الأبواب

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.

الخميس، 20 يونيو، 2013



هناك تعليق واحد:

Ramy يقول...

أزاى حضرتك

(:

أنا سرقت الصورة اللى فى البوست

............

ما تسمح يا ربّ إنّو ينتهي لبنان الحلو مع رحيلن واقبل شفاعتن ت ما يموت هالبلد

يارب

لبنان كالعشيقة

سأكتب عن عشقها يوماً

..............

وها أنا أعترف بعجزي عن أن أفهم لماذا اخترت لي أحيانًا أن أكون حجر عثرة

عدم فهمنا لن يغير من الحقيقة و الواقع شيىء للأسف

لكن جيد أن نكون حجر زاوية لشيىء جيد (:

..............
أحسدُكِ، كتاباتي!

أنا أحسدهم جميعاً

كل ما قابلهم بالصدفة و كل ما وقع عينه عليهم و اخذ من نور عينيه

كل ما سلم و لمست ايديهم يديه
و اخذوا من دفىء يديه

كلهم كلهم كلهم

...............

في اليوم الثالث، سألته: أتحبّني يا صديقي؟
لم يدركوا معنى الحب

ليدركوا معنى السؤال

............

شكرا علشان البوست المرة دى طويل زى ما اتمنيت طول ما انا بقراه (:

انا كويس الحمد لله (: