الأربعاء، 17 يناير 2024

لا تصدّقوا مسيحيًّا يبيع أرضه

      كان أجدادنا الموارنة يردّدون مثلًا يقول: "من القلّوسة للقلّوسة ، إيّامنا بتكون منحوسة" ومعناه أنّ الطقس يكون عاصفًا من عيد مار أنطونيوس أبي الرهبان في 17 كانون الثاني حتى عيد مار مارون في التاسع من شباط (والإثنان كانا يعتمران القلنسوة ، القلّوسة) (وبينهما مار افرام السرياني)

     لذلك وبسبب النحس غير المتأتي من الطقس والبرد، 

    وفي مناسبة عيد مار انطونيوس الكبير اليوم ولغاية عيد مار مارون أنشر سلسلة مقالات (قديمة وحديثة) عن الأيام المارونيّة المنحوسة

     على رجاء أن تعود المارونيّة لاعتمار القلنسوة الرهبانيّة التي صنعت مجدهم ورسمت هويّتهم 

                              نصّ رقم ١  

          لا تصدّقوا مسيحيًّا لبنانيًّا يبيع أرضه 

            صحيفة النهار - 5 آب 2009 

     لا تصدّقوا مغتربًا مسيحيًّا عائدًا إلى ربوع الوطن بعد طول غياب ليقول لكم إنّه يحبّ لبنان، ويتابع أخباره، ويقلق على مستقبله، ويؤسفه ما آلت إليه أوضاع أبنائه المسيحيّين... لا تصدّقوه لأنّكم حين تسألونه إن كان يملك قطعة أرض في لبنان، سيجيبكم في حزم لا يقبل النقاش: لبنان يصلح لشمّ الهوا والعطلة والسياحة، أما الحياة فيه فلا تطاق بسبب الفوضى والفساد، فضلاً عن أنّ مصير المسيحيّين فيه إلى زوال.

     ولا تصدّقوا إعلاميًّا مسيحيًّا يحاور ويناور ويسأل ويتّهم ويعارض، وكلّ ذلك في سبيل الوطن وحريّة الكلمة وحقوق المواطنين ومستقبل المسيحيّين. لا تصدّقوه لأنّكم حين تسألونه إن كان يملك في أرض لبنان أمتارًا من التراب توازي عدد ربطات عنقه أو ساعات يده أو قمصانه أو جواربه أو اللوحات التي تصوّر مشاهد من بلده الحبيب، سوف يجيبكم بثقة من يعرف كلّ شيء: الإطلالات الإعلاميّة والعلاقات العامّة تفرض نمط حياة خاصًّا، ولا يمكن التوفيق ما بين البذخ على الحياة الاجتماعية وشراء الأراضي، ثمّ حين أقرّر شراء عقار فسيكون شقّة باريسيّة أو نيويوركيّة.

     ولا تصدّقوا مدرّسًا مسيحيًّا يعلّم تلامذته محبّة الوطن ويعطيهم دروسًا في المواطنيّة، ويجبرهم على حفظ النشيد الوطنيّ، وتقديم مسرحيّة من وحي عيد الاستقلال، وموضوعات إنشائيّة في ضرورة التضحية في سبيل لبنان. لا تصدّقوه لأنّكم حين ستسألونه إن كان حافظ على قطعة الأرض التي ورثها عن أبيه وجدّه سيقول لكم وهو يهزّ رأسه علامة الأسى: كان عليّ أن أبيعها لأرسل الأولاد إلى أميركا وفرنسا كي يتابعوا دروسهم، فالحياة هنا لا تبشّر بالخير، والمستقبل غامض.

     ولا تصدّقوا رجل دين مسيحيًّا حين يعظ عن ضرورة التمسّك بأرض الشهداء والقدّيسين، ويصرخ فيكم من أعلى منبر كي تتحمّلوا الظلم والاضطهاد على مثال من سبقكم على هذه الأرض، لا تصدّقوه لأنّكم إن سألتموه عن عقارات الوقف التي بيعت فسيحاول أن يقنعكم بأنّ بيع الأراضي خطّة ذكيّة من وحي السماء ولن يفهم أهل الأرض أبعادها لقسوة قلوبهم وغباء عقولهم.

     ولا تصدقوا رئيس مدرسة مسيحيًّا حين يقول لكم لا تخافوا أنا معكم وإلى جانبكم كي تعلّموا أولادكم وكي يبقوا في هذه الأرض. لا تصدّقوه لأنّكم حين تعجزون عن دفع القسط سيطلب منكم أن تبيعوا أرضكم كي يبقى أولادكم في صفوف تعلّمهم قصائد وطنيّة تدعو إلى التعلّق بالأرض.

ولا تصدّقوا محازبًا مسيحيًّا يصرخ بأعلى صوته بأنّه مع هذا الزعيم ويفديه بالدم والروح أو مع ذلك القائد فيعادي كلّ الناس من أجله، لا تصدّقوه لأنّه باع أرضه كي يشتري سيّارة لابنه ويقيم عرسًا لابنته، فمن كان في مثل مركزه (وهو مجرّد محازب صغير مجهول لم يقرأ في حياته الحزبيّة مقالة سياسيّة أو يستمع إلى خطاب قائده) لا يجوز له أن يبهدل أولاده فيحرمهم متعة قيادة سيّارة سريعة أو إقامة حفل زفاف أسطوريّ.

     لا تصدّقوا كلام مواطن مسيحيّ لا يملك قطعة أرض في وطنه مهما قال عن تعلّقه بلبنان. ولا تصدّقوا أنّ المسيحيين اللبنانيّين مجبرون على بيع أرزاقهم لأنّهم في حاجة إلى المال، ولا تصدّقوا أنّ المسيحيّ اللبنانيّ لا يستطيع أن يشتري قطعة أرض صغيرة في أيّ جرد لبنانيّ ليبقى له موطئ قدم في هذا الوطن. فلو أراد المسيحيّ لكان اشترى عددًا من حبّات التراب تفوق عدد حبّات البرغل في الكبّة والتبّولة اللتين لا تغيبان عن مائدته، ولاشترى كميّات من الهواء النظيف تفوق ما ينفثه من دخان سيكاره وأركيلته، ولاشترى أشجار زيتون أكثر بكثير من عدد قطع الحليّ في يد زوجته وعنق صديقته وأصابع ابنته. لو أراد اللبنانيّ المسيحيّ لكانت الأرض له، ولما وقف على أبواب السفارات والدول يتسوّل الكرامة والبقاء. 

(نشر النصّ في صحيفة النهار بعنوان: لا تصدّقوا هؤلاء)

#ماري_القصّيفي

#الموارنة_مرّوا_من_هنا_جزء_٢

الجمعة، 15 ديسمبر 2023

لحدّ هلّأ طالعلي الحكي


 

حبّ التخلّي


 

عن معاناة الكاتب والكتاب


 #لحدّ_هلّأ... 

لحدّ هلأ نحنا شعب ما بيقرا


                رأي في موضوع العلاقة مع الكتاب

#لحدّ_هلّأ

كلمة ماري القصّيفي في حفل توقيع كتاب متلت للشاعر قزحيّا ساسين

المكان: مسرح الأخوين رحباني في الحركة الثقافية - دير مار الياس إنطلياس

في حضور الشاعر ابراهيم شحرور

وبتقديم من الإعلاميّة جويل فضّول


الأحد، 28 أغسطس 2022

نهاية حوار




تذكرُ جيّدًا تلك العشيّة من شهر أيلول. يجلسان إلى جانب الطريق التي لا يمرّ عليها إلّا العاشقون أمثالهما.

تجلس أمامه على حافّة الساقية التي تمرّ إلى جانب الطريق، يجلس وراءها.

تلقي رأسها على صدره. يلفّ ذراعيه حول خصرها وينظران في الوقت نفسه إلى غيمة، ويحاولان أن يتّفقا على شكل لها.

هواء بارد يدفعها إلى الغرق في حضنه، ويدفع الغيمة إلى الابتعاد عن الشجرة.

قالت: أنت الغيمة.

لم يجب.

تابعت: سيدفعك الهواء إلى الرحيل.

لم يجب.

قالت بعد قليل: أنا هذه الشجرة.

سألها: هل أنت عتيقة مثلها؟

هي: ربّما أكثر.

هو: ستبقين في مكانك إذًا؟

هي: على الشجرة أن تبقى في مكانها. أمور كثيرة تتعلّق بوجودها في مكانها. سيضيع كثر من دونها.

هو: العصافير؟

هي: العصافير والصيّادون... والتراب.

هو: وأنا؟

هي: أنت غيمة تحمل المطر.

هو: ألن تحتاجي إلى مطري؟

هي: فلنسأل الهواء إن كان يسمح بذلك!

هو: وإن حملني بعيدًا؟ هل يكون لك غيمة غيري؟

هي: على الشجرة أن تشرب، وعلى الغيمة أن تهب ماءها.

هو: كنّا نبدو متلاصقَين قبل هبوب الريح. والأوراق الصغيرة بدت مطمئنّة في قلب الغيمة.

هي: لو جلسنا في مكان آخر لما رأينا أوراق الشجرة تلجأ إلى قلب الشجرة، ولما حضنت الغيمة رأس الشجرة. يبدو اللقاء وهميًّا إلى أقصى الحدود.

هو: لماذا تحبّين التراب فتنغرسي فيه عميقًا؟

هي: لماذا تحبّ السماء فتحلّق فيها عاليًا؟

هو: ألن يكون لنا لقاء؟

هي: من يدري؟

هو: لنغيّر الموضوع. المشهد مؤلم والهواء يأخذ الغيمة ويكاد يبدّدها.

هي: ويتلاعب بأغصان الشجرة... بدأتُ أشعر بالبرد.

هو: يبدو أنّ الشتاء سيكون قاسيًا.

هي: لن نستطيع أن نأتي كثيرًا إلى هذا المكان.

هو: من يدري متى نعود.

هي: لم يأت غيرنا الليلة.

هو: غيرنا وجد مكانًا آمنًا ودافئًا.

هي: أتمنّى أن نأتي إلى هنا ولو صار لنا مكان آمن ودافئ.

هو: لماذا اخترت أن تكوني شجرة؟

هي: يطمئنني أن يكون لي وطن.

هو: أنا لا أهتمّ.

هي: كالغيمة، لا تطيق البقاء في مكان واحد.

هو: للشجرة صورة لا تتغيّر.

هي: أمّا الغيمة فنسمة واحدة تغيّر شكلها.

هو: كأنْ لا شيء يجمعنا.

هي: مزاجيّة الريح وهذا المكان كوّنا الصورة.

هو: قصّتنا وهم إذًا.

هي: متى ترحل؟

هو: كيف عرفت؟

هي: تحدس الأشجار بمواسم الريح والرحيل عندما تفقد أوّل ورقة من أوراقها.

هو: قد أعود.

هي: ومتى كانت الغيمة تعرف مصيرها. حبّات مائها ستتوزّع، وعندما تلتقي الحبيبات من جديد، تتكوّن غيمة أخرى لا أعرفها.

هو: أتريدين أن أبقى.

هي: ومتى كانت الشجرة تقرّر مصير الغيمة. عندما تهبّ الريح ستغادر الغيمات أماكنها وتبقى الأشجار وحيدة.

هو: سأُنزل إذًا حبّات مطري وأغسل أوراقك، وأسقي جذورك وأمتدّ في شرايينك.

هي: ومتى كانت الغيمة تقرّر موعد تناثرها. لم يأت الأوان بعد، ولم يحن موعد المطر. ستنزل حبّات مطرك لتغسل أوراق شجرة أخرى، وتسقي جذورها وتمتدّ في شرايينها.

هو: وأنتِ؟

هي: أنا هنا. لن أختار غيمتي، كما أنّك لن تختار شجرتك. الريح تقرّر. وما دمتُ قد اخترت أن أكون شجرة، وأنت اخترت أن تكون غيمة، فعلينا أن نقبل قرار الريح.

هو: أشعر الآن بحزن شديد.

هي: لأنّك اكتشفت أنّ ما كنت تظنّه حريّة صار وهمًا، وقرار رحيلك ليس قرارك.

هو: هي الريح إذًا.

هي: نعم، إنّها الريح. تدفعني إلى الغرق بين ذراعيك، وتدفع الغيمة بعيدًا عن الشجرة.

هو: أتصدّقين أنّني أحبّك؟

هي: أصدّق أنّك عاجز عن مقاومة الرغبة في الرحيل.

هو: وأنتِ؟

هي: أنا؟ ماذا؟

هو: أما زلت تحبّينني؟

هي: لا أعرف.

هو: لا تعرفين؟

هي: لا أعرف إن كان حبًّا أن ترغب أغصاني في أن ترتفع لتحضن الغيمة، وأن ترغب جذوري في أن تمتدّ إلى حيث تسقط أوّل قطرة من مائها. ولكنّ الشجرة تعرف أنّ الريح أقوى من ارتفاع غصونها وامتداد جذورها.

هو: ليتنا لم نأت إلى هنا!

هي: ولماذا نهرب من الريح والصور؟ وإلى متى نؤجّل ليلة الوداع؟

هو: أنا لن أرحل الآن؟

هي: مذ عرفتك وأنا أنتظر ليلة رحيلك. كلّ الناس ينتظرون عودة المسافرين وأنا أنتظر سفر القريبين. قد أرتاح عندذاك من هذا الانتظار الثقيل.

هو: أتتمنين أن أرحل؟

هي: صرت أتمنّى أن أنتظر عودتك. أتعبني انتظار رحيلك... ولكنّي... أعرف أنّك لن ترجع كما أعرف أنّني سأنتظر.

هو: لأنّك شجرة؟

هي: ولأنّك غيمة.

هو: غاب النهار. هل نعود؟

هي: هل تقبّلني قبل أن تشتدّ الريح؟

هو: هل تصلّين لي كما كنت تفعلين؟

هي: سأصلّي أكثر... كي لا يأتي يوم تبكي فيه الغيمة كونها غيمة.

العالم سيصير أشدّ وحشة (1999)

