن المغامرة وهي تحاول ان تضمد الجراح وكتب للحب كولادة قسرية او قبل اوانها .. احي فيك الجرأة والتسور على خوض ما لم يقال وما لا عهد للناس بالقول فيه سلمت يداك