Georgios Roilos (1867- 1928) - The Poets


العالم سيصير أشدّ وحشة
ملحق النهار – السبت 21 آب 1999
في الشام، يموت عبد الوهّاب البيّاتيّ بعيدًا عن العراق. وفي صنعاء يقتل أحد الشعراء ثلاثة آخرين هجوه، ثم يُقتل هو وولده. وفي الأردن ينهار اثنان من الكتّاب الأردنيّين المشاركين في إضراب عن الطعام، احتجاجًا على تعطّلهم عن العمل. وفي بيروت، عاصمة الثقافة لهذه السنة، شهر حسومات تشجيعًا لحركة التسوّق. أيّ علاقة بين هذه المشاهد اثقافيّة، وأيّ دور لهذه العواصم العربيّة؟
من السذاجة ربّما أن نطرح أيّ سؤال. ولكن ماذا لو تدخّلنا وحاولنا تعديل هذا السيناريو القَدَري؟ ماذا لو وضعنا بندقيّة الشاعر في يد عبد الوهّاب البيّاتيّ، ونقلنا الكتّاب الأردنيّين إلى العراق، حيث يموت الأطفال جوعًا من دون إضراب أو مطالب، وأعلّنا بيروت عاصمة التسوّق، وأقمنا مأتمًا للثقافة مع دفن هذا الشاعر اليمنيّ المنتفض لكرامته، والذي ما وجد ردًّا على الشعر أبلغ من الرصاص، أو قدّمنا حسومات على بطاقات المهرجانات الثقافيّة بدل الحسومات على الأحذية والملابس؟
فلنبدأ من بيروت: يروي أحد تجّار الذهب قصّة عائلة دخلت متجره لتبيع ما تملكه من خوات وأساور وأقراط. عائلة مؤلّفة من الوالدين وبناتهما الصغيرات الثلاث. وحين تعجّب التاجر من رغبة هؤلاء الناس في بيع هذه الكميّة المتاضعة من الذهب في فترةٍ انخفضت أسعاره إلى أدنى المستوياتـ ردّت الوالدة: نحن مضطرّون، لم نستطع أن نسدّد آخر قسط مدرسيّ، والصغيرات يرغبن في الحصول على دفاتر علامات أسوة بزميلاتهنّ، خصوصًا أنّهنّ من المتفوّقات. ويقول التاجر إنّه لم ير حتّى الآن مشهدًا مؤثّرًا كهذا، وفي الأخصّ حين راحت الفتيات ينزعن، راضيات قانعات، من أيديهنّ وأعناقهنّ، هدايا الخالات والعمّات والأقرباء ويضعنها على الطاولة التي تخفي قامة أكبرهنّ. تدمع عينا الوالد الغارق في عجزه، ويترك لزوجته أن تتسلّم المبلغ الزهيد، أمام عيون أطفاله الموعودة بدفاتر علامات تعد بالثقافة والمستقبل المضمون، في بلد ضحّى أبناؤه دائمًا بالأرض، وهي أغلى ما يملكونه، في سبيل العلم.
***
ومن الأردن، نقلت "وكالة الصحافة الفرنسيّة" ووفق بيان صدر عن الكتّاب المشاركين في إضراب عن الطعام، أنّ اثنين من المشاركين أصيبا بانهيار جسديّ. وذكرت "النهار" في عددها الصادر في 6 آب 1999 أنّ ستّة وعشرين من الكتّاب الأردنيّين العاطلين عن العمل شرعوا في تنظيم إضراب مفتوح عن الطعام "احتجاجًا على تجاهل الجهات المعنيّة أوضاعهم السيّئة". وقد اعتبر أحد هؤلاء الكتّاب خليل محادين أنّ التحرّك هو أوّلًا "صرخة احتجاج على سياسة الدولة المهيمنة على الثقافة والإعلام".
وفي العدد نفسه من الصحيفة، ولكن من اليمن هذه المرّة، أنّ الشاعر عوض مشرف عبدالله (55 عامًا) استبدّ به الغضب حين أسمعه خصومه أبياتًا مقذعة من الشعر، فردّ عليهم ببندقيّة آليّة كانت معه، فقتل ثلاثة منهم. وأضاف شهود أنّ أنصار الفريق المنافس قتلوه مع ابنه عبدالله (15 عامًا) بينما كانا يلوذان بالفرار.
ألم يقل عبد الوهّاب البيّاتي يومًا "يموت الشاعر منفيًّا أو مجنونًا أو منتحرًا"؟
يبدو المشهد ككلّ فصلًا عبثيًّا من فصول مسرحيّة مملّة لا يُعرف موعد نهايتها: الثقافة تتزيّا بأخلاق السلطة، ثمّ تنزل إلى الشارع، وبدل أن تعطيع سموّها ونبلها، تلبس فوضاه وغوغائيّته، حتّى صار الشعراء يذهبون إلى الأمسيات الشعريّة مدجّجين بالسلاح، يقتلون ثمّ يهربون.
***
بين السطة والشارع، أين يقف الأدباء والشعراء؟
عام 1994، نشر صقر أبو فخر، في مجلّة "الناقد"، مقالة بعنوان "الطفيليّون" وذلك ضمن ملفّ خاصّ بأحوال الثقافة والمثقّفين. وفيها يعتبر الكاتب "أنّ الكتّاب والشعراء والشيوخ والكهنة هم، في الأساس، كائنات طفيليّة، تعيش على هامش الإنتاج والفئات المنتجة، وتكسب عيشها من اتّصالها بخدمة فئة تملك الحاضر (الدولة) أو من ارتباطها بجماعات تملك المستقبل (المعارضة)".
ويرى أنّ هذه الطبقة – عدا القليل – كانت في خدمة السلطة لا السلطان، لأنّ أفرادها لا يخجلون من التصفيق للحاكم الجديد، بعد لحظات من زوال عهد الحاكم القديم.
فإذا كانت هذه هي حال الطبقة المثقّفة، والمفترض أنّها المثال الذي يحتذى، فكيف تكون حال المجتمع وهو ينظر إلى هذه القدوة، ويحاول أن يمشي على خطاها؟
إنّ المشاهد "الثقافيّة" التي أشرنا إليها تفضح بطريقة مؤلمة الحال التي وصلت إليها طبقة المثقّفين، وشعارها – أي شعار تلك المرحلة – التخبّط والتناقض وانعدام الرؤية والرؤيا. فالمثقّف المتوقّع منه أن يكون خارج إطار أيّ سلطة زمنيّة أو دينيّة، نقابيّة أو وظيفيّة، على ما يقول إدوارد سعيد، نجه صورة طبق الأصل عن هذه السلطة، يحمل سلاحها ويقول كلامها، ويمارس إرهابها ويرفض، على مثالها، أي معارضة، بل ينفّذ في معارضيه ما يرفض أن تفعله السلطة به.
ثمّة مفارقة في ما يفعله هؤلاء المثقّفون. يهرب أحدهم من السلطة في بلاده إلى سلطة أخرى في بلد آخر. وفي المقابل، فإنّ بعض مثقّفي البلد المضيف قد تركوه أيضًا هربًا ولجأوا إلى حماية سلطة أخرى. وهكذا تستمرّ اللعبة بحثًا عن مكان أكثر أمانًا وتتاح فيه حريّة التعبير والإبداع. حتّى إنّ بعض المثقّفين لا يتورّع عن الهرب من سلطة عسكريّة ليحتمي بسلطة دينيّة مثلًا، أو العكس، فيبدو كالمستجير من الرمضاء بالنار.
لن يلوم أحد الكتّاب الأردنيّين على احتجاجهم، لكنّ الدولة – أي دولة – لا تعترف بالهيمنة، بل لا تعتبر أنّ ما تقوم به هيمنة، وهي على كلّ حال لا تعرف إلّا أن تكون كذلك. ومحاولة الكتّاب الأردنيّين، كمحاولة أيّ إضراب لفئة "غير منتجة" على حدّ تعبير أصحاب السلطة، ستجد طريقها إلى الحلّ بالوعود والتمييع والتناسي والتأجيل. وإذا وعدت السلطة هؤلاء الكتّاب بفرص عمل فهذا يعني زوال صفة المثقّف، المفترض أنّه معارض، عن هذه الجماعة المتراجعة عن إضرابها. وهكذا تبدو الأزمة كأنّها بلا حلّ. فالدولة لن تتنازل عمّا يسمّيه المعترضون هيمنة، وإن أشركت المعترضين في سياستها فذلك يعني انتهاء دورهم الرياديّ. ولذلك وصل هؤلاء المضربون عن الطعام إلى النقطة التي يبدو فيها التراجع مشكلة والاستمرار مشكلة أخرى.
في المشهد العبثيّ الذي وصفناه، تبدو الأزمة على مفترق طرق. فالمثقّفون ما عادوا قادرين على الاضطلاع بدور الموجِّه والمصحّح. وحين يعجز هؤلاء عن التمييز بين ما يريدونه من السلطة أو ما يرفضونها فيها فذلك يعني أنّ ثمّة خللًا خطيرًا في فهم المثقّف دورَه الصارخ في وجه من هم في مراكز النفوذ والسلطة.
إنّ الصورة ونقيضها هما ما يحكمان عالم الثقافة اليوم. فالكاتب الجائع العاطل عن العمل تقابله مذيعة مغرية الجمال، تسأله بحركة من يدها التي تحمل ساعة خياليّة الثمن، عن سبب إضرابه عن الطعام. وتتابع عينا الكاتب الجائع الساعة الثمينة، قبل أن يجيب – مجّانًا – في حين ترتفع قيمة رصيدها في المصرف ثمنًا لسؤالها الذكيّ وبرنامجها الثقافيّ.
وموت الشعراء يقابله فرح السلطة التي ارتاحت من لسان وقلم ومسدّس كان من الممكن أن توجّه إليها.
بين هذه الثنائيّات، تفقد الثقافة يومًا بعد يوم موقعها، ويصير موت الشعراء خبرًا في صحيفة تُهمل مساء، ويتحوّل العالم مكانًا أكثر وحشة وحزنًا.



صلاة لإله الغضب (2013)

المسيح يطرد الباعة من الهيكل



تتساقطون
رمادَ سيكارة في يد عجوز
سنونواتٍ طالتها رصاصات الطيش
شعراتٍ من رأس طفل يصلبه العلاج الكيميائيّ
ثمراتٍ مهترئة استعصت على القاطف
وريقات ذابلة نفضتها الريح عن الأشجار
قطرات عرق عن جبين كنّاس آسيويّ غريب
تتساقط أجسادكم
عضوًا بعد آخر
وأنتم عاجزون عن لملمة أشلاء بعثرها الخوف،
فتذروكم نسائم مشبعة بالنتن فوق ركام المدينة المنخورة!

لا يسقط الحكّام فقط
لا تهتزّ العروش فقط
فالله نفسه يسقط مع كلّ دمعة!
نعم، نعم،
تتساقطون كلّكم:
الأمّهات والآباء
الشقيقات والأشقّاء
العائلات والقبائل
الزملاء والأصدقاء
الجيران والأقرباء
العشّاق والمعجبون
كلّكم تسقطون
وتتساقطون
فلقد تعبت منكم الحياة
وخجلت منكم الإنسانيّة
وتركتم المحبّة إلى غير رجعة!

لو كان للكلمات أن تختار
لاختارت أن تنبذكم من قاموسها!
لو كان للهواء أن يختار
لاختار ألّا يتلوّث بكم!
لو كان للشمس أن تختار
لاختارت أن تنطفئ
قبل أن تلامس جلودكم الدبقة
وعواطفكم الدبقة
وأفكاركم الدبقة!
كم أنتم قبيحون وأنانيّون وأغبياء
كم أنتم مغرورون وفارغون وجبناء
كم أنتم أشباه رجال وشبيهات نساء
أتريدون أن تمحوا الأوطان يا حكّامًا محكومين بالجشع والعهر؟
أتريدون أن تسقطوا أنظمةً يا شعوبًا لا تعرف كيف ترفع الفاعل؟
أتحلمون بنشر الإيمان يا قطعانًا آلهتها تمرٌ وكلأ وفخذا امرأة وجيب رجل؟
أتبشّرون بربيع يا كهول الفكر وعجائز الشعر؟
كيف يكون كلّ ذلك والأمّ ترضع طفلها خوفها وعبوديّتها؟
كيف يتحقّق كلّ ذلك والأب حيوان منويّ روّضه الفقر والجهل؟
كيف يمكن كلّ ذلك وقايين العاجز عن قتل الله يقتل أخاه هابيل؟
كيف نتوقّع تحقيق كلّ ذلك والطفلة تغري العجوز والكاهن يتحرّش بالطفلة؟
كيف نحلم بأيّ شيء من ذلك والابنة تضرب أباها، والشقيق يغتصب شقيقته، والأم تقتل أطفالها؟
كيف نرجو أيّ شيء من ذلك والحبّ عبور، والصداقة وهْم، والأخوّة مصلحة، والزمالة غدر، والجيرة اعتداء؟

يا إله الغضب في الهيكل الرخام اجعلني رحيمة في لعنتي:
فلتسقط الابتسامات عن وجوه عارضات الأزياء الغبيّات
ولتسقط اللوحات النادرة عن جدران المتاحف الآمنة
ولتسقط الجدران على رؤوس الأموال المجمّدة
ولتسقط الأقنعة عن وجوه العشّاق الحائرين
ولتسقط الأبراج المزروعة في الرمل الحاقد
ولتسقط النيازك والنجوم والكواكب والأقمار
ولتندم السماء على ما فعلته حين لم تدفن آدم وحوّاء تحت شجرة التفّاح
ولينفجر قلب الأرض الذي ناء بريائكم
ولتجفّ الأنهار التي لوّثتموها بأقذاركم
ولترمَ هذه الكرة الزرقاء الدائرة حول نفسها كالمجنونة
إلى جوف الجحيم
فيركلها الشيطان إلى نار حقده
تحت أنظار إلهٍ ندم
لأنّه استراح في اليوم السابع
ولم يمحُ مسودّة الخلق التي خربشها في لحظة شعر!

عولمة الأمراض (2003)



عولمة الأمراض
صحيفة النهار – الاثنين 5 أيّار 2003
       ها العولمة تحاول الانتشار بين البلدان كالأمراض المميتة، وها القرية الكونيّة تخضع للحَجر الصحيّ، ويقبع فيها المرضى منتظرين الموت أو الشفاء العجائبيّ.
       أرادوا إزالة الحواجز بين الأمم، فاجتاحتِ الأممَ موجاتٌ من الأمراض الخبيثة؛ وأرادوا هدم الحدود بين الحضارات وتذويبها في حضارة كونيّة أحّاديّة الرؤية واللغة، فانطلقت الأوبئة المميتة من عالم الحيوان إلى عالم الإنسان، وساهمت وسائل الاتّصال الحديثة، العاجزة عن التواصل، في تنقّلها بين مختلف قارات الأرض.
       من المستحيل اليوم أن يُحصر الوباء، أيّ وباء، في منطقة معزولة، لأنّ السرعة التي افتخر الإنسان بالوصول إلى عصرها، هي نفسها التي تنقل مرضًا فتّاكًا من مكان إلى آخر، من دون رادع أو ضابط، ولأنّ السهولة التي ينتقل فيها الإنسان من مكان إلى آخر تتيح للميكروبات والفيروسات إمكان التجوّل من بيت إلى بيت، ومن قارّة إلى قارّة، ومن الأرض إلى الكواكب والنجوم.
       تعرّضت الإنسانيّة في مختلف العصور لأنواع من الأمراض والأوبئة، راح ضحيّتها ملايين البشر. وكان الإنسان يرغب خلالها في الوصول إلى زمنٍ يقضي فيه العِلم على المرض، ويضع حدًّا لانتشاره. لكنّ النظام العالميّ الجديد الذي نخضع لشروطه يفضّل أن يخترع الداء لا الدواء، وأن يصدّر الوباء لا اللقاح، وأن ينشر الجيوش لا الأطبّاء، وأن تكون موازنات وزارات الدفاع أكبر بكثير من تلك المخصّصة للاستشفاء والتربية.
       إزالة الحدود هي التي جعلت الصغار يشاهدون عبر وسائل الإعلام ما يراه الكبار،
وجعلت المراهقين عجزة سئموا "تكاليف الحياة" ولمّا يصلوا إلى مرحلة الشباب،
وجعلت الإعلاميّين يفهمون في كلّ الأمور أكثر من الخبراء المتخصّصين،
والكلاب والهررة تقيم في غرف لا يستطيع كثير من الأطفال الحصول على بعض رفاهها وأناقتها ودفئها،
والرجال بنعومة النساء، والنساء بخشونة الرجال،
والتلاميذ زبائن مقتنعون بأنّهم على حقّ مهما فعلوا،
والمربّون من أصحاب العصمة،
والمجرمون في مراكز القرار،
والأبرياء في غياهب السجون،
وحاملو الشهادات المزوّرة من أرباب الثقافة...
في عصر العولمة وضياع الهويّات وسرعة الحركة، صار كلٌّ منّا كلَّ شيء وكلَّ أحد إلّا نفسه.


مشاركة مميزة

فتاة تدخل ومعها تفاصيل حين نهتمّ بها، حياتنا أجمل - 5 تشرين الأوّل 1993

فتاة تدخل ومعها تفاصيل حين نهتمّ بها، حياتنا أجمل حضرة الأستاذ زاهي وهبي في الرّسالة الأولى، أردت أن ألفت انتباهك إلى بعض الأم...

من أنا

صورتي
الريحانيّة, بعبدا, Lebanon
صدر لي عن دار مختارات: لأنّك أحيانًا لا تكون (2004)، رسائل العبور (2005)، الموارنة مرّوا من هنا (2008)، نساء بلا أسماء (2008)- وعن دار سائر المشرق: كلّ الحقّ ع فرنسا (رواية -2011- نالت جائزة حنّا واكيم) - أحببتك فصرت الرسولة (شعر- 2012) - ترجمة رواية "قاديشا" لاسكندر نجّار عن الفرنسيّة (2012) - ترجمة رواية "جمهوريّة الفلّاحين" لرمزي سلامة عن الفرنسيّة (2012) - رواية "للجبل عندنا خمسة فصول" (2014) - مستشارة تربويّة في مدرسة الحكمة هاي سكول لشؤون قسم اللغة العربيّة.